الام الظهر للحامل في الشهر الاول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٠ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٨

آلام الظهر

تُعدّ المعاناة من آلام الظهر خلال الحمل أمر شائع جدًا بين النساء الحوامل، حيث يُقدر الأطباء أن 50-80% من النساء الحوامل يُصبن بألم الظهر خلال فترة من فترات الحمل، وتتراوح شدة الألم بين النساء من الآلام البسيطة المُرتبطة بأنشطة معينة؛ إلى الآلام المُزمنة، وفي العادة تظهر آلام الظهر عند الحوامل بين الشهر الخامس والشهر السابع؛ وفي حالات قليلة تبدأ الآلام من الشهر الأول من الحمل، وتزيد الآلام عند النساء اللواتي يعانين من مشاكل في أسفل الظهر، ويوجد لألم الظهر خلال الحمل نوعان مختلفان؛ هما ألم الظهر أو أسفل الظهر، وألم الحوض الخلفي.[١]


أسباب ألم الظهر في الشهر الأول

من الطبيعي أن تشعر الحامل بألم الظهر في الفترة الأخيرة من الحمل؛ بسبب زيادة الثقل للأسفل، وبالتالي زيادة الضغط على الفقرات القطنية من العمود الفقري، بالإضافة إلى توسع الرحم مع نمو الجنين المتزايد، إلا أنّ ألم الظهر في الفترة الأولى من الحمل أمر غير شائع بين النساء؛ إلا أنه يحدث مع البعض، وهناك أسباب لهذا الألم الذي يُصيب الأم من الشهر الأول حتى نهاية الشهر الثالث، ومن هذه الأسباب:[٢]

  • انغراس الجنين: عند وصول البويضة المُخصبة إلى جدار الرحم تبدأ بالانغراس فيه، مما قد يُصيب المرأة بألم خفيف في الرحم والظهر، يشبه ألم الحيض، خاصةً في حالات الحمل الأول؛ حيث يبدأ الرحم بالتوسع والضغط على الظهر.
  • الإمساك: يُعدّ الإمساك في الفترة الأولى من الحمل من الأمور الطبيعية التي تحدث لجسم الحامل؛ وهذا بسبب زيادة محتوى جسم الحامل من الحديد الذي تأخذه من خلال المكملات الغذائية، ولهذا تُصاب الحامل بألم الظهر الناتج من وجود الفضلات في المستقيم لفترة أطول، وأيضًا بسبب زيادة الضغط خلال التغوط، مما يؤثر على أسفل الظهر، ولهذا ينصح الأطباء بزيادة كمية السوائل والأطعمة الغنية بالألياف لتسهيل التغوط والتخلص من الإمساك.
  • إصابة الكلى بالعدوى: قد تُصاب المرأة بالتهاب في المسالك البولية خلال فترة الحمل، وإذا ما أُهملَت علاج هذه العدوى فسوف تنتقل بالتدريج إلى الكلى؛ مما يسبب ألمًا كبيرًا في أسفل الظهر وجوانبه، ولهذا يجب عدم إهمال علاج عدوى المسالك، والمتابعة المستمرة مع الطبيب النسائي.


آلام الظهر في أشهر الحمل

تختلف أسباب آلام الظهر بين الثلث الأول من الحمل والفترة اللاحقة، ومن أسباب آلام الظهر في الثلثين الأخيرين من فترة الحمل ما يأتي:[٣]

  • الميكانيكا الحيوية: هي مجموعة الطرق التي يحافظ بها الجسم على نفسه، وهي السبب الأساسي والأول لإصابة الحامل بألم الظهر؛ لأن جسم المرأة يبدأ بحمل حمولة جسدية إضافية، وهو ما يصيب ميكانيكا الجسم الحيوية بخلل، حتى في الحالات التي يكون فيها جسم المرأة صحيًا، والحالات التي تبقى فيها زيادة الوزن ضمن المعدل المسموح به، ويحدث هذا ببسباطة لأن مركز جاذبية وثقل جسم الحامل يتحرك إلى الأمام، مما يزيد الضغط على أسفل الظهر، ويسحب العمود الفقري القطني للأمام (الفقرات المرنة الموجودة في أسفل العمود الفقري)، وتغير الميكانيكا الحيوية خلال الحمل يشمل المفاصل والأربطة والعضلات والأعصاب والعظام، حيث يجب على الأربطة أن تُخفف من هرمونات الحمل، ويجب على العضلات أن تعمل بقوة أكبر لتحمي الحوض والعمود الفقري؛ وفي حال كانت هذه العضلات ضعيفة فإن المفاصل العجزية تتعرض للالتهاب والإصابة.
  • الهرمونات: تعدّ الهرمونات السبب الثاني لآلام الظهر في فترة الحمل، ففي النصف الأول من الحمل يفرز الجسم كمية كبيرة من هرمون البروجيستيرون لتحفيز الحمل، واسترخاء الأربطة التي تتمدد مع تقدم الحمل، أما خلال النصف الثاني من الحمل يفرز جسم الحامل هرمون الريلاكسين الذي يرخي العضلات والأربطة كثيرًا لإفساح المجال لولادة الجنين، وبالرغم من أن هذه الهرمونات تخص الحمل والرحم إلا أنها تنتشر في الجسم كله، مما يُصيب المفاصل والأربطة بعدم الاستقرار ويصيبها بالألم.
  • الضغط العصبي: هو السبب الثالث لألم الظهر في النصف الثاني من الحمل؛ حيث يُسبب الإجهاد والتعب والتوتر والقلق ضيقًا في عضلات الجسم، خاصةً عضلات الظهر؛ ولهذا ينصح الأطباء باللجوء إلى تمارين الاسترخاء واليوغا خلال الحمل، بالإضافة إلى الدعم العائلي والعاطفي، والذي يعدّ سببًا كبيرًا في تجنب توتر الأم وقلقها.


المراجع

  1. Stephen P. Montgomery, MD, "Types of Back Pain in Pregnancy"، www.spine-health.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  2. "First Trimester Pregnancy Pains: When to Call Your Doctor", wehavekids.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  3. Holly Lebowitz Rossi, "What Causes Lower Back Pain in Pregnancy?"، www.parents.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.