نزول دم خفيف في الشهر الاول من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:١٥ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨

نزول دم في الشهر الأول من الحمل

نزول الدم خلال فترة الحمل هو أمر شائع خاصةً خلال الثلاثة شهور الأولى، وغالبًا لا يسبب أذى وتَلِدُ النساء بعدها أطفالًا سليمين بصحة جيدة لكن لأن النّزيف قد يكون دلالة على حدوث أمر خطير لذا يجب معرفة الأسباب المحتملة لحدوث النّزيف والمتابعة مع الطبيب للتأكّد من سلامة الحمل وصحة الجنين، وتصاب 20% من النساء بنزيفٍ خلال أول 12 أسبوعًا من الحمل، وتتعدد الأسباب المؤدية إلى ذلك، مثل:[١][٢]

  • نزف الانغراس: هو نزول الدم نتيجة انغراس البويضة المخصّبة بجدار الرحم وقد يحدث بعد 6-12 يومًا من التّخصيب، إذ يستمرّ هذا النّزيف لعدّة ساعاتٍ أو أيام.
  • الإجهاض: هو فقدان الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل لكن 90% من النّساء التي تصاب بالنّزيف في الشهور الأولى لا يحدث لها إجهاض لذا يجب التّأكد من سلامة الحمل بواسطة الطبيب لتأكيد استمرار نبضات الجنين، ويصاحب الإجهاض أعراضًا أخرى غير النّزيف وهي تقلّصات شديدة في الجزء السّفلي من البطن وآلام بالظّهر مع نزول أنسجة مع الدّم من المهبل.
  • الحمل خارج الرّحم: هو انغراس البويضة المخصّبة في أي مكانٍ آخر غير بطانة الرحم فهي تنغرس غالبًا في بطانة قناة فالوب ومع استمرار الجنين بالنمو في هذا المكان تحدث مضاعفات كثيرة أخطرها هي انفجار الأنبوبة والنّزيف الدّاخلي مما يهدّد حياة الأم لذا يجب التّدخل الطّبي السّريع في هذه الحالة والتخلص من الحمل وعلاج أي مضاعفات أو أضرار لحقت بقناة فالوب وقد تحتاج الأم إلى نقل دم لتعويض النزيف.
  • الحمل العنقودي: هو نادر الحدوث إذ تنمو أنسجة غير طبيعية داخل الرّحم بدلًا من الجنين وقد تكون هذه الأنسجة سرطانية وتنتشر إلى أجزاءٍ أخرى من الجسم ويصاحب الحمل العنقودي قيء وغثيان شديد وتضخّم سريع في الرّحم.
  • تغييرات بعنق الرحم: خلال فترة الحمل يزداد تدفق الدم إلى عنق الرحم لذلك أي احتكاك بهذه المنطقة خلال العلاقة الجنسية أو فحص منطقة الحوض قد يسبب النزيف وهو أمر لا يستدعي القلق.
  • العدوى: الإصابة بعدوى المهبل أو عنق الرحم أو الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا يسبب نزول دم خلال الشهور الأولى من الحمل.


نزول دم خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل

نزول دم في الثلث الثاني والثالث من الحمل يكون أشدّ خطرًا لأنه قد يكون دلالة على وجود مشكلة ما بالحمل أو بالجنين لذا يجب الاتصال بالطّبيب فور نزول الدّم بدايةً من الشهر الرّابع حتى نهاية الحمل، وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى نزول الدم في هذه الشّهور أهمّها:[٣][٤]

  • المشيمة المنزاحة: هو نزول المشيمة في الثّلث الأخير من الحمل في أسفل الرّحم لتسدّ قناة الولادة جزئيًا أو بالكامل، وهو أمر نادر يحدث في حمل واحد من كل 200 حالة حمل لكن يحتاج إلى تدخّل طبّي فوريّ.
  • انفصال المشيمة: في 1% من حالات الحمل تنفصل المشيمة عن جدار الرحم قبل موعد الولادة فيتجمع الدم بين المشيمة والرحم وهو أمر خطير لكلٍ من الأم والجنين.
  • تمزّق الرّحم: في حالات نادرة من الولادة القيصرية السّابقة قد يحدث تمزّق الرّحم خلال الحمل الجديد وهو أمر مهدّد للحياة يحتاج للتدخّل الجراحي الفوري.
  • المخاض المبكّر: نزول دم في الشهر الأخير من الحمل قد يكون دلالة على استعداد الجسم للولادة فيبدأ المخاط المبطّن لفتحة الرحم بالنزول من المهبل محتويًا على كميات بسيطة من الدم لكن إذا حدث هذا النزيف قبل مرور 37 أسبوعًا من الحمل يجب الرجوع للطبيب لتجنّب الولادة المبكرة.
  • الأوعية المنزاحة: هو مرض نادر جدًا يحدث فيه انسداد قناة الولادة بالأوعية الدموية في الحبل السرّي للجنين وهو أمر خطير لسهولة تعرّض هذه الأوعية للقطع فيحدث نزيف وينقطع إمداد الدم والأكسجين عن الجنين.
  • عدوى أو التهاب عنق الرحم أو ظهور أورام حميدة على عنق الرحم.
  • الإصابة بالسرطان.


كيفية التّصرف عند نزول الدم خلال الحمل

لأن حدوث النّزيف ونزول الدم خلال فترة الحمل قد يكون دلالة على تعرّض الأم أو الجنين إلى أمر خطير لذا يجب الاتصال بالطبيب فور نزول الدم ويجب على الأم استخدام فوطة صحية ليسهل عليها تحديد كمية الدم التي نزلت كما يجب تدوين مواصفات الدم مثل لونه أحمر أم زهري أم بني، أو سائل أم متجلط وهكذا.

يجب إحضار أي نسيج ينزل من المهبل إلى الطبيب لفحصه، ويُمنَع إقامة علاقة جنسية خلال فترة النّزيف نهائيًا، وسيفحص الطبيب الحمل باستخدام الموجات الصوتية على البطن والحوض للتأكد من سلامة الحمل والجنين، ولمحاولة التّحكم في النّزيف وزيادة فرص بقاء الحمل يجب على الأم الرّاحة في السرير، والحفاظ على شرب السوائل الكافية لتجنّب الجفاف، والحدّ من المجهود البدني، ورفع السّاقين إلى أعلى وتجنّب حمل الأغراض الثقيلة.[٥]


المراجع

  1. Traci C. Johnson (2018-7-3), "Bleeding During Pregnancy"، webmd, Retrieved 2018-12-24.
  2. Wayne Blocker (2018-1-30), "Bleeding During Early Pregnancy (First Trimester)"، medicinenet, Retrieved 2018-12-24.
  3. Mayo Clinic Staff (2018-1-11), "bleeding during pregnancy"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-24.
  4. "Bleeding During Pregnancy", acog, Retrieved 2018-12-24.
  5. "Spotting During Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 2018-12-24.