التحاليل التي تحتاج صيام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٣ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

التحاليل الطبية والصيام

تساعد الاختبارات والفحوصات الطبية في تتبّع الحالة الصّحية العامّة، لذا فإن إجراء الفحوصات كل فترة أمر ضروري في تتبّع تغيّرات الجسم مع مرور الوقت، واتّخاذ قرارات وعلاجات في حال حدوث مشكلات طبية،[١] وقد تظهر حاجة إلى إجراء بعض الاختبارات مع الصيام، خاصةً فحوصات الدم المتعددة، إذ يُطلَب من الفرد عدم تناول أي طعام وشراب باستثناء الماء قبل إجراء اختبارات الدم، ويطول الصيام لفترة قصيرة فقط قبل الاختبار ثم يمكن تناول الأطعمة والشرب طبيعيًّا.[٢]


التحاليل الطبية التي تحتاج الصيام

توجد عدة تحاليل واختبارات طبية تحتاج أن يكون الفرد صائمًا، من أهمها ما يأتي:

  • اختبار الجلوكوز: يُجرى هذا الاختبار من أجل الكشف عن نسبة السكر في الدم، وتشخيص مرض السكري الذي يحدث نتيجة تراكم السكر في الدم، ويتطلب هذا الاختبار أن يكون الفرد صائمًا لمدة 8-10 ساعات قبل إجرائه؛ وذلك لأن الصوم يساعد في التأكد من تسجيل قياسات دقيقة لمستويات السكر، كما تساعد نتائج هذا الاختبار في تشخيص الطبيب الإصابة بمرض السكري أو استبعادها.[٢]
  • اختبار الكوليسترول: يُجرى هذا الاختبار للكشف عن نسبة الكوليسترول الكلّي في الدم في حال الاشتباه بخطر الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى ذلك يقيس هذا الاختبار ثلاثة أنواع من الدهون، وهي: البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة أو الكوليسترول الضار، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة أو الكوليسترول الجيد، والدهون الثلاثية،[٣] ويتطلّب إجراؤه أن يكون الفرد صائمًا؛ وذلك لأن الأطعمة تزيد من كمية الدهون في الجسم، لذا يُنصَح بتجنّب تناول أي طعام أو شراب لمدة 9-12 ساعةً قبل إجراء الاختبار؛ من أجل إعطاء قراءات دقيقة عن كمية الدهون في الدم.[٢]
  • اختبارات وظائف الكبد: تُجرى هذه الاختبارات كإجراءات روتينية أو في حال الاشتباه بمرض الكبد، إذ تساعد في الكشف عن مدى كفاءة وظائف الكبد، فقد تكشف عن تلفه، وتساعد على تشخيص الأمراض المتعددة الأخرى المتعلقة به، كما تساهم في الكشف عن بعض البروتينات والإنزيمات والمواد، مثل الإنزيمات الموجودة في الكبد، بما في ذلك ناقلة أمين الألانين، وناقلة أمين الأسبارتات.[٤]
  • اختبار الحديد: يساعد هذا الاختبار في الكشف عن كمية الحديد في الجسم، إذ يعد من أهم العناصر الغذائية التي يستخدمها الجسم لصنع خلايا الدم الحمراء، وهو جزء مهم من بروتين الهيموغلوبين الذي يساعد في نقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أجزاء الجسم، كما يساهم هذا الاختبار في الكشف عن حالات صحية محددة، بما في ذلك فقر الدم أو زيادة نسبة الحديد في الجسم، ويتطلب أن يكون الفرد صائمًا منذ 12 ساعةً.[٥]
  • فحص فيتامين ب 12: يعدّ فيتامين ب12 من أهم العناصر التي تساهم في تعزيز وظائف الجسم، مثل: صحة الدماغ، وإنتاج خلايا الدم، ويمكن إجراء هذا الاختبار من أجل قياس نسبة فيتامين ب12 الشامل، وقياس الحمض الأميني، وحمض الميثايل مالونيك، ويتطلب إجراؤه الامتناع عن تناول الطعام والشراب لمدة 6-8 ساعات، مع التأكد من ترطيب الجسم جيدًا في الأيام التي تسبق موعد إجرائه.[٦]


المراجع

  1. Tim Jewell (19-2-2019), "All About Blood Tests"، www.healthline.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Lana Burgess (23-8-2017), "What to know about fasting before a blood test"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  3. "Understanding Your Cholesterol Test Results", www.webmd.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  4. "Liver Function Tests", www.medlineplus.gov,15-8-2018، Retrieved 3-10-2019. Edited.
  5. "What is an Iron Blood Test?", www.webmd.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  6. Mara Tyler and Erica Cirino (12-8-2016), "What Is a Vitamin B-12 Test?"، www.healthline.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.