التخلص من ماء الركبة

التخلص من ماء الركبة
التخلص من ماء الركبة

ما هي ماء الركبة؟

ماء الركبة هو مصطلح يُطلق على تورم الركبة (Knee swelling)، وهي من المشاكل الشائعة التي يمكن أن تؤثر على كل من صغار وكبار السن، وتحدث نتيجة لتجمع السوائل في مفصل الركبة والأنسجة المحيطة، ويمكن أن يحدث ذلك نتيجة للعديد من الأسباب المختلفة، ولعل من أهمها إصابات المفصل، بالإضافة إلى العديد من الحالات الصحية مثل الالتهابات وتشوهات المفاصل، واعتمادًا على سبب حدوث ماء الركبة، قد تكون الحالة مؤلمة وتترافق مع أعراض أخرى مثل الشعور بحرارة في المفصل أو صعوبة تحركه أو حدوث النزيف أو ضعف في العضلات المحيطة، أو قد لا تؤدي إلى ظهور أي أعراض أخرى.

ويوجد العديد من العلاجات المختلفة التي يمكن استخدامها للتخفيف من ماء الركبة، ويختلف الاختيار في ما بين هذه العلاجات اعتمادًا على سبب حدوث الحالة، وفي هذا المقال سنسلط الضوء على خيارات العلاج المتاحة للتخفيف من ماء الركبة بتفصيل أكثر.[١][٢]


كيفية التخلص من ماء الركبة

في البداية، تجدر الإشارة إلى أن طريقة التخلص من ماء الركبة تعتمد على سبب حدوثه، وشدة الحالة والتاريخ المرضي للمصاب، لذلك على أي شخص يعاني من ماء الركبة غير معروف السبب مراجعة الطبيب لتحديد السبب الدقيق لحدوث ذلك، وتحديد العلاج المناسب، إذ إن الطبيب هو الشخص الوحيد المخول بتشخيص الحالة وتحديد خيارات العلاج المناسب، وقد تتضمن خيارات العلاج للتخلص من ماء الركبة ما يأتي:[٣]


العلاجات الدوائية

تختلف الأدوية التي قد يلجأ الطبيب إلى استخدامها اعتمادًا على سبب تجمع الماء في الركبة والأعراض التي يعاني منها المصاب، فقد يصف الطبيب الأدويةالمسكنة للألم، في حال كان الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لا تجدٍ نفعًا في التخفيف من الألم المترافق للحال، كما قد يصف الطبيب الأدوية المضادة للالتهابات بما في ذلك الكورتيكوستيرويد عن طريق الفم، مثل بريدنيزون (Prednisone)، كما يمكن حقن أنواع أخرى من الستيرويدات مباشرةً في مفصل الركبة.


العمليات والإجراءات الجراحية

في بعض الحالات، قد يحتاج علاج السبب الكامن وراء ماء الركبة بعض الإجراءات والعمليات الجراحية، وتتضمن الخيارات المتاحة لهذه الجراءات ما يأتي:

  • بزل المفصل (Arthrocentesis)، وهو إجراء يُستخدم لإزالة السوائل من الركبة للتخفيف الضغط على المفصل، وفي بعض الحالات، قد يقوم الطبيب بحقن الكورتيكوستيرويد في المفصل مباشرةً للتخفيف من الالتهاب.
  • تنظير مفصل الركبة، هو إجراء يتم من خلال إدخال أنبوب مضيء من خلال شقق صغيرة في الركبة، وباستخدام أدوات خاصة تتم إزالة الأنسجة الرخوة أو إصلاح التلف في الركبة المصابة.
  • استبدال مفصل الركبة، في بعض الحالات التي يصعب فيها على المفصل حمل وزن الجسم، قد يتم استبداله.


نصائح لتخفيف ماء الركبة

كما ذكرنا أعلاه، يُفضل مراجعة الطبيب في حال كان الشخص يعاني من ماء الركبة مجهول السبب، وخاصةً إذا استمرت الحالة لأكثر من ثلاث أيام أو تفاقمت مع الوقت أو ترافقت مع ألم شديد، وفي حال كان الماء الركبة لا يحتاج إلى علاج طبي، أو بالإضافة إلى استخدام العلاج الموصوف من الطبيب، من الممكن اتباع بعض النصائح أو العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساعد في التخفيف من ماء الركبة، ومنها ما يأتي:[٤]


  • الراحة، إن أول الخطوات العلاجية لماء الركبة هي إراحة الركبة لمدة لا تقل عن 24 ساعة، إذ يجب تجنب الأنشطة الرياضية وتلك التي تتضمن حمل أوزان، إذ إن ذلك يساعد في عملية الشفاء، إلا أن هذا لا يعني تجنب تحريك الركبة تمامًا، إذ يجب فردها بتكرار خلال اليوم للمحافظة على نطاق الحركة.


  • استخدام الثلج، إذ يساعد الثلج على التخفيف من الألم والتورم، فيمكن استخدام الثلج على الركبة المصابة لمدة 15 إلى 20 دقيقة كل ساعتين إلى أربع ساعات في أول يومين إلى ثلاثة أيام، مع ضرورة تجنب وضع الثلج على الجلد مباشرةً، إذ يجب وضعه في منشفة ثم تطبيقه على البشرة.


  • تطبيق الضغط على المنطقة، لمنع تفاقم الحالة، فيمكن لف ضمادة مرنة بإحكام على الركبة، مع ضرورة تجنب لفها بشدة، إذ إن ذلك قد يسبب تورم الجزء السفلي من الساق.


  • رفع الركبة المصابة، فيمكن وضع الركبة على كرسي أو وسادة مرتفعة أعلى من مستوى القلب، لتقليل تدفق الدم إليها، مما يساهم في تقليل الالتهاب.


  • استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، التي قد تساعد في التخفيف من آلام الركبة المترافقة مع ماء الركبة، مثل باراسيتامول (Paracetamol)، الذي يملك تأثيرات مسكنة، وإيبوبروفين (Ibuprofen)، الذي يملك خصائص مسكنة ومضادة للالتهابات أيضًا.


  • التدليك، فقد يساعد التدليك على تصريف السوائل من الركبة، ويمكن أن يقوم الشخص بذلك بنفسه أو بالاستعانة بأخصائي تدليك، ويمكن استخدام زيت الخروع خلال التدليك، فهو يساعد أيضًا في التخفيف من الألم والالتهاب.


  • استخدام الحرارة، ولكن تجدر الإشارة إلى أن الحرارة لا تُستخدم إلا بعد 72 ساعة من الإصابة، ويمكن استخدم وسادة تدفئة أو منشفة دافئة لمدة 15 إلى 20 دقيقة، عدة مرات في اليوم، ولكن يجب الانتباه، فإذا تفاقم التورم يجب التوقف مباشرةً عن استخدام الحرارة.


  • ممارسة تمارين الركبة، بعد التعافي من الإصابة، يمكن ممارسة بعض التمارين للركبة، التي تساعد في التخيفف من السوائل الموجودة فيها، مثل تمارين الوزن أو المرونة، كما يمكن ممارسة التمارين المائية والسباحة.



طرق تشخيص ماء الركبة

يُعدّ التشخيص الصحيح لماء الركبة أمر في غاية الاهمية، إذ كما ذكرنا سابقًا، يعتمد العلاج على سبب حدوث الحالة، ولتشخيص سبب حدوث ماء الركبة عادةً ما يبدأ الطبيب بإجراء الفحوصات البدنية وجمع التاريخ المريضي للمصاب، كما قد يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات التصويرية، مثل التصوير بالأشعة السينية للبحث عن كسور وتغيرات العظام، وفي حال لم يفٍ ذلك في الغرض، فقد يلجأ إلى استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية أوالرنين المغناطيسي.


وفي بعض الحالات، قد يقوم الطبيب بسحب عينة من السوائل الموجودة في الركبة وتحليلها للبحث وجود الدم ، الذي قد يدل على مشاكل النزيف، أو البكتيريا، التي تدل على وجود العدوى، أو البلورات، التي قد تشير إلى الإصابة بمرض النقرس.[٢][٣]


المراجع

  1. Healthgrades Editorial Staff, "Knee Swelling", healthgrades, Retrieved 2020-12-02. Edited.
  2. ^ أ ب Jonathan Cluett, MD (2020-06-20), "Swollen Knee Symptoms and Causes", verywellhealth, Retrieved 2020-12-02. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2020-06-16), "Swollen knee", mayoclinic, Retrieved 2020-12-02. Edited.
  4. Ana Gotter (2019-03-06), "8 Home Remedies to Reduce Knee Swelling Quickly", healthline, Retrieved 2020-12-02. Edited.

629 مشاهدة