التهاب ابهام القدم

التهاب ابهام القدم

إبهام القدم

يسهم إبهام القدم (الإصبع الكبير) بصورة كبيرة في قدرة الانسان على المشي والحركة، والمحافظة على التوازن أثناء المشي، بالرغم من عدم اكتراث غالبية الناس لأهميته، وتبرز أهميته عند حدوث مشكلة ما أو التهاب فيه، وتوجد عدّة مشكلات محتملة قد تصيب الإبهام، مثل: نمو الأظفر داخل الإصبع، أو تعرّضه للكسر، أو الإصابة بالنّقرس، أو الوكعة (الالتهاب)، ويتحدّث هذا المقال عن الالتهاب وأسبابه وعلاجه.[١]


أعراض التهاب إبهام القدم

توجد مجموعة من الأعراض التي يمكن رؤيتها، والتي تدل على وجود التهاب في إبهام القدم، وهذه مجموعة منها:[٢]

  • ظهور بروز في جانب الإصبع (نتوء)، ويكون في بداية الإصبع.
  • الانتفاخ والاحمرار والتورّم حول الإصبع الكبير.
  • ظهور مسامير في اللحم، وتظهر هذه عادةً بين الإصبعين الكبيرين.
  • الشعور بألم مستمر أو متقطع.
  • ضيق مجال حركة الإصبع، والشعور بالألم عند تحريكه.


أسباب التهاب إبهام القدم

قد يسبّب التهاب إبهام القدم الضيق والألم الشديدين للمصاب، فبالرغم من صغر الإصبع والمفصل في داخله، إلا أنّه يتحمّل وزنًا كبيرًا من الجسم أثناء الوقوف والحركة، والأسباب الآتية هي الأكثر شيوعًا لالتهاب إبهام القدم وانتفاخه:[٣]


  • الوَكْعَة (تَوَرُّمٌ ثَفَنِيٌّ في الإبهام الأفحج): تكون هذه الحالة عادةً مصاحبةً لتشوّه إِبْهامُ القَدَمِ الأَرْوَح، وتحدث بسبب خلل في مكان مفصل إبهام القدم، ممّا يسبّب بدوره اختلالًا في موقع الإصبع، فينحرف تدريجيًا باتجاه الإصبع الذي بجانبه، وتكون نتيجة هذه الحالة زيادة في عرض الإصبع من المنتصف، واحمرار، وتورّم، كما تحدث هذه الحالة في الغالب بسبب تشوّه أو عيب خلقي، لكنّها قد تحدث بسبب التهاب المفاصل، ويمكن اتخاذ مجموعة من الإجراءات للتخفيف من أعراض هذه الحالة، مثل:
    • ارتداء الأحذية المسطحة والمريحة والقابلة للتمدد، التي توفر مساحةً إضافيةً للإبهام، وتحدّ من الضغط والاحتكاك.
    • وضع حاجز بين الإصبع والحذاء للحدّ من الاحتكاك.
    • ممارسة تمارين التمدّد واللياقة؛ لتحسين قدرة المفصل على الحركة.
    • وضع كمّادات باردة بعد ممارسة التمارين.
    • مراجعة الطبيب بخصوص تناول الأدوية المضادة للالتهاب، مثل: الأيبوبروفين، للتخفيف من الالتهاب والألم.
  • التهاب المفاصل: تعدّ هشاشة العظام التي تعدّ من أنواع التهاب المفاصل من الأسباب الشائعة لالتهاب إبهام القدم، إذ إنّ الهشاشة تسبّب انحلالًا تدريجيًّا في الغضروف، ممّا يسبب بدوره مشكلات في بنية الإصبع ووظائفه، وتصاحب هشاشة العظم للإصبع الكبير عدّة أعراض، مثل:
    • الشعور بالتصلّب والانتفاخ في الإصبع.
    • الشعور بالاحتكاك والألم.
    • حدوث تشوّه في شكل الإصبع.
    • في الحالات المتقدمة من هشاشة العظام، قد تحدث بعض الالتواءات في العظمن بصورة تشبه الوكعات.

يمكن التخفيف من التهاب المفاصل في إبهام القدم باستخدام الأدوية المضادة للالتهابات تحت إشراف الطبيب، كما أنّ العلاج الطبيعي الفيزيائي قد يساعد على العلاج، ويمكن في الحالات المتقدمة استخدام حقن الستيرويد، فضلًا عن الحل النهائي في بعض الحالات، مثل الجراحة.

  • النقرس: يؤثّر هذا المرض الأيضي على مفصل إبهام القدم، ويحدث النقرس بسبب تراكم حمض اليوريك في دم الإنسان بكميات عالية، ممّا يؤدّي إلى تشكّل ترسبات في عدّة مفاصل، منها مفصل إبهام القدم، وتسمّى هذه الحالة بالتحديد نقْرسُ إِبْهَامِ القَدَم، كما توجد عدة أعراض لهذه الحالة، منها احمرار المفصل وسخونته، فضلًا عن الشعور بنوبات حادّة من الألم، وإذا لم تُعالج الحالة وأُهملت لفترة طويلة فإنّها تسبب التآكل، والضرر التدريجي للمفصل، وتتشكل ترسبات يمكن رؤيتها على الإصبع، ويمكن اتباع عدّة نصائح للتخفيف من النقرس ومقاومة تطور المرض، وهي:
    • التخفيف من أكل اللحوم الحمراء، والمأكولات البحرية، و شرب الكحول.
    • تجنب المشروبات والأطعمة الغنية بالفركتوز.
    • تناول منتجات الحليب قليلة الدسم والخضروات والحبوب الكاملة، وفي حالات التعرض المتكرر لنوبات النقرس يجب مراجعة الطبيب فورًا.
  • التهاب العظام السمسمانية: توجد العظام السمسمانية في القدم، بالقرب من مفصل إبهام القدم، وهما عظمتان صغيرتان ترتبطان بالوتر المسؤول عن شد إبهام القدم، وقد تتعرّض هاتان العظمتان إلى الألم والالتهاب بسبب الإصابة، التي تحدث في الغالب بسبب الرقص، أو ممارسة الرياضات التي تحتاج إلى القفز، مثل كرة السلة، أو كرة الطائرة، وحدوث أيّ شق في هذه العظام تسبب آلامًا حادّةً تحت مفصل الإصبع، وتعدّ هذه الحالة صعبة العلاج، فقد يضطر المصاب في الحالات المتقدمةإلى استخدم العكازات أو تجبير القدم، وفي بعض الحالات الجراحة.
  • شد وتر إبهام القدم: تعدّ هذه الإصابة شائعةً في مجال الرياضة، خاصّةً كرة القدم، ويكون الألم في هذه الحالة في أسفل إبهام القدم، والشدّ هو إصابة أو تمزّق في الوتر، وتحدث الحالة عندما يتعرّض الوتر إلى قدر كبير من الضغط بسبب الانزلاق، أو الركض، أو الإصابة، وتتراوح الأعراض وفقًا لنوع الإصابة وشدتها، ومن هذه الأعراض التورّم، والانتفاخ، والألم، ويشبه علاج هذه الحالة، علاج التهاب العظام السمسمانية، وقد تحتاج الحالات الشديدة إلى تدخل جراحي.


المراجع

  1. "Swollen Big Toe", www.healthline.com, Retrieved 20-3-2019. Edited.
  2. "Bunions", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-3-2019. Edited.
  3. "5 Common Causes of Pain in the Big Toe Joint", www.verywellhealth.com, Retrieved 20-3-2019. Edited.