التهاب القرنية

التهاب القرنية
التهاب القرنية

التهاب القرنية

يحدث التهاب القرنية عند التهاب الجزء الأمامي الشّفاف من العين، والذي يأخذ شكل القبّة، إذ تظهر منها القزحيّة والبؤبؤ بسبب شفافيتها، وتقوم القرنية عادةً بثني الأشعّة الضّوئية؛ نظرًا لشكلها المنحني، إذ تستخدم ثلثي إجمالي الطّاقة البصريّة للعين، مع مساهمة عدسة العين في الثلث المتبقّي، إذ تفصل طبقة دموع رقيقة بين القرنية والبيئة المحيطة بها، ويقدّر سمك القرنيّة بحوالي 0.5 ملليمتر، ويوجد الجزء الخلفي منه في سائل مائي في العين، ويبلغ قطر القرنيّة حوالي 13 ملم، وتشكّل مع الطبقة الصّلبة البيضاء الطّبقة الخارجية بالكامل للعين[١].


أعراض التهاب القرنية

يتضمّن التهاب القرنية العديد من الأعراض والعلامات، نذكر منها ما يأتي[٢]:

  • احمرار العين.
  • ألم وتهيّج في العين المصابة.
  • تغيّرات الرؤية، مثل: التشويش، أو عدم القدرة على الرّؤية.
  • حساسيّة للضّوء.
  • عدم القدرة على فتح العينين.
  • إفرازات من العين.
  • تدميع العين المفرط.

إذ تتطوّر أعراض التهاب القرنية وتتفاقم إذا تُرِكَت دون علاج، وقد تظهر الأعراض اعتمادًا على نوع التهاب القرنيّة.


أسباب التهاب القرنية

ينتج التهاب القرنية عن عدّة أسباب مختلفة، منها ما يأتي[٣]:

  • العدوى البكتيريّة.
  • العدوى الفيروسيّة.
  • العدوى الفطريّة.
  • العدوى الطّفيلية.
  • تنظيف العدسات اللاصقة أو العناية بها بطرقٍ غير صحيحة.
  • ارتداء العدسات اللاصقة لفترةٍ طويلة.
  • إصابة أو خدش.
  • نقص فيتامين (أ)، ويعدّ سببًا نادر الحدوث.


الوقاية من التهاب القرنية

تعدّ المحافظة على نظافة العين الخطوة الأولى في حمايتها من التهاب القرنية، خاصّةً عند ارتداء العدسات اللاصقة، ويمكن المساعدة على الوقاية من التهاب القرنيّة عن طريق اتّباع الخطوات الآتية[٤]:

  • اتباع نصائح طبيب العيون حول طريقة ارتداء العدسات اللاصقة واستبدالها وتخزينها وتنظيفها.
  • غسل اليدين بالصّابون والماء وتجفيفها قبل لمس العينين أو العدسات اللاصقة.
  • تجنّب النوم بالعدسات اللاصقة، إذ يُنصَح بحفظ العدسات في السّائل المخصّص لها.
  • الحفاظ على العدسات اللاصقة بعيدًا عن المياه، مثل: عند الاستحمام، أو السّباحة.
  • تنظيف العدسات اللاصقة بمحلول العدسات اللاصقة الخاصّ.
  • زيارة طبيب العيون بانتظام.

يمكن أن يؤثّر التهاب القرنية على الأشخاص الذين لا يرتدون العدسات اللاصقة على حدّ سواء، لذا من المهم حماية العينين من الأضرار التي يمكن أن تسبّب هذه الحالة، وتشمل خطوات حماية العينين ما يأتي:

  • ارتداء النّظارات الواقية أثناء العمل مع النّباتات أو الأشجار.
  • ارتداء النّظارات الشّمسية عند التعرّض لأشعّة الشّمس السّاطعة.
  • تجنّب مسبّبات الحساسية للعين.
  • تناول نظام غذائي غنيّ بفيتامين (أ) الضروري لصحّة العيون، والموجود في العديد من المصادر، كالحليب، والبيض.
  • تقليل خطر التهاب القرنية الفيروسي، وذلك بالحرص على عدم لمس العينين أو المنطقة المحيطة بهما، واستخدام قطرات العين التي يصفها الطّبيب فقط.


مضاعفات التهاب القرنية

قد يسبّب ترك القرنية دون علاج حدوث مضاعفات شديدة فيها، وقد تشمل تلك المضاعفات المحتملة لالتهاب القرنية ما يأتي[٥]:

  • التهاب القرنية المزمن مع تندّبٍ فيها.
  • الالتهابات الفيروسيّة المزمنة أو المتكرّرة للقرنية.
  • تقرّح القرنية.
  • ضعفٍ مؤقت أو دائم في الرّؤية.
  • العمى.


المراجع

  1. Andrew A. Dahl, MD, FACS , "What is keratitis?"، www.medicinenet.com, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  2. Kristeen Cherney (14-6-2017), "Keratitis symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  3. "What Causes Keratitis?", www.aao.org, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  4. Claire Sissons (18-12-2017), "Prevention"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-4-2019. Edited.
  5. "Complications", www.mayoclinic.org, Retrieved 16-4-2019. Edited.

438 مشاهدة