التهاب حول الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٧ مايو ٢٠١٩

التهاب حول الفم

يتعرض بعض الأشخاص للإصابة بمرض التهابي حول الفم، الذي يعرف بأنه أحد الأمراض الجلدية التي تعرض الجلد المحيط بالفم للالتهاب، ويظهر هذا الالتهاب في هيئة طفح جلديّ متقشر أو مُحمرّ، يؤدي إلى الشعور بالحرقة، ويثير الحكَّة، إذ إنه يعد مشكلة مزعجة وتشوّه من هيئة الوجه، وفي بعض الحالات ينتشر هذا الطفح إلى العينين أو الأنف، وفي هذا المقال حديث عن أبرز علاج لالتهاب حول الفم وأسبابه.[١]


أسباب التهاب حول الفم

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث التهاب حول الفم، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:[٢]

  • استعمال مراهم الكورتيكوستيرويد على الوجه مدة طويلة من الزمن.
  • التعرض لحدوث تفاعلات الحساسيّة في الجسم.
  • تعرض للتحسُّس، أو التهيُّج الجلدي؛ بسبب استعمال معجون الأسنان، أو منتجات العناية الصحِية.
  • التعرُّض المباشر لضوء الأشعَّة فوق البنفسجيّة.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • التعرُّض للرياح القويّة.
  • التغيُّرات الهرمونيّة في الجسم.
  • حدوث اختلالات في توازن البكتيريا الموجودة على الجلد في الحال الطبيعيّة.


أعراض التهاب حول الفم

تظهر مجموعة من الأعراض والعلامات التي تدل على الإصابة بالتهاب الجلد حول الفم، -وكما ذكر سابقًا- فإنّ الالتهاب يظهر في شكل طفح جلدي، أو حبوب ملتهبة حول الفم تميل إلى أن تكون جافة، ومتقشرة، ومحمرة، وهذا يحفز الشعور بالحكة، بالتالي الشعور بالحرقة، ويظهر الالتهاب قريبًا جدًا من الشفتين، إذ يشكل حلقة حول الفم أو طوقًا، وفي بعض الحالات ينتشر الطفح حول الأنف والعينين، وتجدر الإشارة إلى أنّه في بعض الحالات النادرة ينتشر هذا الطفح حول الأعضاء التناسلية.[٢]


عوامل خطورة التهاب حول الفم

هناك العديد من العوامل التي لها دور كبير في زيادة احتمالية الإصابة بالتهاب الجلد حول الفم، ومن أبرز هذه العوامل ما يلي:[١]

  • التاريخ الطبي للإصابة بالحساسيّة.
  • حدوث خلل في التوازن الهرمونيّ في الجسم.
  • اللجوء الى استعمال مراهم الستيرويد أو الكريمات على جلد الوجه.
  • الفئة العمرية؛ حيث الشباب والبالغون في منتصف العمر من أكثر الفئات عُرضةً للإصابة بالتهاب حول الفم مقارنة بغيرهم.
  • الجِنس؛ النساء أكثر عُرضة من الرجال للإصابة بهذا الالتهاب.


علاج الالتهاب حول الفم

تعالج حالات الإصابة بالتهاب الجلد حول الفم من خلال اللجوء إلى استعمال بعض الأنواع من الأدوية، التي من أبرزها ما يلي:[٣]

  • العلاج الموضعيّ، هناك العديد من الأدوية المستعملة موضعيًا في معالجة الإصابة بالتهاب الجلد حول الفم، ومن أبرز هذه الأدوية ما يلي:
  • ميترونيدازول.
  • حمض الأزيليك.
  • بيميكروليمس.
  • الإريثروميسين.
  • كليندامايسين.
  • العلاج الفمويّ، هناك بعض الأدوية الفمويّة التي يصفها الطبيب لمعالجة الإصابة بالتهاب الجلد حول الفم، من أمثلة هذه الأدوية: ا*لإريثروميسين الفموي، الذي يوصف للأطفال، أو المرأة خلال الحمل.
  • أدوية التيتراسايكلن، من أمثلة هذه المجموعة الدوائية:
  • دوكسيسايكلين.
  • آيزوتريتينوين، الذي يصرف بجرعات قليلة، حيث اللُّجوء إليه يكون في بعض الحالات التي تكون فيها المُضادّات الحيويّة غير فعّالة، أو في حال مُضادّة للاستطباب.


الوقاية من التهاب حول الفم

هناك العديد من الإجراءات الوقائية التي تمنع التهاب الجلد حول الفم أو تقلل منه، وهي تشمل بعض التحذيرات، والاستشارات الطبية، والدراية بتأثيرات بعض العوامل البيئية، ومن أمثلة هذه الإجراءات يُذكَر ما يلي:[١]

  • الحرص على الابتعاد عن استعمال مراهم، وكريمات الستيرويد.
  • الابتعاد عن استعمال كريمات البشرة الثقيلة، أو مستحضرات التجميل، واستبدال مستحضرات تجميل ذات علامة تجارية معروفة بها.
  • استشارة الطبيب في المرطب المناسب للبشرة.
  • التقليل من التعرض للرياح المسبب لالتهاب الجلد حول الفم، أو الحرارة، أو التعرض المباشر للأشعة فوق البنفسجية. وتجدر الإشارة إلى أن هناك بعض علاجات التهاب حول الفم تزيد من حساسية الجلد تجاه أشعة الشمس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Perioral Dermatitis: Symptoms, Causes, and Treatment", healthline, Retrieved 2019-4-24. Edited.
  2. ^ أ ب "What is perioral dermatitis and how is it treated?", medicalnewstoday, Retrieved 2019-4-24. Edited.
  3. "Periorificial dermatitis", dermnetnz, Retrieved 2019-4-24. Edited.