التهاب زوايا الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٦ ، ٢١ يوليو ٢٠٢٠
التهاب زوايا الفم

التهاب زوايا الفم

التهاب زوايا الفم أو التهاب الشفة الزاوي (Angular cheilitis) اضطراب جلد يصيب إحدى زاويتي الفم أو كلتيهما؛ أي مكان التقاء الشفة العلوية بالسفلية، مسببًا الألم والاحمرار، وقد يمتد هذا الالتهاب في حال عدم علاجه ليصيب الشفتين أو بعضًا من الوجه بسبب انتشار العدوى، لكنّه غالبًا يبدو متمركزًا في زوايا الفم. والتهاب زوايا الفم ليس مرضًا في حد ذاته بل عارض لمشكلة يعاني منها الشخص، وطبقًا لهذه المشكلة قد يبدو الالتهاب مؤقتًا أو مستمرًا لوقت غير معروف، وعلاج الالتهاب غالبًا ينفّذ بتحديد سببه ووصف العلاج المناسب له[١][٢].


ما عوارض التهاب زوايا الفم؟

لالتهاب زوايا الفم عوارض عديدة تتراوح حدتها من مصاب لآخر؛ فهي قد تبدو مجرد احمرار بسيط في زاوية الفم، أو قد تتطور إلى حد الإصابة ببثور نازفة، ويصاحبها الشعور بألم، والتورم، والتشقق، والجفاف، والحكة، وتكوّن القشور، كما قد يصاحبها ظهور عوارض أخرى؛ مثل: الشعور بمذاق سيئ في الفم، والشعور بالحرقة على الفم والشفتين، وجفاف الشفاه نفسها وتشققها، وصعوبة تناول الطعام بسبب التهيج المصاحب لالتهاب زوايا الفم.[٣]


ما أسباب التهاب زوايا الفم؟

أشهر أسباب الإصابة بالتهاب زوايا الفم جفاف اللعاب المتراكم على زوايا الفم؛ مما يؤدي إلى جفاف الجلد وتشققه، وتشتد حالة الجلد مع محاولة الشخص ترطيب الجلد عن طريق لعقه من وقت لآخر باللسان؛ مما يوفر بيئة رطبة ودافئة في الجلد، وهي البيئة المثالية لنمو الفطريات وتكاثرها، مما يسبب ظهور العدوى. لذا تُعدّ العدوى الفطرية السبب الرئيس لالتهاب زوايا الفم، ويسببها عادةً فطر الكانديدا المشهور المسبب لالتهاب الحفاض لدى الأطفال، لكنّ ذلك لا يمنع من وجود بعض حالات التهاب زوايا الفم التي تنتج من العدوى البكتيرية وليس الفطرية، وقد تظهر بعض الحالات دون أن يعرف الطبيب سببًا لها، وتُسمّى في هذه الحالة مجهولة السبب.[٤]


ما عوامل خطر التهاب زوايا الفم؟

توجد مجموعة من العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالتهاب زوايا الفم، ويمتلك المصابون بالاتهاب عاملًا واحدًا على الأقل منها، والذي غالبًا ما يبدو أنّه الإصابة بمرض السكري، فهو أشهر عوامل الخطر؛ لأنّه يُضعِف جهاز مناعة الجسم؛ مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الفطرية، بينما عوامل الخطر الأخرى هي:[١][٤]

  • ضعف جهاز مناعة الجسم لأي سبب؛ مثل: الإصابة بمرض الإيدز أو تناول العلاج الكيماوي أو الأدوية التي تثبّط مناعة الجسم.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات الجينية التي ترتبط بالإصابة بالتهاب زوايا الفم؛ مثل: متلازمة داون.
  • الإصابة بفقر الدم أو سوء تغذية أو نقص فيتامين ب، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
  • الإصابة بعدوى فطرية داخل الفم.
  • استخدام أجهزة تقويم الأسنان خاصةً ذات المقاس غير المناسب.
  • الإصابة بأحد أمراض الفم أو اللثة.
  • الإصابة بعدوى فيروسية داخل الفم أو بالقرب منه؛ مثل: القرح الباردة.
  • امتلاك شفتين جافتين ومتشققتين بشدة، فتشققات الشفتين تسهّل دخول البكتيريا والفطريات والفيروسات إليها.
  • التدخين.
  • مص أصابع اليد.
  • الإصابة بأحد سرطانات الدم.
  • الإصابة بسرطان الكبد أو سرطان الكلى أو الرئة أو البنكرياس.


كيف يُشخَّص التهاب زوايا الفم؟

التهاب زوايا الفم قد يحدث بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية؛ لذا فمراجعة الطبيب ضرورية لتحديد نوع العدوى حتى يصبح العلاج الموصوف مناسبًا وفعّالًا، ويستطيع الطبيب العام تشخيص التهاب زوايا الفم، لكن للحصول على تشخيص أدقّ تُفضّل إستشارة طبيب جلدية، والذي بدوره يفحص الجلد، ويسأل عن أيّ التهاب جلد آخر يعاني منه المصاب في أي مكان في الجسم، ثم يسأل عن التاريخ المرضي والعائلي للإصابة بعدوى فطرية في الفم، ويسأل عن الأمراض والاضطرابات التي يعاني منها الشخص وأي أدوية يتناولها، وأخيرًا يسحب الطبيب عينة من زوايا الفم ويرسلها إلى المختبر لإجراء خزعة عليها وتحديد الميكروب المسبب للالتهاب.[٣]


كيفية علاج المصاب بالتهاب زوايا الفم

الهدف من العلاج الحفاظ على الجلد جافًا لمنع ظهور الالتهاب مرة أخرى، والقضاء على العدوى؛ لذا فتحديد نوعها في البداية ضروري، فإذا كانت العدوى فطرية ينفّذ العلاج بأحد الأدوية المضادة للفطريات في شكل كريم بمنزلة علاج موضعي، ومن أهم هذه الأدوية النيستاتين والكيتوكونازول والكلوتريمازول والميكونازول، أمّا في حال العدوى البكتيرية يبدو العلاج بالمضادات الحيوية الموضعية؛ مثل: ميوبيروسين وحمض الفيوسيديك.[٤]

أمّا في حالات الالتهاب الناتج من الأسباب الأخرى فإنّ العلاج يجرى وفق الآتي:[٣][٢]

  • المطهرات الموضعية للحفاظ على الجلد نظيفًا.
  • الدهون الموضعي المحتوي على الكورتيزون.
  • حقن الحشو التجميلية أو ما تُعرَف بالفيلر لملء الخطوط الرفيعة في زوايا الفم.
  • مرطّب الشفاه الذي يجب استخدامه بصفة مستمرة.
  • المكملات الغذائية لتعويض نقص العناصر الغذائية التي يعاني منها المصاب.
  • البوتكس لتخفيف تجاعيد زوايا الفم.


وصفات طبيعية لعلاج المصاب بالتهاب زوايا الفم

توجد بعض الوصفات الطبيعية التي تساعد في التخلص من التهاب زوايا الفم سريعًا؛ وهي:[٥]

  • زيت شجرة الشاي: يُستخدَم بعد تخفيفه بزيت جوز الهند، ويُدهَن على زوايا الفم، فهو مضاد للفطريات والالتهاب.
  • زيت الللافندر: يُستخدَم أيضًا بعد تخفيفه بزيت جوز الهند في شكل دهان لزوايا الفم.
  • صودا الخبز: تُخلَط صودا الخبز ببعض الماء لصنع معجون خفيف يُدهَن على زوايا الفم، ويُترَك خمس دقائق، ثم يُشطَف، وصودا الخبز مطهّر طبيعي ومضاد للبكتيريا والفطريات.
  • الثوم: يُهرس فصّان من الثوم، ويوضعا مباشرةً على المنطقة المصابة لمدة 5-10 دقائق، ثم تُشطَف، وتُرطّب زوايا الفم.
  • العسل: يدهن العسل على زوايا الفم لمدة 15-30 دقيقة، ثم تُشطَف المنطقة بالماء.
  • زيت الجوجوبا: الذي يُستخدَم مباشرةً على الجلد، ويترك لمدة 20-30 دقيقة، ثم يُشطَف بالماء، ويُستخدَم ثلاث مرات يوميًا.
  • الفازلين: مرطّب قوي يسرّع عملية الالتئام؛ لذا يُستخدَم في شكل دهان لزوايا الفم عند الحاجة.
  • الليمون: تُعصَر نصف ليمونة على كوب ماء، ثم تُحلّى بالعسل، وتُشرَب بالقشة، فالليمون يُسرّع التئام الالتهاب، ويحفّز المناعة للقضاء على العدوى سريعًا.
  • الزبادي: يدهن الزبادي على زوايا الفم، ويُترك طوال الليل.
  • جل الصبار: يُدهن جل الصبار بعد تبريده في الثلاجة على زوايا الفم، ويُترك 20-30 دقيقة، ثم يُشطف.
  • خل التفاح: تُخلَط ملعقة منه بثلاثة أرباع الكوب من الماء، وتُغمَر فيه قطنة، وتوضع على زوايا الفم، ثم تشطف بعد 15-20 دقيقة.
  • زيت النيم: يوضع مباشرةً على زوايا الفم، فهو مضاد للفطريات قوي وملطّف للالتهاب.
  • زيت الزيتون: يُستخدَم في شكل دهان لزوايا الفم، فهو ملطّف ممتاز للجلد ومضاد للفطريات والالتهاب.
  • الماء والملح: محلول الماء والملح المحضر في المنزل وصفة جيدة لالتهاب زوايا الفم، على الرغم من أنها قد تسبب بعض الحرقة في البداية، فهي تساعد في القضاء على العدوى وتمنع تطورها.


المراجع

  1. ^ أ ب Zawn Villines (2017-11-17), "All you need to know about angular cheilitis"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  2. ^ أ ب Amanda Oakley, "Angular cheilitis"، dermnetnz, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  3. ^ أ ب ت Ana Gotter (2020-3-19), "What You Need to Know About Angular Cheilitis"، healthline, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  4. ^ أ ب ت Michael Friedman (2018-8-23), "Angular Cheilitis"، webmd, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  5. Thomas Connelly (2019-5-8), "Angular Cheilitis – Symptoms, Causes, And Home Remedies"، stylecraze, Retrieved 2020-7-18. Edited.