ماذا تعرف عن العلاج بالبوتكس؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠
ماذا تعرف عن العلاج بالبوتكس؟

ما هو البوتكس؟

عند ذكرالعلاج بالبوتكس يتراود إلى ذهن الكثيرين العلاج المُستخدَم لإخفاء التجاعيد والخطوط الدقيقة، لكن هل تعلم أنّه يُستخدَم للعديد من الأغراض الطبية غير التجميلية، وأنّه بدايةً استخدَم كإحدى الطرق العلاجية لعلاج أمراض العيون، وإليك المقال الآتي لمعرفة المزيد عن العلاج بالبوتكس.

البوتوكس (Botox) هو مادة دوائية مصنّعة من مادة سامة تنتجها بكتيريا كلوستريديوم بوتولينوم (Clostridium botulinum)، وهي ذات المادة التي تُسبب التسمم الغذائي المهدِّد للحياة أحيانًا، إلّا أنّ الأطباء يستخدمونه بجرعات قليلة ومخفّفة لعلاج العديد من المشكلات الصحية والتجميلية، ويعمل عن طريق إضعاف عضلات معينة أو شلّها، أو عن طريق منع نقل الإشارات العصبية عبر بعض الأعصاب، وقد بدأ استخدامه علاجيًا في أواخر الثمانينيات لعلاج بعض أمراض العين، وتوسّعت استخداماته لعلاج العديد من الحالات المرضية والمشكلات التجميلية، وعادةً ما تستمرّ نتائجه بين 3-12 شهرًا؛ اعتمادًا على الحالة والجزء المعالَج.[١][٢]


ما هي استخدامات علاج البوتكس؟

الاستخدام الأكثر شيوعًا للبوتوكس هو تقليل ظهور تجاعيد الوجه، وهو من أكثر الإجراءات التجميلية انتشارًا على الرغم من أنّ تأثيره مؤقت لا يتجاوز السنة، إلّا أنّه يُستخدم لحل العديد من المشكلات الصحية والجمالية، من ضمنها ما يأتي:[١][٣]

  • التنعيم المؤقت لتجاعيد الوجه وتحسين المظهر الجمالي، ويمكن استخدامه لمعالجة التجاعيد حول العين، أو حول زوايا الفم، وعلى الذقن، بالإضافة إلى التجاعيد الأفقية في الجبهة، وخطوط العبوس.
  • خلل التوتر العنقي، وهو اضطراب في الحركة العصبية يُسبّب تقلصات شديدةً في العنق والكتف.
  • الصداع النصفي المزمن.
  • فرط نشاط المثانة.
  • حوَل العيون (Strabismus).
  • تشنُّج الجفن (Blepharospasm) المُسبِّب لرمش العين غير المُسيطَر عليه.
  • التعرق المفرط الأولي المحدّد بأماكن معينة.
  • الصداع النصفي المزمن.
  • التوتر العضلي العنقي، وهو أحد الاضطرابات العصبية المُسبِّبة لانقباض شديد في عضلات الرقبة والكتف.

كما يُستخدم البوتكس في علاج بعض الحالات غير المعتمدة، بما في ذلك:[٣]


ما هي طريقة إجراء عملية حقن البوتكس؟

يمكن تلخيص إجراءات الاستعداد وإجراءات العملية وما بعد العملية بما يأتي:


التحضير قبل عملية الحقن بالبوتكس

تحتاج عملية حقن البوتكس إلى التحضير والاستعداد جيدًا والالتزام ببعض التعليمات، بما في ذلك:[٤][٥]

  • قراءة المزيد من المعلومات حول عملية الحقن بالبوتكس، وطريقة إجرائها، وإن كانت مناسبةً أم لا.
  • اختيار طبيب مختصّ ومؤهل وذي خبرة مناسبة لإجراء الحقن.
  • معرفة اسم المنتج ونوع البوتكس الذي سيستخدَم في عملية الحقن، ومحاولة معرفة المعلومات الكافية عنه.
  • مناقشة أي مخاطر أو آثار جانبية محتملة لعملية الحقن.
  • إخبار الطبيب عن العمليات الجراحية والإجراءات التجميلية السابقة في حال وجودها، وإخباره في حال الخضوع لحقن البوتكس خلال الأشهر الأربعة الماضية.
  • إخبار الطبيب عن الأدوية المستخدمة، بما في ذلك الأدوية المرخية للعضلات، أو الأدوية المساعدة على النوم، أو أدوية الحساسية.
  • التوقف عن تناول بعض الأنواع من الأدوية والعقاقير الطبية قبل عدّة أيام من جلسة العلاج، بما في ذلك مميعات الدم؛ لتقليل خطر حدوث النزيف أو الكدمات خلال الجلسة أو بعدها.


إجراءات عملية الحقن بالبوتكس

يمكن إجراء عملية حقن البوتكس دون الحاجة إلى استخدام التخدير، إلّا أنّ بعض المرضى أو بعض الحالات قد تتطلّب استخدام التخدير الموضعي، خاصّةً عند علاج راحة اليد أو القدمين من التعرّق المفرط، وعادةً ما تُجرى هذه العملية في عيادة الطبيب، ويتم الحقن باستخدام إبرة رفيعة لحقن كميات ضئيلة من البوتكس في الجلد أو العضلات، وقد تتسبب عملية الحقن بالألم البسيط وعدم الراحة، إلّا أنه سرعان ما يزول بعد الانتهاء من الحقن، وتستغرق عادةً جلسة العلاج بضع دقائق فقط، ويعتمد عدد الحُقن المطلوبة على العديد من العوامل، بما في ذلك اتساع المنطقة الخاضعة للعلاج.[٢][٤]


ما بعد عملية الحقن بالبوتكس

عادةً ما تبدأ النتائج بالظهور بعد مرور 3-4 أيام، إلّا النتائج الملحوظة والواضحة غالبًا ما تظهر بعد أسبوعين من إجراء الحقن، وقد يُصاحب ذلك الشعور بالضيق والثقل في المنطقة المعالجة، لكن غالبًا ما يزول في غضون أسبوع إلى أسبوعين، وعادةً ما تستمر نتائج حقن البوتكس مدة ثلاثة شهور أو أكثر، وذلك حسب الجرعة المستخدمة؛ فكلما كانت الجرعة أكبر كان التأثير أقوى ودام مدّةً أطول، ويمكن معرفة أن البوتكس بدأ يتلاشى عندما تعود بعض الخطوط بالظهور مرّةً أخرى.[٦]


هل يحتاج علاج البوتكس إلى عناية خاصة بعد العملية؟

بما أنّ العلاج بالبوتكس يتضمّن حقن مادة غريبة في الجسم فإنّه يتطلّب بعض الرعاية بعد الإجراء، ومن ضمن الإجراءات التي يجب اتباعها بعد الخضوع لهذا العلاج ما يأتي:[٥]

  • تجنّب تدليك أو فرك الوجه أو المنطقة الخاضعة للعلاج مدة ثلاثة أيام تقريبًا بعد جلسة العلاج.
  • تجنّب ممارسة التمارين الرياضية الشديدة.
  • تجنّب تعرّض المنطقة المعالجة لأشعة الشمس ودرجات الحرارة المرتفعة بما في ذلك أحواض السباحة الخارجية والساونا لمدة يومين تقريبًا بعد الجلسة.
  • الانتظار مدة ثلاثة شهور على الأقل بعد جلسة العلاج بالبوتكس عند الرغبة بالخضوع لجلسة أخرى، وتجدر الإشارة إلى أنّ تكرار جلسات البوتكس قد يقلِّل من فعاليته.


من هم الأشخاص الممنوعون من العلاج بالبوتكس؟

غالبًا يمكن للجميع استخدام البوتكس باستثناء بعض الأشخاص، من ضمنهم:[٧][٥]

  • المرأة خلال الحمل أو الرضاعة.
  • الأشخاص المُصابون ببعض الأمراض العصبية، مثل الوهن العضلي الوبيل.
  • الإصابة بالعدوى الجلدية.
  • خلال مرحلة الإصابة بالمرض والتعب العام.
  • تناول أدوية معينة، لذا يجب إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها المريض، بما في ذلك الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، والمكملات الغذائية والعلاجات العشبية.
  • بعض أشكال التجاعيد والخطوط التي تظهر في الوجه والجسم التي لا تستجيب للعلاج، فيُنصح بعدم استخدامه في الحالات التي تُشخَّص من قِبَل الطبيب المختص بأنها لا تستجيب للعلاج بالبوتوكس.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية بروتين حليب الأبقار.[٤]


ما أضرار العلاج بالبوتكس؟

نادرًا ما تحدث مضاعفات بعد جلسات العلاج بالبوتكس؛ فهو يُعدّ من الإجراءات الآمنة، لكن قد يؤدّي إلى حدوث بعض الآثار الجانبية والمضاعفات في بعض الأحيان، وغالبًا ما تكون هذه الآثار موضعيةً وقريبةً من مكان حقن المادة، ومن ضمنها ما يأتي:[٣][٨]

  • الشعور بالألم والاحمرار، وظهور بعض الكدمات في مكان الحقن.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • مواجهة صعوبة بسيطة في البلع.
  • التهابات الجهاز التنفسي، وظهور أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا.
  • الغثيان والصداع.
  • ضعف العضلات.
  • الرؤية المزدوجة، وتدلّى الجفن وتورّمه.
  • تهيّج العين، وجفاف العين.
  • زيادة الحساسية للضوء.
  • التعب العام والإعياء.
  • المظهر المتجمد والمتشنج، جرّاء فقدان القدرة على التحكّم بالعضلات المعالجة.

كما قد يُسبِّب الحقن بالبوتكس أعراضًا جانبيةً خاصةً تبعًا لاستخدامه، فمثلًا في حال استخدِم لعلاج الصداع النصفي فقد يُسبِّب الألم في الرقبة والصداع، أما في حال استخدِم لعلاج فرط المثانة فقد يؤدي إلى الإصابة بعدوى المسالك البولية، والشعور بالألم والحرقة عند التبوّل، وفي حال استخدامه لعلاج فرط التعرُّق فقد يُسبِّب الحمى وألم الظهر والرقبة، والقلق، وزيادة التعرُّق في أماكن أخرى غير المكان المُعالَج.[٨]


ما الفرق بين حقن البوتكس والفيلر؟

يُعدّ كل من البوتكس والفيلر علاجات تجميلية، وهما من أكثر العلاجات التجميلية شيوعًا، ويتضمّن كلا الإجراءين حقن مواد تحت الجلد ضمن إجراءات بسيطة تتم في عيادة الطبيب باستخدام التخدير الموضعي أو دونه، فالبوتكس مادة تُساعد في علاج العديد من الأمراض والمشكلات التجميلية عن طريق إضعاف عضلات معينة أو شلّها، بينما يتكوّن الفيلر من مكوّنات ومواد مصمّمة لتُحقَن تحت سطح الجلد لإضافة الحجم والامتلاء إلى المناطق التي ترققت بسبب الشيخوخة والعوامل الأخرى، ومنها حمض الهيلورونيك، ويمكن حقنه في الخدين، والشفاه، وحول الفم.[٩]

ويمكن توضيح أهم استخدامات الفيلير على النحو الآتي:[٩]

  • ملء الشفاه الرقيقة.
  • ملء المناطق الضحلة على الوجه.
  • تقليل التجاعيد أو إزالتها من منطقة أسفل العين الناجمة عن الجفن السفلي.
  • تقليل الظل أسفل العين المسبب للهالات السوداء أو إزالته.
  • تخفيف مظهر الندوب المتخلفة.
  • ملء التجاعيد الثابتة أو تنعيمها.


المراجع

  1. ^ أ ب "Botox ", medlineplus, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  2. ^ أ ب "Botulinum Toxin Injections ", clevelandclinic, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  3. ^ أ ب ت Hannah Nichols (2020-2-24), "Everything you need to know about Botox"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Botox injections", mayoclinic, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Botox injections", nhs, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  6. Sara Lindberg (2020-1-27), "How Long Does Botox Take to Work?"، healthline, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  7. "Cosmetic Uses of Botox ", webmd, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  8. ^ أ ب "Botox Vial", webmd, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  9. ^ أ ب Jennifer Berry (2018-1-6), "What is the difference between Botox and dermal fillers?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-18. Edited.