ما هو سبب التعرق الشديد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٩

التعرق الشديد

معروف أيضًا باسم التعرق المفرط، وهو حالة تتميز بـالتعرق الزائد، وتؤثر في منطقة واحدة محددة أو الجسم كله، لكنه في الغالب يؤثر في اليدين والقدمين والإبطين والفخذ؛ بسبب كثرة احتواء هذه المناطق على الغدد العرقية، والتعرق الشّديد حالة لا تهدد الحياة، إلا أنها قد تكون غير مريحة وتسبب إحراجًا وصدمة نفسية، ويوجد نوعان من فرط التعرّق؛ هما: فرط التعرق البؤري، وفرط التعرق المعمم، وفرط التعرق قد يكون موجودًا منذ الولادة أو قد يتطور لاحقًا، ولحسن الحظ يوجد العديد من الخيارات التي تعالج الأعراض بشكل فعال. [١]


أسباب التعرق الشديد

التعرق هو استجابة طبيعية لظروف معينة؛ مثل: الطقس الدافئ، ونشاط الجسم، والإجهاد، ومشاعر الخوف أو الغضب، لكنّ فرط التعرق قد يكون نتيجة عدة أسباب اعتمادًا على نوعه وفق النحو الآتي:[٢]

  • فرط التعرق البؤري الأساسي، يحدث بشكل أساسي على القدمين واليدين والوجه والرأس وتحت الإبطين، وعادةً ما يبدأ في مرحلة الطفولة، كما أنّ الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع لديهم تاريخ عائلي من التعرّق المفرط.
  • فرط التعرق المعمم الثانوي، هو التعرق الناجم عن حالة صحية كامنة أو في شكل أثر جانبي لبعض الأدوية، إذ يبدأ عادةً في مرحلة البلوغ، وخلال هذا النوع قد يتعرق الشخص في أنحاء جسمه كلها، أو في منطقة واحدة فقط، وقد يتعرّق أيضًا أثناء النوم، وتتضمّن الحالات التي تسبب هذا النوع:
  • مرض القلب.
  • السرطان.
  • اضطرابات الغدة الكظرية.
  • سكتة الدماغ.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • سن اليأس.
  • إصابات الحبل الشوكي.
  • أمراض الرئة.
  • مرض الشلل الرعاش.
  • الأمراض المُعدية؛ مثل: السل، أو فيروس نقص المناعة البشرية.
  • استخدام أنواع من الوصفات الطبية والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.


أعراض التعرق الشديد

يُعرَف فرط التعرق بأنه التعرق الذي يؤثر في ممارسة الأنشطة الطبيعية، إذ تحدث نوبات التعرق المفرط مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا دون سبب واضح، وتكون لها تأثير في الحياة الاجتماعية أو الأنشطة اليومية، وقد تشمل أعراض فرط التعرق ما يلي:[١]

  • التعرق المتكرر.
  • تعرق ملحوظ من خلال الملابس.
  • قضاء وقت طويل يوميًا في التعامل مع العرق؛ مثل: تغيير الملابس، أو وضع المناديل أو الفوط تحت الذراعين، أو الغسيل، أو ارتداء ملابس ضخمة أو داكنة.
  • مشاكل الجلد المهيجة والمؤلمة؛ مثل: الالتهابات الفطرية أو البكتيرية.
  • القلق بشأن وجود ملابس مبتلة بالعرق.
  • الامتناع عن الاتصال الجسمي.
  • الانسحاب اجتماعيًا، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى الاكتئاب.
  • القلق أكثر من الآخرين بشأن رائحة الجسم.


علاج التعرق الشديد

يعتمد العلاج على نوع فرط التعرق، إذ تشمل العلاجات التي يستخدمها أطباء الجلد في مساعدة مرضاهم في السيطرة على فرط التعرّق ما يلي:[٣]

  • مضادات التعرق، هذا هو العلاج الأول الذي يوصي به طبيب أمراض الجلد، إذ يجرى امتصاص هذه المضادات عبر غدد العرق، مما يؤدي إلى إيقافها عن إنتاج الكثير من العرق.
  • حقن البوتوكس، يحقن طبيب أمراض الجلد هذا الدواء في الإبطين لعلاج التعرق الزائد عن طريق تحفيز الغدد العرقية لمنع إنتاج العرق.
  • الأدوية التي تمنع الغدد العرقية من العمل.
  • عملية الجراحة، حيث طبيب أمراض الجلد يزيل غدد العرق جراحيًا من تحت الإبط.


المراجع

  1. ^ أ ب "What is hyperhidrosis?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12/6/2019. Edited.
  2. Amanda Delgado, "Hyperhidrosis Disorder (Excessive Sweating)"، www.healthline.com, Retrieved 12/6/2019. Edited.
  3. "Hyperhidrosis", www.aad.org, Retrieved 12/6/2019. Edited.