مرض جفاف العين اسبابه وعلاجه

مرض جفاف العين اسبابه وعلاجه

مرض جفاف العين

يحدث مرض جفاف العين بسبب نقص مزمن في رطوبتها، وتتراوح العواقب الناتج عن جفاف العين بين تهيج العين المستمر وحدوث التهاب فيها قد يؤدي إلى ترك ندبات على السطح الأمامي للعين، وإن جفاف العين من الأمور الشائعة، وهو من أكثر الأسباب شيوعًا لزيارة أطباء العيون، وتشمل أعراضه ما يأتي:[١]

  • الشعور بالحرقة والحكة في العين.
  • ألم في العين وثقلانها.
  • تعب العين واحمرارها.
  • حساسية اتجاه الضوء.

ومن الممكن أن يحدث جفاف العين في أي فئة عمرية، إلا أنه ينتشر بين كبار السن، إذ يقل إنتاج الدموع مع التقدم في العمر، كما أن جفاف العين شائع عند النساء أكثر من الرجال.[٢]


أسباب جفاف العين

تتكون الدموع من ثلاث طبقات، الطبقة الخارجية الزيتية، والطبقة الوسطة المائية، والطبقة الداخلية المخاطية، وفي حال كانت الغدد التي تنتج هذه العناصر المختلفة ملتهبة أو لا تنتج كمية كافية منها، فقد يؤدي ذلك إلى جفاف العين، وتشتمل أسباب جفاف العين على ما يأتي:[٣]

  • العلاج بالهرمونات البديلة.
  • التعرض للرياح أو الهواء الجاف، مثل التعرض المستمر لمصدر التدفئة خلال فصل الشتاء.
  • الحساسية.
  • جراحات الليزر في العين.
  • بعض الأدوية، بما في ذلك مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان الأنفية وحبوب منع الحمل ومضادات الاكتئاب.
  • التقدم في العمر.
  • ارتداء العدسات اللاصقة على المدى الطويل.
  • التحديق في جهاز الكمبيوتر لساعات طويلة.


علاج جفاف العين

بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يعانون من حالات خفيفة الشدة من مرض جفاف العين، أو الذين يعانون من الأعراض بين الحين والآخر، يكفي استخدام قطرات العين التي تُصرف من غير وصفة طبية، والتي تُعرف بالدموع الاصطناعية، أما إذا كان الأعراض مستمر أو أكثر شدة فيوجد طرق علاجية آخر يمكن اللجوء إليها، ولعل أولها علاج السبب الكامن وراء جفاف العين، وترتكز أغلب العلاجات على عكس أو السيطرة على الحالة أو العوامل التي قد تؤدي إليها، ويمكن لهذه العلاجات أن تحسن من نوعية الدموع أو أن تمنعها من التسرب بسرعة بعيدًا عن العين ومن الطرق العلاجية لعلاج جفاف العين ما يأتي:[٤]

  • علاج السبب الكامن وراء حدوثها: في بعض الأحيان قد يساعد علاج المشكلة الصحية الكامنة في علاج جفاف العين، على سبيل المثال إذا كان سبب جفاف العين تناول دواءً ما، فقد يوصي الطبيب بتبديل هذا الدواء بدواء آخر مماثل له لكن لا يسبب هذه المشكلة، وفي حال كان سبب مرض صحي آخر فقد يوصي الطبيب بالعلاجات المناسبة لهذا المرض.
  • الأدوية: وتشمل الأدوية المستخدمة في علاج جفاف العيون على:
    • الأدوية التي تقلل التهاب جفن العين: إذ يمكن للالتهاب الموجود على طول منطقة جفن العين أن يمنع الغدد الدهنية من إفراز الدهون في الدموع، وقد يوصي الطبيب بتناول المضادات الحيوية لتقليل هذا الالتهاب، وعادةً تُؤخذ المضادات الحيوية لعلاج جفاف العين عن طريق الفم، على الرغم من أن بعضها من الممكن أن يُستخدم كقطرة أو كمرهم.
    • قطرات العين للسيطرة على التهاب القرنية: من الممكن السيطرة على الالتهاب الموجود على سطح العين أو على القرنية باستخدام قطرات العين المصروفة دون وصفة طبية تحتوي على دواء سايكلوسبورين أو كورتيكوستيرويدات، إلا أن الكورتيكوستيرويدات ليست مثالية للاستخدام على المدى الطويل بسبب الآثار الجانبية المحتملة لها.
    • ولائج العين التي تعمل كالدموع الاصطناعية: في حال كانت أعراض جفاف العين معتدلة إلى شديدة والدموع الاصطناعية لا تساعد في التخفيف من الحالة، فقد يكون هناك خيار آخر وهو وليجة عين صغيرة تشبه حبة الأرز الشفافة، وتوضع وليجة هدروكسي بروبيل سلولوز (Lacrisert) بين الجفن السفلي ومقلة العين مرة في اليوم، وتذوب ببطء مطلقة مادة تُستخدم في قطرات العين لترطيبها.
    • أدوية محفزة لإفراز الدموع: الأدوية التي تدعى الأدوية الكولينية مثل سيفيميلين ويلوكاربين تساعد على زيادة إنتاج الدموع، وتتوفر هذه الأدوية كحبوب أو جل أو قطرة، وتشتمل الآثار الجانبية المحتملة لها على التعرق.
    • قطرات عين مصنوعة من الدم: وتُسمى بقطرات مصل الدم ذاتية المنشأ، وقد تكون خيارًا إذا كان الشخص يعاني أعراض جفاف العين الشديدة والتي لا تستجيب لأي علاج آخر، لصنع هذه القطرات، تُعالج عينة من الدم لإزالة خلايا الدم الحمراء ثم تُخلط مع محلول الملح.
  • علاجات آخر: وتشتمل هذه العلاجات على ما يأتي:
    • إغلاق مجرى الدموع للحد من فقدانها: قد يقترح الطبيب هذا العلاج لمنع الدموع من التسرب من العين بسرعة، ويمكن تطبيق ذلك عن طريق إغلاق القنوات الدمعية جزئيًا أو كليًا، والتي تُخلّص عادةً من الدموع، ويمكن أن تُسد القنوات الدمعية باستخدام سدادات صغيرة جدًا مصنوعة من السليكون أو ما يُعرف بالسدادات النقطية، وهي قابلة للإزالة، أو يمكن أن تُسد القنوات الدمعية من خلال إجراء يستخدم الحرارة، وهو حل دائم يُسمى المعالجة بالكي الحراري.
    • استخدام عدسات لاصقة خاصة: من الممكن استشارة الطبيب عن العدسات اللاصقة الأحدث المصممة لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من جفاف العين، وقد يختار بعض الأشخاص الذين يعانون جفافًا شديدًا في العين العدسات اللاصقة التي تحمي سطح العين وتحبس الرطوبة، وتسمى هذه بالعدسات الصلبوية اللاصقة أو العدسات التي تعمل مثل الضمادة.
    • فتح الغدد الدهنية: يساعد علاج يُسمى النبض الحراري LipiFlow في علاج حالات جفاف العين الناجمة عن انسداد الغدد الدهنية، وخلال هذا العلاج، يُوضع جهاز يشبه كأس العين على العين، ويُدلك هذا الجهاز الجفن السفلي تدليكًا خفيفًا ودافئًا، ويستغرق هذا الإجراء أقل من 15 دقيقة، وليس من الواضح ما إذا كانت هذه الطريقة أفضل في تنظيف الغدد الدهنية المسدودة بالكمادات الدافئة العادية وغسل الجفون.
    • استخدام العلاج بالضوء وتدليك الجفون: تساعد تقنية تسمى العلاج بالضوء النبضي المكثف متبوعة بتدليك الجفن الأشخاص الذين يعانون جفافًا شديدًا في العين.


المراجع

  1. Richard Adler, MD (12-2016), "Understanding Dry Eye Syndrome"، allaboutvision, Retrieved 26-1-2019. Edited.
  2. Christian Nordqvist (11-1-2018), "What is dry eye and how can I get rid of it?"، medical news today, Retrieved 26-1-2019. Edited.
  3. hitra Badii (6-1-2016), "Dry Eye Syndrome"، healthline, Retrieved 26-1-2019. Edited.
  4. Mayo Clinic Staff (25-9-2018), "Dry eyes"، mayoclinic, Retrieved 26-1-2019. Edited.