علاج جفاف العين

علاج جفاف العين

جفاف العين

يعاني الكثير من الناس من مشكلة جفاف العين التي تحدث في حال كانت الدموع التي تفرزها الغدد الدّمعية غير كافية نتيجة العديد من الأسباب، وتؤدي الإصابة بهذه الحالة إلى عدم ارتياح العين، والشّعور المستمرّ بجفافها، ويلازمها في بعض الأحيان الشعور بالحرق والوخز، فلا تصبح رطبةً بالدرجة الكافية التي تحتاج إليها، وربما يقترن الإحساس بالجفاف ببعض الحالات والنشاطات التي ينفّذها الإنسان؛ مثل: الجلوس لمدة طويلة تحت المكيّفات، أو المكوث والتركيز لمدة طويلة أمام شاشات الكمبيوتر والتلفزيون والهواتف الذكية.[١]


علاج جفاف العين

العلاجات المنزلية

يوجد العديد من الإجراءات المنزلية التي تساعد في علاج جفاف العين وتخفيف أعراضه، ويُذكر منها ما يأتي:[٢][٣]

  • الإكثار من شرب الماء، ينصح بشرب من 8-10 أكواب يوميًّا للتقليل من جفاف العين، مما يسهم في الحفاظ على رطوبة الجسم؛ بما في ذلك العينان، ويجب على الشخص ألّا ينتظر أن يشعر بالعطش ليشرب، وإذا كان لا يُفضّل شرب الماء بكثرة، فيشرب السوائل الخالية من الكافيين والكحول، ويتناول الأطعمة التي تحتوي على سوائل؛ مثل: البطيخ، والخيار.[٢]
  • استخدام الكمادات الدّافئة، في بعض الحالات قد يعزى سبب الإصابة إلى حدوث التهاب يؤثر في إنتاج الزيوت في العين، وقد تساعد الكمادات الدافئة في تخفيف الالتهاب والتهيج، إذ تساعد الحرارة والرطوبة في تخفيف الزيوت المتجمّعة في الغدد، وتُستخدَم الكمادات الدافئة يوميًا حتى تتحسن صحة العين.[٢]
  • الحفاظ على نظافة العين، والحرص على عدم فركها، وتنظيفها باستمرار؛ لأنَّ الفرك يُدخِل الغبار والميكروبات إليها، ويساعد ذلك في السيطرة على الالتهابات.[٢]
  • إغلاق العين وفتحها باستمرار، إنّ التحديق لوقت طويل، مثل التحديق في شاشة الحاسوب، قد يسبب جفاف العين، لذلك فإنّ إغماض العين قد يساعد في السيطرة على الجفاف، وتتبع قاعدة 20/20 التي تعني إغلاق العين 20 ثانية كل 20 دقيقة.[٢]
  • الإكثار من الأسماك الزيتية، يجب الاهتمام بالتغذية المناسبة خاصةً المحتوية على الأوميغا 3 التي من شأنها الوقاية من مشكلة جفاف العين، وكذلك تناول الفواكه -خاصّةً العنب-، والحبوب من الجوز والسمسم، والأسماك الزيتية؛ مثل: السلمون، والتونة، والسردين، والماكريل، وتشير الأبحاث إلى أنّ هذه الدهون الصحية تساعد الغدد المنتجة للزيوت في العينين في العمل بصورة أفضل.[٢]
  • ارتداء النظارات الشمسية، فهي تحمي العين من الرياح التي قد تسبب جفافها، فهي تؤدي إلى تبخير الدموع بسرعة أكبر.[٢]
  • استخدام مرطّب هواء، تضيف مرطبات الجو الرطوبة إلى الهواء الجافّ في الأماكن المغلقة، وقد يساعد أيضًا منظف الهواء الذي يُصفّي الغبار والجزيئات الأخرى من الهواء في منع جفاف العيون.[٢]
  • استخدام القطرات المرطبة، تساعد في السيطرة على أعراض جفاف العين، وتتوفر العديد من العلامات التجارية لها، وبعضها يحتوي على مواد حافظة؛ لذلك فإنّ الاستخدام المطوّل لها قد يهيّج العين.[٢]
  • زيت الخروع العضوي 100%، إذ توضع قطرة منه في العين، وهو يحتوي على مستويات مرتفعة من حمض الريسينوليك، الذي يعمل مرطّبًا طبيعيًا للعين.[٣]
  • الخيار، ذلك من خلال وضع شرائحه الباردة على العين، مما يخفّف من حدة الجفاف، ويرطّب العين، فالخيار غني بالماء.[٣]
  • زيت اللافندر، ذلك بوضع قطرات منه في كوب من الماء، وباستخدام قطعة من القماش يوضع الزّيت على العين، مما يؤدي إلى تهدئتها بسرعة.[٣]

العلاجات الطبية

لكن إذا تفاقمت حالة الجفاف وكانت العلاجات المنزلية غير كافية للسيطرة على الأعراض؛ فلا بُدّ من مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة وإعطاء العلاجات المناسبة، وفي بعض الحالات قد يتمكّن الطبيب من علاج السّبب الكامن وراء الإصابة بجفاف العين، إذ يساعد ذلك في السّيطرة على الأعراض، فعلى سبيل المثال، إذ كان السبب تناول دواء معين؛ فقد يُغيّره الطبيب إلى آخر لا يسبب ذلك، كما قد يصف بعض الأدوية التي تساعد في علاج جفاف العين. ومنها ما يأتي:[١]

  • أدوية تقلل التهاب جفن العين، إذ يمنع الالتهاب الغدد الزّيتية من إفراز المواد الزهمية في الدموع؛ لذلك قد يصف الطبيب المضادات الحيوية، وتُستخدَم عن طريق الفم، أو قطرات، أو مراهم.
  • أدوية تقلل التهاب القرنية، يسيطر على التهاب القرنية من خلال الأدوية التي تثبّط جهاز المناعة؛ مثل: سايكلوسبورين، أو الكورتيكوستيرويدات، غير أنّه يجب عدم استخدام هذه الأخيرة.
  • ولائج العين التي تعمل كالدّموع الاصطناعية، إذا كانت أعراض جفاف العين شديدة إلى معتدلة، وقطرات الدموع الاصطناعية لا تساعد فتُستخدَم الوليجة، وهي تُشبِه حبة أرز شفافة، إذ تُوضع وليجة هدروكسي بروبيل سلولوز بين الجفن السفلية والمقلة مرةً في اليوم، ثم تذوب ببطء وتطلق مادة تُستَخْدَم في تركيب قطرات العينين لترطيبهما.
  • أدوية محفّزة للدموع، تساعد الأدوية الكولينية في زيادة إفراز الدموع، وتتوفر في شكل حبوب أو قطرات، ومن آثارها الجانبية التعرق.
  • قطرات العين المصنوعة من دم الشخص، تُسَمَّى قطرات مصل الدم ذاتية المنشأ، وهي مخلوطة بمحلول من الملح، وتُستخدم في حالات جفاف العين الشديدة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى.

اجراءات طبية أخرى

توجد بعض الإجراءات الأخرى التي تساعد في علاج جفاف العين، ومنها ما يأتي:[١]

  • إغلاق قنوات الدموع؛ للحد من ذرف الدموع المفرط، وهذا الإغلاق يحدث جزيئًا أو كليًا، وهو يمنع ذرفها بسرعة من العين، وتُغلَق باستخدام قطعة صغيرة من السيلكون قابلة للإزالة.
  • استخدام العدسات اللاصقة الخاصة، التي تحمي سطح العين، وتحفظ الرطوبة فيها.
  • تفريغ الغدد الزيتية، وتنظيفها باستخدام الكمّادات الدافئة أو أقنعة العين، ويُعدُّ جهاز النبض الحراري طريقة أخرى لفتحها.
  • العلاج الضوئي وتدليك الجفن، ذلك باستخدام الضوء النبضي المكثَّف المتبوع بتدليك الجفون، ويُستخدم للحالات الشديدة من جفاف العين.
  • جهاز الليبفلو، يستخدم هذا الجهاز الطبي الحرارة والضغط في فك الغدد المسدودة الموجودة على الجفون، إذ تنتج هذه الغدد الزيت في الدموع، كما تحافظ على رطوبة العين وتمنع تبخر الدموع.[٤]


أسباب جفاف العين

لأنّ العين من أهم أعضاء جسم الإنسان، لذا لا بُدّ من الاهتمام بها والمحافظة عليها من كلّ ما يؤذيها، وتُوضّح في النقاط الآتية أهمّ الأسباب المؤدية إلى الإصابة بجفاف العين:[٥][١]

  • جراحة العين بالليزر، إذ يرتبط جفاف العين بإجراء عملية الليزر لمدة مؤقتة؛ لذلك يُنصح من يُجري هذه العمليات بالمواظبة على استخدام القطرات المرطّبة؛ تفاديًا لحدوث مشكلة الجفاف.
  • التّعرض للرياح الشديدة التي تحمل الغبار، وكذلك الهواء الجاف.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • التدخين.
  • نقص فيتامين(أ).
  • الرّمش بأقلّ من المعدل الطبيعي أثناء القراءة، وقيادة السيارة، والجلوس لأوقات طويلة أمام الكمبيوتر.
  • استخدام بعض الأدوية والمضادات الحيوية، التي من مضاعفاتها إحداث جفاف في العين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تناول مضادات الاكتئاب.
  • تقدم السن.

 

أعراض جفاف العين

يسبب جفاف العين ظهور مجموعة من الأعراض المزعجة، ومنها يُذكَر ما يأتي:[٦]

  • احمرار العين.
  • الشّعور بالتعب الشديد في العين، والألم الشديد عند إغلاقهما.
  • عدم وضوح الرؤية في بعض الأحيان أو الغباش.
  • الشعور بوجود رمل أو ما يشبه ذلك داخل العين.
  • الحساسية تجاه الإضاءة.
  • الحرقة والشعور بالجفاف، ويتبعهما تهيّج العين.
  • صعوبة في الحفاظ على عيون مفتوحة.
  • الحكة والخشونة في العين.
  • التصاق الجفون بعضها ببعض عند الاستيقاظ.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff (14-3-2019), "Dry eyes"، www.mayoclinic.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Brian S. Boxer Wachler, MD (30-5-2019), "Home Remedies for Dry Eyes: What Works?"، www.webmd.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Dr. Jennifer Tsai, O.D (16-12-2018), "15 Simple Home Remedies To Relieve Dry Eyes"، www.stylecraze.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. "What Causes Dry Eyes?", www.webmd.com, Retrieved 15/7/2019. Edited.
  5. Valencia Higuera (12-7-2019), "Chronic Dry Eye Causes and How to Treat Them"، www.healthline.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  6. Yvette Brazier (11-1-2018), "What is dry eye and how can I get rid of it?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.