التهاب عظام الفك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ١ أبريل ٢٠١٩
التهاب عظام الفك

التهاب عظام الفك

هو التهاب في المفصل الصّدغي الفكّي النّاتج من اضطرابٍ في عضلات الفك والأعصاب، إذ يربط المفصل الصدغي عظم الفك بالجمجمة، ويؤدي التهاب المفصل إلى ألمٍ أثناء المضغ، والطقطقة، وبروز الفك، وتورّم على جانبي الوجه، والتهاب الأعصاب، والصّداع، بما في ذلك الصّداع النّصفي؛ أو صرير الأسنان؛ أو ضعف قناة أستاكيوس، وأحيانًا خلع في المفصل الصّدغي الفكي، كما تعرف متلازمة المفصل الصدغي الفكي باسم اضطراب المفصل الصدغي[١].


أعراض التهاب عظام الفك

غالبًا ما يتسبب التهاب عظام الفك النّاجم عن التهاب الفك الصّدغي في الشعور بألمٍ شديد وعدم الرّاحة، وقد يؤثر في أحد جانبي الوجه، وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب عظم الفك، وهو أكثر شيوعًا بين الأشخاص في أعمار تتراوح بين 20 و 40 عامًا، وتشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الفك ما يأتي[٢]:

  • ألم في الوجه، ومنطقة مفصل الفك، والرقبة، والكتفين، وفي الأذن أو حولها خاصّةً عند المضغ، أو التحدّث، أو فتح الفم على نطاقٍ واسع.
  • مشاكل عند محاولة فتح الفم بشكل واسع.
  • قد يعلق الفك أحيانُا عند فتح الفم أو إغلاقه.
  • صوت نقر في مفصل الفك، أو طقطقة، أو فرقعة، وذلك عند فتح أو الفم أو إغلاقه، أو المضغ، وقد لا يكون هذا مؤلمًا دائمًا.
  • مشكلة المضغ، أو العضّ المفاجئ غير المريح، كما لو أن الأسنان العلوية والسفلية ليستا متطابقتين معًا.
  • تورّم على جانب الوجه.
  • قد يحدث أيضًا ألم في الأسنان، أو صداع، أو آلام في الرّقبة، أو دوخة، أو أوجاع في الأذن، أو مشاكل في السمع، أو ألم في الكتف العلوي، أو طنين في الأذنين.


أسباب التهاب عظام الفك

يوجد العديد من الأسباب المحتملة لالتهاب عظام مفصل الفك، وقد تكون الأسباب مرتبطة بالإصابة الجسدية، أو مشاكل الأعصاب، أو اضطرابات الأوعية الدموية، ويعدّ اضطراب مفصل الفك من الأسباب الأكثر شيوعًا لالتهاب عظم الفك وآلامه، إذ تؤثر هذه الحالة في ما يصل إلى 12 في المئة من الناس، و5 في المئة منها تعد شديدة تتطلّب تدخّلًا طبيًا، وتشمل الأسباب الأخرى المعروفة لألم الفك أو الوجه بعض الحالات؛ مثل[٣]:

  • صرير الأسنان، أو فتح الفم على نطاق واسع جدًا، في معظم الأحيان يجرى الضّغط على الأسنان وانطباقها أثناء النوم، مما يؤدي إلى تلف الأسنان وألم في الفك، ويمكن أن يحدث أيضًا خلال أوقات التوتر العاطفي المتزايد.
  • التهاب نخاع العظم، هو حالة تؤثر خلالها العدوى في الجسم في العظام والأنسجة المرتبطة بها.
  • التهاب المفاصل، حالات التهاب المفاصل؛ مثل: هشاشة العظام، والتهاب نخاع العظم، التي تؤدي إلى تآكل سطح العظام.
  • التهاب الغشاء المفصلي، وهي الحالات التي تصبح فيها بطانة المفصل ملتهبة أو الرباط المتصّل بها ملتهبًا.
  • حالات الأسنان، إذ يمكن أن تشمل أمراض اللثة، أو تسوّس الأسنان، أو فجوات الأسنان، أو الأسنان التّالفة، أو الخرّاجات.
  • مشاكل الجيوب الأنفية، التي تؤثر في تجويف الأنف.
  • الصداع التّوتري، إذ عادةً ما يسبب التّوتر الصّداع بسبب الإجهاد، ويمكن أن يؤدي إلى ألمٍ في الوجه.
  • ألم الاعتلال العصبي، يحدث هذا النوع من الألم طويل الأمد عند تلف الأعصاب وإرسال إشارات الألم إلى المخ، وهذا الألم يكون مستمرًا أو يحدث من وقتٍ لآخر.
  • ألم الأوعية الدموية، يحدث هذا النوع من الألم عند انقطاع الدم عن جزء من الجسم، ويحدث بسبب الحالات التي تشمل التهاب الشرايين وهيكلية الشّريان السّباتي.
  • الألم العصبي الوعائي، يحدث هذا النوع من الألم بسبب حالاتٍ تؤثر في كلٍ من الأعصاب والأوعية الدّموية؛ مثل: الصّداع النصفي، والصداع العنقودي.

يمكن أن يحدث الألم أيضًا بسبب عوامل مرتبطة بنمط الحياة، بما في ذلك التّوتر العاطفي، أو اضطرابات النوم، أو نقص بعض العناصر الغذائية، أو التعب، ومن الحالات الأخرى التي قد تسبب ألم الفك والوجه: التهاب المفاصل الرّوماتويدي، وقصور الغدّة الدّرقية، أو التّصلّب المتعدد، أو الذّئبة.


المراجع

  1. John P. Cunha, DO, FACOEP , "What is temporomandibular joint (TMJ) syndrome?"، www.medicinenet.com, Retrieved 13-3-2019. Edited.
  2. "What Are the Symptoms?", www.webmd.com, Retrieved 13-3-2019. Edited.
  3. Lori Smith BSN MSN CRNP (27-4-2017), "Causes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-3-2019. Edited.