الغثيان بعد التكميم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٣ ، ١٤ يناير ٢٠٢٠
الغثيان بعد التكميم

تكميم المعدة

عملية تكميم المعدة هي جراحة يُستأصَل خلالها جزء من المعدة، حيث اللجوء إليها من أجل إنقاص الوزن الزائد، وتجدر الإشارة إلى أنّه عادةً ما تجرى هذه العملية بواسطة المنظار عبر عمل العديد من الشقوق الصغيرة في الجزء العلوي من البطن، وتُدخَل من خلالها أدوات صغيرة إلى المعدة لإزالة 80 في المئة منها تاركةً جزءًا من المعدة في شكل أنبوب يشبه حجم الموزة وشكلها، وهذا الإجراء يؤدي إلى تقييد كمية الطعام التي يتناولها الشخص.

إضافةً إلى ذلك تؤدي هذه العملية إلى إحداث تغييرات هرمونية تساعد في فقدان الوزن، وتساعد هذه التغييرات الهرمونية كذلك في تخفيف الأعراض المرتبطة بزيادة الوزن؛ مثل: ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب، بالإضافة إلى إنقاص الوزن الزائد؛ فإنّ عملية التكميم للمعدة تقلّل من مخاطر الإصابة بالأمراض المحتملة الخطيرة التي تهدّد الحياة، ومنها: ضغط الدم المرتفع، وتوقف التنفس الشديد أثناء النوم، وأمراض القلب، وارتفاع الكولسترول، والعقم، والسكتات الدماغية، وتقّلل من خطر الإصابة بمرض الجزر المعدي المريئي، وداء السكري من النوع الثاني.[١]


الغثيان بعد التكميم

يُعدّ الغثيان من أكثر المشكلات شيوعًا التي يعاني منها المرضى بعد استئصال المعدة والأمعاء، وفي معظم الحالات تتراجع هذه المشكلة بعد الشفاء من الجراحة مباشرةً، بينما تستمر لعدة أشهر أو حتى لمدة طويلة عند بعضهم الآخر من المرضى، وتخفف الأدوية من المشكلة عند بعضهم، إضافة إلى ذلك فالغثيان أحد أعراض مرض الجزر المعدي المريئي المعروف باسم الحموضة المعوية، وهذا المرض من المضاعفات الناتجة من عملية التكميم، وقد يحول الغثيان دون امتصاص ما يكفي من السعرات الحرارية والمواد الغذائية اللازمة للجسم، مما ينتج منه شكل من أشكال سوء التغذية، وهي مشكلة خطيرة جدًا.[٢]

كذلك يبدو الغثيان من الأعراض المصاحبة لتكوّن الحصى في المرارة، وهذه المشكلة شائعة عند فقد الكثير من الوزن بسرعة، إذ يصاب ما يصل إلى 50٪ من المرضى بحصى في المرارة بعد إجراء عملية جراحة في المعدة، وللتغلب على أعراض وجود هذه الحصى التي من بينها الغثيان؛ فإنّ 15٪ إلى 25٪ من الأشخاص يحتاجون إلى إجراء جراحة لإزالة المرارة بعد تنفيذ عملية جراحة في المعدة.[٣]


آثار جانبية خطيرة بعد التكميم

يُحتَمَل أن يعاني المريض بعد إجراء عملية تكميم المعدة، ومنها سرعان ما يختفي، ومنها ما يستمرّ لمدة طويلة، وتختلف هذه المخاطر طويلة المدى حسب نوع الجراحة، وتجدر الإشارة إلى أنّ 40 ٪ من الأشخاص الذين أُجريت لهم العملية يعانون من نوع من المضاعفات، وأقلّ من 5 ٪ منهم يعانون من آثار جانبية خطيرة، ومن أهمها ما يأتي:[٣]

  • النزيف في البراز، إذ يظهر البراز بلون أحمر أو أسود، ذلك يستدعي مراجعة الطبيب لخطورة الأمر.
  • تجلط الدم في الرئتين، على الرغم من أنّه من المضاعفات نادرة الحدوث، غير أنّه مهدّد للحياة، ويُمنَع حدوثه عادةً عن طريق الأدوية الخاصة بمنع حدوث التجلّط.
  • حدوث تسرّب في التوصيلات الجديدة التي أُنشِئت أثناء الجراحة بين المعدة والأمعاء، ويظهر في غضون خمسة أيام بعد الجراحة عادةً، وهذا الأثر مصحوب بآلام في البطن.


المراجع

  1. "Sleeve gastrectomy", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-9-2019. Edited.
  2. Jennifer Whitlock (3-9-2019), "Long-Term Complications After Gastric Sleeve Surgery"، www.verywellhealth.com, Retrieved 25-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Nayana Ambardekar (15-5-2019), "What to Expect After Weight Loss Surgery"، www.webmd.com, Retrieved 25-9-2019. Edited.