الغدة وتساقط الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ٢٧ مارس ٢٠١٩
الغدة وتساقط الشعر

تساقط الشعر

يعاني كثير من الأشخاص حول العالم من مشكلة تساقط الشعر، سواءً كان هذا التساقط ناتجًا عن عامل وراثي، أو بسبب عوامل أخرى قد تؤثر على نمو الشعر، والسبب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر هو السبب الوراثي، ومن الطبيعي في تساقط الشعر أن يفقد الإنسان الصحيح ما يقارب من 50 إلى 100 شعرةً يوميًا، ولا يؤدي التساقط اليومي للشعر بالصورة الطبيعيّة إلى فقدان الشعر نهائيًّا؛ لأنّ الشعر المفقود ينمو مكانه شعر آخر على فروة الرأس.

إلا أنّ فقدان الشعر بصورة مفاجئة إذا تعطلت دورة نمو الشعر ولم ينمو مكان الشعر المفقود شعر آخر هذا يؤدّي إلى تدمير بصيلات الشعر، وحدوث ندوب على فروة الرأس مكان بصيلات الشعر، ومن الأسباب التي تجعل الشعر يتساقط: التقدم بالعمر، واستخدام بعض الأدوية، وسوء في التغذية، والضغط العصبي، ومشكلة صحية تتعلق بالغدة الدرقية، إذ يحصل فقدان الشعر عندما تقوم الغدة الدرقية بإفراز كمية كبيرة أو كمية قليلة من هرمون الغدة؛ أي عندما يوجد نشاط في الغدة أو خمول، ففي كلتا الحالتين يتم فقدان الشعر.[١]


تساقط الشعر المتعلق بمشكلة في الغدة الدرقية

يؤدّي فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها إلى تساقط الشعر وفقدانه في حال لم يتم علاجها، ويكون فقدان الشعر منتشرًا على فروة الرأس بأكملها وبصورة منتظمة، وتظهر بعض أشكال قصور الغدة الدرقية وفرط نشاطها فجأةً، ويجري تشخيصها مبكرًا، وفي بعض الحالات يجري تشخيصها بعد مدة طويلة من حدوثها.

يبدأ تساقط الشعر بسبب مرض الغدة الدرقية بعد عدة أشهر من حدوث المرض، وفي بعض الحالات قد يزيد تساقط الشعر حتى مع أخذ علاج الغدة، وإذا كان تساقط الشعر قد تفاقم حتى مع أخذ العلاج اللازم يمكن أن يلجأ الطبيب إلى وقف الدواء، ويعد من الصعب تحديد ما إن كان سبب تساقط الشعر من فرط نشاط الغدة أو من الأدوية المضادة للغدة، ومعظم الأشخاص المصابين بمرض في الغدة الدرقية تكون لديهم أمراض الغدة المناعية الذاتية، ويمكن اكتشاف المرض المناعي الذاتي في الغدة الدرقية عن طريق الصدفة، وللأسف إنّ تساقط الشعر الناتج عن مشكلة في المناعة قد يؤدّي إلى حدوث الصلع.[٢]


أعراض تساقط الشعر بسبب الغدة الدرقية

في بداية المرض يصبح الشعر رقيقًا جدًا وفي كل مكان من منطقة الرأس، وبعد ذلك يبدأ الشعر بالتساقط على شكل بقع صلعاء في الرأس، وفي الوضع الطبيعي يفقد الإنسان من 50 إلى 100 شعرةً يوميًا وينمو مكان الشعر المفقود، أمّا في حالة تساقط الشعر عند مريض الغدة الدرقية فلا ينمو شعر مكان الشعر المفقود، وفي الغالب إنّ فقدان الشعر بسبب مرض الغدة الدرقية يكون مؤقتًا وغير دائم، ويعدّ هذا خبرًا سارًّا بالنسبة لمرضى الغدة الدرقية.[٣]


علاج تساقط الشعر بسبب مرض الغدة الدرقية

يصف الطبيب جرعاتٍ من هرمون الغدة الدرقية للمحافظة على إنتاج الهرمون بصورة طبيعيّة، وفي حال أُعطي المريض الجرعة المناسبة فهذا يساعد على عودة الشعر إلى حالته الطبيعية، وفي بعض الحالات قد يستغرق الأمر بعض الوقت لمعرفة الجرعة المناسبة لهرمون الغدة الدرقية، وإذا كان المريض غير مرتاح لمظهره بسبب فقدان الشعر من الأفضل له وضع الشعر المستعار، وذلك حتى يتم علاج تساقط الشعر وينمو الشعر الجديد مكانه.[٤]


المراجع

  1. Krisha McCoy, "When Hair Loss Is Not Genetic"، www.everydayhealth.com, Retrieved 21-02-2019. Edited.
  2. Petros Perros/John Hunter /Mark Strachan, "Hair Loss and Thyroid Disorders"، www.btf-thyroid.org, Retrieved 22-02-2019. Edited.
  3. Alana Biggers (09-04-2018), "How to Reverse Hair Loss Related to Thyroid Conditions"، www.healthline.com, Retrieved 22-02-2019. Edited.
  4. Diana Rodriguez (27-06-2013), "Is Thyroid Disease Causing Your Hair Loss?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 22-02-2019. Edited.