الفحص الرباعي

الفحص الرباعي

ما الفحص الرباعي

يُعدّ الفحص الرباعي أو ما يُسمّى فحص الثلث الثاني أو فحص العلامة الرباعية من الفحوصات التي تخضع لها المرأة الحامل خلال مدة ما بين الأسبوعَين 15 إلى 18 من الحمل؛ أي في الثلث الثاني من الحمل، وربما يُجرى هذا الفحص قبل الأسبوع 22، وسُمّي بهذا الاسم؛ لأنّ فيه تُقاس مستويات أربع مواد موجودة في دم الأم الحامل للتأكد من سلامة الجنين؛ وهي: [١]

  • ألفا فيتو بروتين، هو بروتين ينتجه الجنين في رحم أمه.
  • هرمون الحمل -الذي يُشار إليه طبيًا باسم هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية (HCG)-، الذي تفرزه المشيمة.
  • هرمون الإستريول، هو هرمون تفرزه المشيمة وكبد الجنين.
  • هرمون الإنهيبين أ (Inhibin A)، وهو هرمون تفرزه المشيمة أيضًا.

يُجرى الفحص الرباعي للتأكّد من سلامة الجنين من الإصابة بمتلازمة داون أو أطفال يعانون من تشوهات في الجهاز العصبي، والتأكد أنّ الجنين لا يعاني من متلازمة إدوارد أو ما تسمّى التثلُّث الصبغي 18، والتأكد أيضًا من سلامة الجنين من الإنشقاق البطن الخلقي، وفي حال أشار الفحص الرباعي إلى وجود احتمال للإصابة بهذه الاضطرابات تُجرى فحوصات أخرى لتأكيد التشخيص.[١]


كيفية التجهيز للفحص الرباعي

يُعدّ الفحص الرباعي فحص اختياري لا يُجرى للنساء الحوامل كلهن، لكنّ بعض الأطباء قد يفضّلون أن يُجرى للحوامل جميعهن، خاصة النساء فوق عمر 35 سنة، أو أنّ هناك تاريخ مرضي في العائلة لتشوهات الخلقية، أو أنّ الأم في السابق قد أنجبت طفلًا يعاني من مشكلات خُلقية، أو أنّ المرأة تعاني من مرض السكري النوع الأول، وقبل الفحص الرباعي لا داعٍ إلى الامتناع عن الطعام أو الشراب، وربما يطلب الطبيب قبل اللجوء إلى هذا الفحص استشارة طبيب اختصاصي بعلم وراثة، أو قد يقدّم الطبيب ذاته المشورة اللازمة.[١][٢]


إجراءات الفحص الرباعي

يُجرى فحص الرباعي بشكل اختياري مدة ما بين الأسبوع 18 والأسبوع 22، ويُنفّذ من خلاله سحب عينة دم من وريد الأم غالبًا من اليد أو أي مكان آخر، وبعدها يجرى تحليل العينة بأجهزة خاصة، ويستغرق ظهور النتائج عدة الأيام، ولا توجد أي خطورة على المرإة وجنينها عند سحب العينة وإجراء هذا الفحص فهو آمن بشكل تام، وتستطيع المرأة العودة إلى أنشطها طبيعيًا بعد إجراء الفحص مباشرةً، ويجدر بالذكر أنّ الفحص الرباعي لا يعتمد على نتائج فحوصات الدم المطلوبة فقط، وإنّما أيضًا على عوامل أخرى؛ مثل: عمر الأم الحامل، ووزنها، والعِرق، وعند ظهور نتائج غير طبيعية يجب عمل فحوصات أخرى للتشخيص بشكل دقيق. [١][٢]


نتائج الفحص الرباعي

تُقرأ نتائج الفحص الرباعي مع المقارنة بأسبوع الحمل المُجرى فيه مدة الفحص، فكلّ أسبوع من الحمل تختلف قراءاته عن غيره من الأسابيع؛ لذا يجب تحديد أسبوع الحمل بشكل دقيق، ونتائج الفحص تبدو وفق الآتي:[٢]

  • ارتفاع مستوى هرمون ألفا فيتو بروتين تعني أنّ الجنين مُعْرض للإصابة بمشكلات الجهاز العصبي؛ مثل: انعدام الدماغ، أو السِّنْسِنَة المشقوقة، وقد يبدو سبب ارتفاع مستوى هرمون ألفا فيتو بروتين أنّ عمر الجنين أكثر من مما يعتقد الطبيب، أو أنّ الأم حامل بتوأم.
  • ظهور مستوى هرمون ألفا فيتو بروتين وهرمون الحمل وهرمون الإنهيبين أ أقلّ من مستويات الطبيعية؛ فهذا يزيد من فرصة الإصابة بمتلازمة داون أو متلازمة إدوارد.
  • مستوى هرمون الإستريول أقلّ من الطبيعي؛ فهذا يعني أيضًا زيادة فرصة الإصابة بمتلازمة داون أو متلازمة إدوارد.


هل نتائج الفحص الرباعي دقيقة

يُعد الفحص الرباعي فحصًا كشفيًا لا تشخيصيًا، ولا تصل دقة الفحص الرباعي إلى 100%، إذ من خلال هذا الفحص يتاح التبنؤ بـ 85% من التشوهات التي قد تصيب الجهاز العصبي والنخاع العصبي ودماغ الجنين، وأيضًا يتاح التنبؤ بما نسبة 80% إن كان الجنين يعاني من متلازمة داون إن كان عمر الأم فوق 35 سنة، وما نسبته 75% إن كانت الأم أصغر عمرًا؛ فهذا يعني أنّه ليس بالضرورة إن كانت نتيجة الفحص الرباعي عالية أو غير طبيعية أنّ الجنين يعاني من مشكلات مرضية؛ فقد تبدو النتائج طبيعية والجنين يعاني من مشكلات معينة، لكن عندما تبدو النتائج غير طبيعية فهذا يزيد من فرصة إصابة الجنين بتشوهات معينة، وللتأكد من ذلك يجب عمل فحوصات أخرى أو عمل فحص الموجات فوق صوتية ذات جودة عالية للتأكد أو فحص بزل السلى.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "quad screen", www.mayoclinic.org,8-10-2018، Retrieved 1-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Rhona Lewis (10-12-2019), "The Quad Screen Test: What You Need to Know"، www.healthline.com, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  3. Melissa Conrad Stöppler, MD (21-2-2019), "Quad Marker Screening Test Uses, Accuracy, Results, and False Positive"، www.medicinenet.com, Retrieved 1-5-2020. Edited.