الم الظهر للنفاس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩

ألم الظهر للنفاس

تحدث الكثير من التغييرات الجسدية على جسم المرأة أثناء الحمل، إذ يمتدّ الرّحم ويتوسع، وتضعف عضلات البطن ويتغيّر وضعها، وتحدث زيادة في الوزن أثناء الحمل وبعده، وتطرأ تغيّرات هرمونية تؤدي إلى تليين المفاصل والأربطة، كل ذلك من شأنه أن يضع ضغطًا زائدًا على الظهر وعلى المفاصل، ولسوء الحظ فإنّ هذه التغييرات لا تختفي بعد الولادة مباشرةً، إذ تستغرق آلام الظهر عادةً بضعة أشهر بعد الولادة، ويمكن أن تمتدّ فترةً أطول عند بعض النّساء[١].


أسباب ألم الظهر للنفاس

تشكو 44% من النساء من آلام الظهر بعد الولادة بصورة كبيرة ومتكرّرة، خاصّة بعد شهر إلى شهرين من الولادة[٢]، ويعود ذلك إلى العديد من الأسباب، ويمكن ذكر أهمها على النّحو الآتي[٣]:

  • ارتخاء أربطة عظام الحوض ومفاصلها نتيجة إفراز الجسم لهرمون البروجسترون للمساعدة على ولادة الطفل، إذ إنّ الأربطة والعضلات الضعيفة تؤدّي إلى آلام الظهر، كما أنّ نسبة هذه الهرمونات تبقى مرتفعةً حتى بضعة أشهر بعد الولادة.
  • الجلوس أو النوم بوضعيةٍ خاطئة، خاصّةً أثناء الرّضاعة الطّبيعية يؤدّي إلى إجهاد العضلات، ويسبّب آلامًا في الظّهر.
  • توسّع الرحم أثناء الحمل يؤدّي إلى ضعف عضلات البطن وانحناء العمود الفقري السّفلي إلى الأمام والتّسبب باستقامته، بالتالي تشكُّل ضغطٍ على عضلات أسفل الظهر.
  • زيادة الوزن بسبب الحمل يضع ضغطًا إضافيًا على الظهر.
  • ضغط عملية الولادة على عضلات أسفل الظهر، والذي يستغرق وقتًا طويلاً للتّعافي.
  • الانحناء بصورة متكرّرة لرفع الطّفل أو أي شيء آخر.
  • في حال كانت المرأة تعاني من آلام الظهر قبل الحمل وأثنائه من المرجّح أن يستمرّ هذا الألم بعد الولادة أيضًا.
  • أداء أعمال جسدية تؤدّي إلى آلام الظهر.


علاج آلام الظهر للنفاس

بصورة عامّة يزول ألم الظهر عند النّفاس بعد الولادة بأشهرٍ معدودة، وتوجد بعض الخطوات والنّصائح المفيدة في التخلّص من آلام الظهر عند النفاس، ومن أبرز هذه النّصائح:[٤]

  • النوم في وضعيةٍ مريحة للظّهر، واستخدام الوسائد الرّقيقة والناعمة.
  • الحصول على جلسات تدليك باستخدام بعض الزيوت على يد مختصّ في هذ المجال، والقيام بذلك في فترات منتظمة.
  • تطبيق كمّادات على الظهر، وذلك من خلال أكياس الماء الساخن أو الماء البارد على الظهر لفترات منتظمة.
  • استعمال مراهم تخفيف الآلام على الظهر مرّةً كلّ فترة، إذ يوفّر ذلك الرّاحة والاسترخاء الفوري.
  • تجنّب الحمّامات الباردة، وعمل حمّامات ساخنة لبضعة أسابيع بعد الولادة، إذ يوفّر الماء الساخن خلال الاستحمام الرّاحة والاسترخاء.
  • ثني الركبتين عند محاولة التقاط أي شيء عن الأرض بدلاً من ثني الخصر؛ لأنّ ثني الخصر يسبّب ضغطًا على الظّهر.
  • أداء تمارين الحوض بين فترة وأخرى لتأمين الرّاحة للظّهر.

في حال استمرار الألم بعد اتباع كل النصائح السابقة لا بد ّمن مراجعة الطبيب للتّشخيص والمعاينة وأخذ العلاج الدّوائي المناسب؛ لأنّ السّبب لن يكون الولادة، بل يكون السبب خللاً ما في الظهر.


المراجع

  1. "Postpartum back pain: How to get relief", www.babycenter.com, Retrieved 2-4-2019. Edited.
  2. "Factors associated with back pain after childbirth.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2-4-2019. Edited.
  3. Shreeja Pillai (22-1-2019), "19 Ways To Get Relief From Back Pain After Pregnancy"، www.momjunction.com, Retrieved 2-4-2019. Edited.
  4. Anisha Nair, "Back Pain After Delivery"، parenting.firstcry.com, Retrieved 14-4-2019. Edited.