هل وجع الظهر في بداية الحمل أمر مقلق؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٣ ، ٤ نوفمبر ٢٠٢٠
هل وجع الظهر في بداية الحمل أمر مقلق؟

هل وجع الظهر في بداية الحمل أمر مقلق؟

تُعاني ثُلثي النساء الحوامل في بداية الحمل من آلام في الظهر الأمر الذي يُسبب لهم القلق والتوتر إضافة إلى إعاقة أدائهم للنشاطات اليومية؛ فهل هذا الأمر فعلاً مُقلق؟ ألم الظهر في بداية الحمل قد لا يدعو إلى القلق وهو أمر طبيعي ناجم عن التغييرات التي تحدُّث في هذه الفترة من زيادّة وزن وإفراز الهرمونات؛ ويوجد هُناك العديد من الطُرق التي تُساعِد على التخفيف من آلامه وتجنُب تفاقُم الأعراض؛ ولكن ينبغي الانتباه إلى أهمية استِشارة الطبيب في حال ظهور الأعراض التي تستدعي ذلك وسيتم التطرُّق لاحقاً إليها، ولكن أولاً دعينا نُخبركِ عن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بآلام الظهر في بداية الحمل.[١]


ما هو سبب الإحساس بوجع الظهر في بداية الحمل؟

قد يعود سبب إحساس الحوامِل بألم في ظهر في بداية الحمل إلى عدّة أسباب؛ من أهمُها:[١]

  • علامة الحمل المُبكرة: قد يكون الشُعور بألم الظهر علامة من علامات الحمل المُبكرة؛ لذا إذا كانت تُعاني المرأة في ألم في الظهر فقد يدّل ذلك على وجود حمل، ولكن لا يمكن الاعتماد على هذه العلامة لوحدها فقط.
  • الهرمونات: في الأشهُر الأولى من الحمل يفرز الجِسم الكثير من الهرمونات التي تُساعِد على استِرخاء المفاصِل والأربطة الموجودّة في الرحم؛ ومن أهم هذه الهرمونات: البروجستيرون (Progesterone) وهرمون ريلاكسين (Relaxin)، حتى تُساعِد على الولادّة فيما بعد؛ لذا فقد يُسبب استِرخاء هذه العضلات والمفاصِل في الشُعور بألم في الظهر.


كيف يمكن التخفيف من وجع الظهر في بداية الحمل؟

يُمكن للطُرق التالية من التخفيف من وجع الظهر عند الحامل في بداية الحمل: [٢]

  • تجنُب رفع الأشياء الثقيلة؛ يُنصح دائِماً الحامل بتجنُب حمل الأشياء الثقيلة وفي حال تم ذلك يجب أن يتم ببطء وبوضعية القرفُصاء لتجنب آلام الظهر.
  • الحِفاظ على الوزن الصحي؛ يجب على الحامل الحِفاظ على الوزن الصحي فالوزن الزائد لها العديد من الآثار الجانبية وخاصّة على العمود الفقري؛ إذ أنّ الحِفاظ على الوزن الصحي يكون من خِلال اتِباع نظام غذائي صحي كامِل مُتوازن يُساعِد الطِفل على النمو ويُبقي الأُم في صحة جيدة.
  • أخذ فترات راحة بين الوقوف أو الجلوس؛ الوقوف لفترة طويلة أو الجلوس لفترة طويلة يسبب ألم في الظهر لذا يُنصح في أخذ فترات قصيرة من الراحة مرة واحدة على الأقل كل ساعة عندّ الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس لفترات طويلة.
  • الجلوس بوضعية صحيحة؛ قد تكون وضعية الجلوس لفترة طويلة وبطريقة خاطئة من الأمور التي تُسبب ألم في الظهر عندّ الحامِل؛ لذا يُنصح بالجلوس بطريقة مُستقيمة مع وجود مسند لرفع القدمين قليلاً.
  • ارتِداء الأحذية المُناسبة؛ يُنصح بتجنُب ارتِداء الأحذية ذات الكعب العالي أو الأحذية المُسطحة تماماً وبالمُقابِل رتِداء الأحذية ذات الكعب مُنخفض لتجنُب مشاكِل الظهر والقدم.
  • التدليك؛ يُمكن للحامل الحصول على تدليك لمنطقة الظهر من قِبل مُختص في الأشهُر الأولى من الحامل؛ ولكن يُنصح بأن يكون التمُختص على دراية على أنّ المرأة حامل لاستِخدّام الطُرق المُناسبة لذلك.
  • التفكير الإيجابي؛ التفكير الإيجابي يُساعِد بشكلٍ كبير في إرخاء عضلات الجِسم وخاصّة الظهر؛ لذا يُمكن للحامل لتحسين المزاج وزيادّة الشعور بالراحة من القيام بتمارين اليوغا.
  • الاستِحمام بالماء الدافىء؛ يُنصح الحامل في استِخدّام طريقة الاستِحمام الدافىء مع التركيز على منطقة الظهر لتخفيف من الألم.
  • ممارسة تمارين تقوية المعدّة؛ ومن أهم هذه التمارين تمارين إمالة الحوض التي تعمل على تقوية عضلات البطن؛ وبالتالي تُخفف من آلام الظهر في أثناء الحمل وتسهيل الولادة.
  • استِخدام الكمادات الباردّة والساخِنة؛ يمكن تهدئة عضلات الظهر من خِلال استِخدّام الكمادات الباردّة ثُم بعد مدّة 15 دقيقة يتم استِخدّام الكمادات الدافئة.
  • استِشارة الطبيب؛ في حال لم تُخفف أي من الإجراءات السابقة من آلام الظهر عندّ الحامِل فيجب استِشارة الطبيب لاختِيار العِلاج المُناسب؛ فقد تكون هُناك الحاجة إلى أخذ أدوية مُسكنة أو اللجوء إلى العِلاج الطبيعي لتخفيف من آلام الظهر.[١]


هل استطيع تطبيق بعض التمارين لوجع الظهر في بداية الحمل؟

يُمكن للتمرين الآتي من تقوية عضلات البطن بالتالي المُساعدة في التخفيف من أوجاع الظهر المُصاحبة للحامِل في الأشهُر الأُولى؛ ويُمكن القيام بهذا التمرين من خِلال اتِباع الآتي:[٣]

  • السجود على الأرض باليدين والقدمين مع جعل اليدين تحت الكتِفبن مُباشرة؛ كمّا نجعل الركبتين تحت الوركين مُباشرة.
  • يدار الجزء السُفلي من الظهر أثناء الضغط بالكتِفين إلى الأمام مع النظر للأسفل؛ ويُعرّف هذا بوضعية القط.
  • الانتِظار بضع ثواني ثم يقوَّس الظهر قليلاً مع النظر إلى السقف؛ ثم يتم الرجوع إلى وضع البداية.
  • يُنصح بتطبيق ذلك ببطء وبانتظام لحوالي 10 مرات.

كمّا أنّ تمارين اليوغا والسباحة قبل الولادة من قِبل مدّرب مُختص تُساعِد على بناء العضلات التي تُساعِد على دعم الظهر وتقويتُه.


متى يستدعي وجع الظهر في بداية الحمل مراجعة الطبيب؟

كمّا ذُكِر سابِقاً وجع الظهر في بداية الحمل أمراً طبيعياً؛ ولكن في حالات نادرة قد يدّل على وجود حال خطيرة لذا يجب مُراجعة الطبيب في حال وجود الأعراض التالية:[٤]،[١]

  • النزيف المهبلي.
  • حرقة أثناء التبول.
  • الحُمى.
  • ألم شديد ومُستمر لأكثر من أُسبوعين.
  • الشعور بوخز في الساقين والذراعين.
  • إفرازات لونها غريب قد تكون خضراء أو صفراء أو رمادية يُصاحبها رائِحة كريهة.
  • تقلّصات مُتكرّرة في الرحم؛ ممّا قد يدّل على المخاض المُبكر.


هل وجع الظهر في بداية الحمل يدّل على عرق النسا؟

نعم؛ قد يكون وجع الظهر دلالة على عرق النسا خاصّة إذا كان الألم حاد في الظهر أو الأردارف وينتقل إلى الساقين؛ ولكن تجدّر الإشارة إلى أنّ هذا النوع من الألم يُمكن تخفيفه وعلاجه من خِلال العديد من الطُرق، ويفضل استشارة الطبيب لتحديد سبب الألم بدقة أكبر.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Leandra Beabout (2020-02-24), "Heres Why Your Back Hurts During Your First Trimester and What to Do About It", greatist, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  2. ^ أ ب Amy OConnor (2020-01-28), "Back Pain During Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  3. "Back pain in pregnancy", nhs, Retrieved 2020-10-25. Edited.
  4. Jessica Timmons (2016-10-26), "First Trimester Pregnancy Back Pain: Causes and Treatments", healthline, Retrieved 2020-10-25. Edited.