رجيم الحوامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٨ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
رجيم الحوامل

رجيم الحامل

يُعدّ اتباع نظام غذائي لتقليل الوزن خلال الحمل غير آمن لصحة الأمن والجنين، فقد يتسبب نقصان المغذيات المهمة؛ مثل: الحديد، والفوليك أسيد، والفيتامينات والمعادن المهمة في مشاكل في نمو الجنين؛ فقد تُعدّ زيادة الوزن والسمنة إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض؛ مثل: سكري الحمل، أو ارتفاع ضغط الدّم، لكن حمية إنقاص الوزن لا تساعد في تقليل فرص الإصابة بهذه الأمراض، وبعض النساء الحوامل يستطعن فقدان الوزن في الأشهر الأولى دون اتباع نظام غذائي؛ بسبب الغثيان وقلة الشهية.[١]


تغذية الحامل

خلال مرحلة الحمل الهدف هو تناول الأطعمة المُغذية جميعها التي تحتوي على المجموعات الغذائية المهمة؛ وهي:[٢]

  • الفاكهة والخضروات، يجب على الحامل التركيز على تناول مجموعات مختلفة منهما خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل، التي تتراوح من 5-10 حصص في اليوم؛ فهي قليلة بالسعرات الحرارية وغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن.
  • البروتين الخالي من الدهون، تحتاج الحامل إلى مصادر جيدة للبروتين لدعم نمو الطفل، ومن الأطعمة الغنية به: اللحوم، والدواجن، والأسماك، والبيض، والفاصولياء، والتوفو، والجبن، والحليب، والمكسرات، والبذور.
  • الكربوهيدرات، تُعدّ مصدرًا للطاقة؛ فهي تحتوي على الألياف والحديد وفيتامينات B، ويجب تناول الكربوهيدات من الحبوب الكاملة؛ كدقيق الشوفان، أو المعكرونة، أو القمح الكامل، أو الخبز، أو الأرز البني.
  • منتجات الألبان، التي تحتوي على مصادر جيدة من الكالسيوم والبروتين وفيتامين D؛ مثل: الحليب، واللبن، والجبن؛ إذ يجب على الحامل تناول من 3-4 حصص يوميًا من منتجات الألبان.


العناصر المهمة خلال الحمل

تحتاج المرأة الحامل إلى مزيد من العناصر الغذائية المهمة لصحة الحامل والجنين، ومن أهم أربعة عناصر تحتاجها الحامل خلال مرحلة الحمل:[٢]

  • حمض الفوليك، أو الفوليك أسيد؛ هو عنصر مهم جدًا في تجنب خطر العيوب الخلقية في دماغ الجنين والحبل الشوكي المعروف باسم (عيوب الأنبوب العصبي)، لذا ينصح قبل الحمل بمدة شهر على الأقل من تناول مكملات الفوليك أسيد بكمية 400 ميكروغرام في اليوم، أما خلال الحمل فتجب زيادة كمية الفوليك أسيد إلى 600 ميكرو غرام يوميًا. ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على حمص الفوليك: الخضروات ذات اللون الأخضر، والحبوب المدعمة بالفوليك، والخبز، والمعكرونة، والفاصولياء، والحمضيات.
  • الكالسيوم، عنصر مهم جدًا لبناء عظام وأسنان الطفل، وفي حالة عدم أخذ الجنين كفايته من الكالسيوم من الغذاء فيأخذه من عظام الأم، فيجب على الحامل تناول الأغذية الغنية بفيتامين د المهم في امتصاص الكالسيوم في الجسم، والنساء الحوامل اللواتي تتراوح أعمارهن بين 19 عامًا فأكثر يحتجن إلى 1000 ملليغرام يوميًا، إذ يوجد الكالسيوم في: الحليب، والزبادي، والجبن، والعصائر، والأطعمة المدعمة بالكالسيوم، والسردين أو السلمون، والخضروات الورقية.
  • الحديد، واحد من المعادن المهمة في تصنيع كريات الدّم الحمراء التي تزوّد الجنين بالأكسجين، وعدم الحصول على كمية كافية منه يوميًا يسبب فقر الدّم؛ مما يؤدي إلى التعب، وزيادة خطر الإصابة بالالتهابات، إذ تحتاج الحامل يوميًا إلى 27 ملليغرامًا من الحديد يوميًا، ولزيادة امتصاصه في الجسم؛ يُنصح دائمًا بتناول الأطعمة الغنية فيتامين C مع الأطعمة الغنية بالحديد؛ مثل: تناول كوب من عصير البرتقال في وجبة الإفطار، مع الحبوب المدعمة بالحديد، ومن أهم مصادره: اللحوم، والدواجن، والأسماك، والفاصولياء المجففة، والبازلاء، والحبوب المدعمة بالحديد.


الأطعمة المحظورة خلال الحمل

تتضمن أنواع الأطعمة التي يوصي الطبيب الحامل بعدم تناولها ما يأتي:[٣]

  • الأطعمة التي تحتوي على الزئبق؛ مثل: بعض أنواع الأسماك، ومنها القرش، وأبو سيف، والمارلن.
  • اللحوم النيئة أو المطبوخة بشكل جزئي.
  • الأطعمة البحرية غير المطبوخة -مثل المحار-؛ لتجنب خطر التلوث البكتيري أو الفيروسي، الذي يسبب التسمم الغذائي، فبعض أنواع هذه البكتيريا والفيروسات قد تنتقل إلى الجنين عن طريق المشيمة، مما يسبب حدوث أضرار عدّة بالجنين.
  • البيض النيء، أو أيّ أطعمة تحتوي على البيض النيء؛ لتجنب خطر الإصابة بعدوى السالمونيلا.
  • الأطعمة السريعة أو الوجبات الجاهزة غير المطهوة بشكل جيد؛ لتلافي خطر الإصابة بداء الليستريات، وكذلك الإصابة بمسببات أمراض أخرى.
  • الأجبان الناضجة؛ مثل: الجبن الأزرق، بسبب زيادة خطر الإصابة بالليستيريا، التي هي مجموعة من البكتيريا التي تسبب العدوى المميتة المحتملة للحوامل والأجنة.
  • تجنب تناول الأطعمة الخالية من السعرات الحرارية؛ مثل: الكعك، والبسكويت، والبطاطا، والحلويات، فهي غنية بالسكريات والدهون، وتقلل من المحافظة على الوزن الصحي للحامل.


المراجع

  1. "Is it safe to diet while I’m pregnant?", www.babycentre.co.uk, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Cari Nierenberg (10-1-2018), "Pregnancy Diet & Nutrition: What to Eat, What Not to Eat"، www.livescience.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  3. Natalie Butler (24-5-2017), "Which foods to eat and avoid during pregnancy"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.