الام الظهر بعد الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨

آلام الظهر بعد الولادة

قد تؤدي التغيّرات في جسم المرأة والتي تترافق مع الحمل إلى العديد من المضايقات مثل ألم الظهر أثناء الحمل، إلّا أن هذا الألم الشديد، والتصلب، والوجع في أسفل الظهر قد لا يهدأ بعد الحمل ويستمر حتى بعد الولادة لدى بعض النساء، كما يمكن لألم الظهر السفلي بعد الولادة أيضًا أن يعيق الشفاء، مما يصعب الحركة أو الجلوس لفترة طويلة،[١] وتجدر الإشارة الى أن ما يقارب 50% من النساء اللواتي يعانين من آلام الظهر أثناء الحمل، والتي عادة ما تختفي بعد أسبوع أو أسبوعين، قد يعود لديها الألم مرة أخرى بعد الولادة.[٢]


أسباب آلام الظهر بعد الولادة

تنشأ آلام الظهر بعد الولادة نتيجة عدد من الأسباب، ومنها ما يلي:[٣]

  • التغيرات الجسدية: قد تساهم العديد من التغيرات الجسدية، التي تسبب آلام أسفل الظهر أثناء الحمل، في عودة آلام الظهر مرة أخرى بعد الولادة، فمثلًا يتمدّد الرحم ويتوسع خلال فترة الحمل مُضعِفًا عضلات البطن ومغيّرًا وضعية الجسم، وذلك بوضع الضغط على الظهر، مما يسبب آلامه.
  • الوزن الزائد أثناء الحمل وبعده يزيد من عمل العضلات، ويزيد من الضغط على المفاصل أيضًا، فقد أظهرت دراسة أُجريت على عينة من النساء أن إجمالي حدوث آلام الظهر ناجم عن التاريخ المرضي لآلام الظهر، وقصر القامة، والعمر الأصغر، والوزن الأكبر.[٤]
  • التغيرات الهرمونية: يمكن للتغيّرات الهرمونية أن تؤدي الى ارتخاء المفاصل والأربطة، وهذه التغيرات لا تختفي بمجرد ولادة الطفل.
  • تستخدم النساء أثناء الولادة عضلات لا تستخدمها عادةً، لذلك يمكن أن تشعر بآثار ألم الظهر لبعض الوقت، وخاصة إذا كان لديها عمل طويل أو شاق.
  • هناك عوامل أخرى تلعب دورًا خلال فترة ما بعد الولادة، فكثير من الأمهات قد يزدن من مشاكل الظهر سوءًا دون قصد عن طريق عدم استخدام وضعية جيدة أثناء الرضاعة الطبيعية، فقد تكون الأم شديدة التركيز على جعل الطفل يمسك بالثدي بشكل صحيح فتحني ظهرها بدرجة كبيرة، مما يجهد عضلات الرقبة وأعلى الظهر أثناء النظر إلى أسفل.
  • يمكن أن يصعّب الإرهاق والإجهاد العام نتيجة رعاية الأطفال حديثي الولادة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، من التعافي من جميع الأوجاع والآلام بعد الولادة بما في ذلك آلام الظهر.


علاج آلام الظهر بعد الولادة

يمكن التقليل من آلام الظهر بعد الولادة باتباع عدد من التعليمات والإرشادات، ومنها ما يأتي: [٢]

  • البدء بممارسة التمارين الرياضية حالًا بعد الولادة لإرجاع عضلات البطن والظهرالى وضعها الطبيعي، فقضاء عشر دقائق من تمارين التمدد على الأرض كل يوم كفيل بإعادة المرونة إلى الوركين والظهر، ويمكن القيام بذلك في وقت قيلولة الطفل.
  • محاولة العودة إلى الوزن الطبيعي في غضون ستة أسابيع بعد الولادة.
  • عدم شد اليدين لرفع الطفل، بل يقرّب الطفل من الصدر قبل رفعه، لتجنب ليِّ الجسم.
  • ثني الركبتين، لرفع المولود عن الأرض، وشد عضلات البطن واستعمال عضلات الأرجل لرفعه.
  • إزالة "صينية" الكرسي المرتفعة عند إجلاس الطفل أو رفعه من الكرسي.
  • لرفع الطفل من السرير، يجب اخفاض أطراف السرير أولًا وتقريب الطفل إلى الجسم.
  • رفع الطفل بالجزء الأمامي من الجسم والمشي معه.
  • عدم حمل الطفل على الوركين، لأن ذلك يضغط على عضلات الظهر.
  • لمنع آلام أعلى الظهر أثناء الرضاعة، يجب أن يُقَرَّب الطفل للصدر حتى يكون بالإمكان الانحناء إليه، والجلوس على كرسي مع داعم مستقيم للظهر وليس على أريكة ناعمة.
  • السيارات ذات الأبواب الأربعة أفضل من السيارات ذات البابين لسهولة وضع الطفل في مقعد السيارة، ويوضع كرسي الطفل في منتصف المقعد الخلفي، ويفضل الانحناء نحو المقعد الخلفي لوضع الطفل في الكرسي، بدلًا من الوقوف خارج السيارة ومحاولة وضع الطفل في المقعد على طول الذراع.


المراجع

  1. Anisha Nair (17-4-2018), "Back Pain After Delivery"، parenting.firstcry.com, Retrieved 9-11-2018.
  2. ^ أ ب " 10Ways to Prevent Back Pain After Delivery", www.webmd.com, Retrieved 9-11-2018.
  3. " Postpartum back pain: How to get relief", www.babycenter.com,2-2018، Retrieved 9-11-2018.
  4. Breen TW, Ransil BJ, Groves PA,and others, ".Factors associated with back pain after childbirth"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 9-11-2018.