الم جانب البطن الايسر للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٧ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
الم جانب البطن الايسر للحامل

تكتمل السعادة الزوجية بمجرد أن يعلم الزوجان بأنهما سيرزقان بمولد بمجرد حمل الزوجة،

فالحمل من الأمور  الأساسية لإكتمال عناصر الأسرة،

وبمجرد أن تتيقن المرأة بأنها حامل تبدأ بالتفكير بجنس المولود،

وبالتجهيز لإستقباله، إلا أن هذا التفكير قد يتلاشى بمرور الوقت من الحمل نظرًا لما تنطويه فترة الحمل من تعب وإجهاد شديدين يؤثران على صحة الأم ونشاطها وحيويتها،

ففترة الحمل تنطوي على الشعور بالعديد من الأعراض  كالتعب والإرهاق،

والرغبة في النوم، وكثرة الغثيان والتقيء خصوصًا في الأشهر الأولى من الحمل،

كما أنه يكثر ذهاب المرأة للمرحاض للتبول،

ويحدث تفلبات مفاجئة بالمزاج نظرًا لإضطراب مشاعرها، كما أنه تشعر بألم في الثديين نتيجة لتهيأهما لإنتاج الحليب،

ومع تقدم أسابيع الحمل قد تشعر المرأة بألم في منطقة البطن،

فما هو أسباب هذا الألم؟ وهل يستدعي القلق والخوف؟

ألم جانب البطن أثناء الحمل:


قد تشعر المرأة بألم في الجانب الأيسر من البطن أثناء فترة حملها، ويعود السبب في ذلك لعدة عوامل نذكر منها ما يلي:

- تجمع للغازات في الأمعاء والبطن وذلك نتيجة لحدوث تغيرات في نسب الهرمونات في الجسم،

مما يؤدي للتأثير على عملية هضم الطعام، ومع وجود الحمل وتمدد الرحم فإن الغازات ستسبب ألمًا شديدًا، وهو غير مخيف.

- إصابة المرأة الحامل بالإمساك، حيث أن الإمساك يسبب ألمًا في منطقة البطن،

وهو أمر غير مقلق نظرًا لأن الحمل قد يؤثر على المستقيم وتقلل نسب الهرمونات من عمليات الأيض فيؤدي لحدوث الإمساك وللتخفيف من هذه الحالة يجب الإكثار من شرب الماء والسوائل.

- تمدد الأربطة الداعمة للرحم بسبب ازدياد في حجم الجنين، وهذا التمدد يسبب ألمًا في البطن وهو ألم طبيعي وغير مقلق.

- الحمل خارج الرحم، ويحدث ذلك نتيجة لإنغراس البويضة خارج الرحم مما يؤدي للشعور بألم شديد في البطن،

وهو أمر مقلق يستدعي مراجعة الطبيب على الفور لأنه قد يهدد حياة المرأة.

- ركلات الجنين، حيث أن ركلات الجنين تسبب ألمًا على جانبي البطن ولكن مع مرور الوقت تعتاد المرأة عليها، وهي أمر غير مقلق.

- حدوث انفصال مبكر للمشيمة،

حيث أن انفصال المشيمة هو علامة من علامات الولادة وتحدث في الشهر التاسع وحدوثها قبل موعد الولادة يشكل خطرًا على المرأة الحامل لذا فإنه يتوجب مراجعة الطبيب على الفور.

- حدوث التهاب في المسالك البولية مما يؤدي للشعور بألم في البطن ومنطقة الحوض ويكون هذا الألم مصحوبًا بحرقان أثناء التبول، وهنا يجب مراجعة الطبيب.

يجب التنويه لضرورة أن تقوم المرأة بعمل مراجعات دورية لدى طبيب النسائية والتوليد بشكل مستمر منذ بداية حملها،

وذلك منعًا لحدوث أية مضاعفات واكتشاف المشاكل بشكل مبكر مما سيساعد في تسريع عملية الشفاء ويحافظ على صحة الأم وطفلها.

ملاحظة: هذه المعلومات لا تغني عن زيارة الطبيب. .