التخلص من السعال بسرعة

التخلص من السعال بسرعة

السّعال

يُعرَف السّعال بأنّه ردّ فعل طبيعيّ يقوم به جسم الإنسان لطرد المُهيّجات أو أي جسمٍ غريب موجود في الحلق والرّئتين، إذ تُحفّز المُهيّجات الأعصاب، والتي بدورها تُرسل إشاراتٍ عصبيّةً إلى الدّماغ؛ وذلك لتحفيز انقباض العضلات الموجودة في البطن والصّدر، كي يخرج الهواء الموجود في الرئتيّن للتخلّص من الجسم الغريب ودفعه إلى خارج الجسم، كما يُعدّ السّعال حالةً طبيعيّةً وصحيّةً في بعض الأحيان، لكن في حالة استمرار السّعال عدّة أسابيع، أو في حالة ظهور بلغم مصحوب بالدّم، أو في حالة ظهور بلغم غير طبيعيّ، فإنّ ذلك يحتاج إلى عنايةٍ طبيّة.[١]


التخلص من السّعال

يمكن علاج السّعال من خلال ما يأتي:

العلاجات الدوائيّة

من الأدوية التي يمكن اللجوء إليها للتّخفيف من السّعال ما يأتي:[٢]

  • مُضادات الاحتقان: إذ تخفّف هذه الأدوية من احتقان الأنف، كما تساعد على التّخفيف من إنتاج المخاط، ممّا يُساعد على فتح الممرّات الهوائيّة، ويُقلّل من حدّة السّعال، ويجب عدم استخدام بخاخات الأنف التي تحتوي على مُضادات الاحتقان أكثر من أربعة أيام؛ لأنّ استخدامها لفتراتٍ طويلة يُؤدّي إلى عودة الاحتقان مرّةً أخرى.
  • مُثبطات السّعال: إذ تُستخدَم مُثبطات السّعال في حالة شعور المُصاب بالألم وعدم القدرة على النّوم ليلًا، ومن هذه الأدوية دواء ديكستروميثورفان.
  • الأدوية الطّاردة للبلغم: إذ تُستخدم هذه الأدوية في حالات السّعال التي يُصاحبها خروج البلغم السّميك، إذ تساعد هذه الأدوية على تليين المخاط وطرده خارج الجسم، ومن الأمثلة على هذه الأدوية دواء غايفينيسين.

العلاجات الطبيعيّة

يوجد العديد من العلاجات والوصفات الطبيعيّة التي يمكن استخدامها للتّخفيف من السّعال، ومنها:[٣]

  • العسل: يُعدّ العسل من أكثر الوصفات الطبيعيّة فعاليةً في التّخفيف من حدّة السّعال، كما أثبتت الدّراسات أنّ فعالية العسل في علاج السّعال تفوق بعض الأدوية المُثبطة للسّعال، مثل الأدوية التي تحتوي على الديكستروميثورفان، إذ يمكن تناول العسل عن طريق خلط ملعقتين من العسل مع كوب من الماء الدافئ والليمون، ويمكن استخدامه بصورة مباشرة عن طريق تناول ملعقة من العسل.
  • النعناع: يمتلك النّعناع خصائص مُهدئةً للحلق، ومُضادّةً للاحتقان؛ وذلك نظرًا لاحتوائه على المنثول، ممّا يُساعد على طرد البلغم، بالتّالي يُساهم في علاج السّعال.
  • الزعتر: يُستخدم الزعتر في علاج العديد من المشكلات التنفسيّة، بالإضافة إلى المساعدة على علاج السّعال فهو يساعد على ارتخاء عضلات الحلق، ويُقلّل من الالتهاب، كما يُساعد على التّخفيف من التهاب الشّعب الهوائيّة؛ وذلك نظرًا لاحتوائه على مركّبات الفلافونويد.
  • البروميلين: يعرف أنّه إنزيم موجود في الأناناس، يُساعد على تثبيط السّعال والتخفيف من المخاط الموجود في الحلق، ويمكن استخدامه عن طريق تناول شريحة من الأناناس، أو تناول عصير الأناناس ثلاث مرّات في اليوم، كما يُباع على شكل مُكمّلاتٍ غذائيّة.


أعراضٌ مُصاحِبة للسعال

يمكن مراجعة الطبيب في حال ملاحظة ظهور بعض الأعراض الأتية:[١]

  • ظهور بلغم سميك ذي لونٍ أخضر.
  • المعاناة من ارتفاع درجة حرارة جسم المريض أكثر من 38 درجةً مئويّةً.
  • المعاناة من ضيق في التنفس، أو صعوبة في التّنفّس.
  • المعاناة من صعوبةٍ في البلع.
  • ظهور الدّم مع السّعال.
  • استمرار السّعال عدّة أسابيع.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-1-11), "Cough"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-4-15. Edited.
  2. "Cough Relief: How to Lose a Bad Cough", www.webmd.com, Retrieved 2019-4-15. Edited.
  3. Zohra Ashpari and Rachel Nall (2016-4-12), "The Best Natural Cough Remedies"، www.healthline.com, Retrieved 2019-4-15. Edited.

425 مشاهدة