الم راس من الخلف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٤ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
الم راس من الخلف

ألم الرأس

تختلف وتتنوّع آلام الرأس، وكل نوعٍ له أعراض مختلفة ويحدث لأسبابٍ مختلفة، كما يحتاج كل نوع إلى علاج مختلف، ويوجد أكثر من 150 نوع من آلام الرأس، ومن أكثر الأنواع شيوعًا الصداع التوتري الذي يُصيب كلًّا من البالغين والمراهقين، ويُسبب ألمًا في الرأس من خفيفٍ إلى متوسط، والصّداع النّصفي الذي يمكن أن يستمرّ من أربع ساعات إلى ثلاثة أيام، ويسبّب الصداع النّصفي بالإضافة إلى ألم الرأس بعض الأعراض الأخرى، مثل: الحساسية تجاه الضّوء، والضّجيج، والرّوائح، والغثيان، والقيء، وفقدان الشّهية، ويوجد الصّداع العنقودي، وصداع الجيوب الأنفية، والصّداع اليومي المزمن، ويمكن للأنواع المختلفة من الصداع التي تُصيب الرأس أن تُسبب ألم الرأس من الخلف.[١]


ألم الرأس من الخلف

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ألم الرأس من الخلف، وفي معظم الحالات يرتبط ألم الرأس من الخلف مع ألمٍ في مواقع أخرى من الجسم، ويمكن تقسيم آلام الرأس من الخلف وأسبابها كالآتي:

الألم في العنق ومؤخّرة الرأس

قد يحدث هذا الألم نتيجة:[٢]

  • التهاب المفاصل: يسبّب التهاب المفاصل وانتفاخها في منطقة الرقبة الألم في مؤخرة الرأس والعنق، ويزداد هذا الألم عند الحركة، وقد يُسبب هذا الألم أي نوع من التهاب المفاصل، لكن النوع الأكثر شيوعًا التهاب المفاصل الروماتيدي، والتهاب المفاصل التّنكسي.
  • وضعية الجلوس الخاطئة: يَنتُج عن وضعيات الجلوس الخاطئة الشدّ في عضلات كلّ من الظهر والأكتاف والعنق، وقد يُسبّب هذا الشدّ الشّعور بألم الرأس من الخلف، ويمكن الإحساس به كألمٍ باهت، أو ألمٍ يشبه وجود نبضاتٍ في مؤخرة الرأس.
  • الانزلاق الغضروفي في عظام الرقبة: يُسبب هذا الانزلاق الشدّ والألم في الرقبة، وهذا بدوره يُسبّب ألم الرأس من الخلف، ويُسمّى هذا الألم بالصّداع عُنقي المنشأ، أو بالصّداع العصبي النابع من أعصاب الرقبة، ويمكن الشعور بالألم في مؤخرة الرقبة والشعور بالألم خلف العين.
  • الألم العصبي القذالي: يبدأ هذا الألم من قاعدة الرقبة ثم يمتدّ إلى الجزء الخلفي من الرأس ثم إلى خلف الأذنين، ويحدث بسبب تهيّج أو ضرر يُصيب الأعصاب القذالية.[٣]

الألم في مؤخّرة الرأس والجانب الأيمن من الرأس

قد يحدث هذا الألم نتيجة:[٢][٣]

  • الصّداع التوتري: يُعدّ الصداع التوتري السبب الأكثر شيوعًا لألم الرأس من الخلف، ويحدث عادةً في الجانب الأيمن من الرأس وفي مؤخرة الرأس، ويُمكن أن يدوم هذا الصداع لمدة 7 أيام، لكن يمكن أيضًا أن يدوم فقط 30 دقيقةً، ومن أسباب الصّداع التوتري التوتر، والتعب، وقلة النوم، وعدم شرب كميات كافية من النوم، والجوع، ويمكن علاجه عن طريق تناول المسكّنات التي لا تستلزم وصفةً طبيةً، مثل: الأسبرين، والباراسيتمول، والاسترخاء، والتدليك.

الألم في مؤخرة الرأس والجانب الأيسر من الرأس

قد يحدث هذا الألم نتيجة:[٢][٣]

  • الصّداع النصفي: يمكن أن يُشعَر بالألم الناتج عن الصداع النصفي في أي مكان، لكن العديد من المصابين به يشعرون به في الجانب الأيسر من الرأس وفي مؤخرة الرأس، ويُسبب الصداع النصفي ألمًا حادًا قد يترافق مع الغثيان، والقيء، والعيون الدّامعة، والحساسية تجاه الضوء أو الصّوت، ويُمكن لكلّ من الضّغوطات العصبية، وقلّة النوم والأكل، والتّغيرات الهرمونية، وبعض أنواع الطعام، مثل: الجبنة، والشكولاتة، والكافيين أن تحفّز الصداع النصفي.


المراجع

  1. Reviewed by Jennifer Robinson, MD (7-9-2018), "Headache Basics"، www.webmd.com, Retrieved 20-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Ana Gotter (9-11-2017), "Pain in the Back of the Head"، www.healthline.com, Retrieved 21-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Chris Aitken (16-11-2018), "What is this pain in the back of my head?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-2-2019. Edited.