الام الراس من الخلف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ١١ فبراير ٢٠٢١
الام الراس من الخلف

الام الراس من الخلف، هل يجب القلق منه؟

آلام الرأس أو الصداع هي من أكثر الاضطرابات التي تصيبنا جميعًا بأوقات مختلفة ولأسباب عديدة، وتصيب هذه الآلام أماكن مختلفة من الرأس سواء بالجبهة أو الجانب أو الخلف. لكن تلك الآلام بالتحديد التي تصيب خلف الرأس هي ما قد يقلق البعض خوفًا من أنها قد تكون عرض لمرض خطير، وهو بالفعل أمر وارد، على الرغم من أنها قد تنتج عن بعض المشاكل غير الخطيرة، لذا، إن الشعور بهذه الآلام يستدعي مراجعة الطبيب لتحديد سببها واستبعاد الأمراض الخطيرة ووصف العلاج المناسب.[١]


ما سبب الإحساس بالام الراس من الخلف؟

أسباب الاحساس بآلام الرأس من الخلف عديدة ويمكن التفريق بينها بواسطة الأعراض الأخرى التي تصاحبها، لكن يظل الطبيب هو الوحيد القادر على تشخيص سبب هذه الآلام. وفيما يلي أهم هذه الأسباب:[٢][٣]

صداع التوتر

صداع التوتر(Tension Headache) هو أكثر أسباب آلام خلف الرأس شيوعًا، وينتج عن انقباض عضلات الرقبة وفروة الرأس. وله نوعان؛ أولهما يكون نوبي يسوء مع الشعور بالجوع أو التوتر أو القلق أو الإجهاد، والنوع الثاني مزمن يأتي 15 مرة شهريًا على الأقل لمدة ثلاثة أشهر متتالية.[٣]


الصداع النصفي

الصداع النصفي (Migraine) هو صداع يأتي في شكل نوبات متكررة تبدأ من مرحلة الطفولة، ثم تكثر نوباته مع التقدم في العمر فيأتي عدة مرات بالأسبوع الواحد، وينتشر كثيرًا بين النساء في عمر 35-45 عام. ويتميز هذا الصداع بأنه نابض يصيب جانب واحد فقط من الرأس، ويمكن أن يمتد لخلف الرأس من هذا الجانب، يصاحبه غثيان وتقيؤ، واضطربات بالرؤية تعرف بالهالة، وحساسية تجاه الضوء والصوت والروائح القوية، وتشنجات بالعضلات وحساسية بالجلد. ويستمر الصداع النصفي عدة ساعات وقد يمتد حتى عدة أيام، ويحفزه العديد من العوامل ويسوء مع ممارسة المجهود البدني.[٢]


الصداع الناجم عن فرط استعمال الأدوية

الإسراف في استعمال الأدوية المسكنة للصداع وبالتحديد أكثر من 2-3 مرات بالأسبوع الواحد لفترة طويلة يسبب الإصابة بما يعرف بالصداع الارتدادي (Rebound Headaches) الذي يظهر بعد التوقف عن تناول الأدوية المسكنة، ويكون شبه يومي ومستمر، ويسوء بعد الاستيقاظ من النوم، ويصاحبه أعراض أخرى مثل الضعف العام، والتهيج، وصعوبة التركيز، والقلق وفقدان الذاكرة والاكتئاب، وانخفاض طاقة الجسم وغيرها.[٢]


الألم العصبي القذالي

الألم العصبي القذالي (Occipital neuralgia) هو صداع مميز نادر يبدأ من أسفل الرقبة ويمتد حتى خلف الرأس وخلف الأذنين، وينتج عن تلف أو تهيج الأعصاب القذالية الموجودة بأسفل الرقبة وفروة الرأس.


وهو صداع شديد وطاعن يشبه الصدمة التي تستمر عدة ثوانٍ أو دقائق، وبعدها يبقى ألم خفيف، ويحدث الصداع العصبي القذالي بمجرد القيام بحركات يومية بسيطة مثل تمشيط الشعر أو تعديل وضع الوسادة.[٣]



صداع التمارين الرياضية

صداع التمارين الرياضية (Exercise-induced headaches) هو صداع ينتج عن ممارسة تمارين رياضية عنيفة مثل حمل الأثقال، كما قد يحدث عند ممارسة الجماع أو الدفع الشديد أثناء التبرز. ويظهر هذا الصداع فجأةً أثناء التمارين أو بعدها، وتزداد حدته سريعًا، ويستمر لمدة تتراوح من خمسة دقائق حتى يومان.[٢]


صداع وضع الجسم الخاطئ

الجلوس أو الوقوف بوضع خاطئ متحدب قد يسبب ضغطًا على عضلات وأعصاب أعلى الظهر والرقبة وأسفل الرأس والفك، مما يسبب الإصابة بآلام وصداع خلف الرأس.[٣]


صداع التهاب المفاصل

التهاب المفاصل في الفقرة الأولى أو الثانية أو الثالثة من العمود الفقري قد يسبب الشعور بصداع خلف الرأس يزداد سوءًا مع الحركة، وينتج هذا الصداع تغير في هيكل عظام هذه الفقرات، أو عن التهاب الأوعية الدموية المجاورة.[٣]


صداع انخفاض ضغط الدم

الشعور بصداع خلف الراس عند القيام من الجلوس أو النوم هو أحد أعراض انخفاض ضغط الدم الذي ينتج عن تسرب بعض من السائل الشوكي بالرقبة أو الظهر، ويتحسن كثيرًا هذا الصداع عند معاودة الاستلقاء لمدة نصف ساعة.[٣]



هل الام الراس من الخلف دليل على السكتة الدماغية؟

نعم، من الممكن أن تدل آلام الرأس من الخلف على حدوث السكتة الدماغية، فالصداع هو أحد أهم الأعراض المميزة للإصابة بالسكتة الدماغية، إذ يصيب 7-65% من المصابين بها، لكن يختلف مكان الشعور بهذا الصداع باختلاف مكان الوعاء الدموي الذي حدثت به السكتة الدماغية، فإذا وقعت السكتة بالشريان الفقاري المغذي لأسفل الدماغ ظهر الصداع بخلف الراس، أما إذا وقعت السكتة الدماغية بالشريان السباتي الذي يمتد داخل الرقبة ظهر الصداع بالجبهة ومقدمة الرأس وهو أقل شيوعًا.


ويصف المصابون بالسكتة الدماغية هذا الصداع أنه أسوأ صداع أصيبوا به بحياتهم من شدته، فهو يشبه قصف الرعد بالرأس يستمر عدة ثوانٍ أو دقائق، ويصاحبه أعراض أخرى تميز السكتة الدماغية مثل الضعف والتنميل بجانب واحد من الجسم، الدوار وفقدان التوازن، والتلعثم بالكلام، وعدم القدرة على الكتابة أو القيام بحركات اليد البسيطة، وصعوبة فهم الكلام، واضطراب أو ازدواج الرؤية. والسكتة الدماغية حالة طبية خطيرة وطارئة تستدعي التدخل الطبي الفوري لإعادة تدفق الدم إلى الدماغ، لذا يجب عدم التهاون ومراجعة الطبيب فور الشعور بأي من الأعراض السابقة.[٤]


ممارسات تساعد على تخفيف الام الراس من الخلف

في البداية، تجدر الإشارة إلى أن الطبيب هو المسؤول عن تحديد سبب آلام الرأس من الخلف ووصف العلاج المناسب لكل حالة على حدا، لكن يستطيع المصاب بهذه الآلام الاستعانة بالممارسات التالية لتخفيف حدتها قليلًا، بعد التأكد من أنها غير ناتجة عن أسباب خطيرة تستدعي العلاج الطبي:[١][٢]

  • تناول الأدوية المسكنة البسيطة التي لا تحتاج وصفة طبية لصرفها مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين، مع الحرص على عدم الإسراف في استخدامها لتجنب الإصابة بالصداع الارتدادي.
  • الوقوف والجلوس بوضع صحيح على كرسي يدعم الظهر مع إراحة القدمين على الأرض.
  • وضع الكمادات الدافئة على أسفل الراس.
  • تدليك أسفل الراس ومكان الصداع.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل لتخفيف التوتر والإجهاد.
  • ممارسة العلاج الطبيعي لبعض الحالات.
  • تجنب مهيجات الصداع النصفي مثل الأضواء والأصوات المرتفعة والروائح المزعجة، وعدم النوم، وعدم تناول الطعام، وبعض أنواع الطعام مثل الكافيين والشوكولاته.
  • ممارسة التمارين البسيطة.
  • الالتزام بالراحة.
  • تناول الأدوية المسكنة قبل مممارسة التمارين في حالة الإصابة بصداع التمارين، وتجنب ممارسة الرياضات العنيفة، والحرص على الإحماء قبلها، والإكثار من شرب السوائل، وتناول غذاء صحي، والحصول على قسط كافٍ من النوم.


المراجع

  1. ^ أ ب Ana Gotter (7/3/2019), "Pain in the Back of the Head", healthline, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Chris Aitken (16/11/2018), "What is this pain in the back of my head?", medicalnewstoday, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Jennifer Robinson (20/3/2019), "Why Does the Back of My Head Hurt?", webmd, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  4. Colleen Doherty (16/5/2020), "How a Headache May Be a Sign of a Stroke", verywellhealth, Retrieved 22/1/2021. Edited.