امراض يسببها القمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٦ ، ١٤ أبريل ٢٠١٩
امراض يسببها القمل

القمل

القمل هو حشرات طفيليّة صغيرة ليس لها أجنحة تتغذّى على الدّم، وينتشر القمل بسهولة، خاصّةً بين الأطفال في المدارس عن طريق التلامس الشخصي القريب، أو عن طريق مشاركة الأدوات الشخصية مع شخص مصاب بالقمل.

توجد عدّة أنواع من القمل يمكن أن تصيب الجسم، وهذه الأنواع من القمل، هي: قمل الجسم الذي ينمو في فروة الرأس، ومن السّهل رؤيته على مؤخّرة العنق وخلف الأذنين، وقمل الجسم الذي يعيش في الملابس وأغطية الفراش، وينتقل إلى الجسم ليتغذّى منه، أمّا قمل العانة فهو القمل الذي يعيش على الجلد والشّعر في منطقة العانة، وفي بعض الأوقات يعيش على شعر الجسم الخشن، مثل: شعر الصّدر، أو الحواجب، أو الرّموش، ويمكن أن يصاب أي شخص بالقمل حتى مع المحافظة على النّظافة الشخصية ونظافة الملابس، لذلك يعدّ القمل مشكلةً تحتاج إلى حل جذريّ حتّى لا يحدث تكرار للإصابة، ويمكن أن تتضمّن أعراض الإصابة بالقمل ما يأتي: [١]

  • الحكّة الشّديدة.
  • الشّعور بحركة أو وجود شيء في الشّعر.
  • وجود بيض القمل المسمّى بالصئبان على خصل الشّعر، وتشبه بيوض القمل براعم نبات الصفصاف الصّغيرة، وعادةً ما يخلط أغلب النّاس بين بيوض القمل وقشرة الشّعر، ويختلف بيض القمل عن قشرة الشّعر بأنّه يصعب نزعه عن الشّعرة.
  • وجود نتوءات حمراء صغيرة على فروة الرأس والرّقبة والكتفين؛ بسبب لدغات القمل.


أمراض يسببها القمل

لا ينقل قمل الرأس أيّ أمراض، بالتّالي لا يعدّ خطرًا على الصّحة، وقد تحدث الإصابة الأوليّة بقمل الرّأس دون أعراض، أو عندما تكون الإصابة خفيفةً، وتعدّ الحكّة أكثر الأعراض شيوعًا للإصابة بقمل الرّأس، وتحدث الحكّة نتيجة الحساسيّة تجاه لسعات القمل، وقد يستغرق الأمر من 4 إلى 6 أسابيع حتى تظهر الحكّة للمرّة الأولى بعد إصابة الرّأس بالقمل. [٢] ولكنه قد يتسبب بحدوث بعض المضاعفات عند تركه دون علاج، منها الإحراج، والأرق أو اضطراب النوم بسبب الحكّة المتكررة والخدش المزمن للجلد، مما قد يعّرض الشخص لخطر حدوث العدوى في الجلد، إضافةً إلى فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، وذلك بسبب تغذّي القمل على دم الإنسان، كما أن فضلات القمل قد تسبب نوعًا من ردود الفعل التّحسسية وظهور الطّفح الجلدي[٣].


طرق العدوى بالقمل

يمكن الإصابة بالقمل نتيجةً لوجود القمل نفسه أو بيوضه التي تفقس خلال أسابيع، ولا يستطيع القمل المشي على الأرض أو الطّيران، إنّما ينتقل من شخص إلى آخر بالطّرق الآتية: [٤]

  • الانتقال من رأس إلى رأس، أو من جسد إلى آخر: قد يحدث انتقال القمل عن طريق تلامس الرّأس أو الجسد عند لعب الأطفال مع بعضهم، أو عند الاقتراب من الأشخاص المصابين.
  • استعمال الأدوات الشّخصية للشّخص المصاب بالقمل: يمكن لتخزين الملابس التي تحمل القمل في الخزانة، أو عند تعليقها بجانب الملابس الأخرى في المدرسة أن تنقل عدوى القمل، ويمكن أن يسبب تخزين الأغراض الشّخصية للشّخص المصاب أو استعمالها بالقمل مع الأغراض الشّخصية للآخرين نشر القمل، مثل: تخزين الوسائد، والأغطية، والأمشاط، والألعاب المحشوّة لشخص مصاب بالقمل مع أغراض الآخرين.
  • الاقتراب من الأثاث المليء بالقمل: يمكن أن ينتقل القمل عند الاستلقاء على الفراش، أو عند الجلوس على قطع الأثاث التي استعملها شخص مصاب بالقمل، إذ يستطيع القمل العيش ليوم أو يومين بعيدًا عن جسم الإنسان.
  • الاتصال الجنسي: ينتقل قمل شعر العانة غالبًا أثناء الجماع، ويصيب البالغين وليس الأطفال، وقد يكون وجود قمل شعر العانة عند الأطفال دليلًا على حدوث اتصالٍ أو اعتداءٍ جنسي على الطّفل.


علاج الإصابة بالقمل

يمكن استخدام العديد من الأدوية للقضاء على القمل، لكن يجب استخدام هذه الأدوية حسب التعليمات لتجنّب تهيّج الجلد واحمراره، ومن العلاجات المُستخدمة لعلاج قمل الرأس ما يأتي: [٤]

  • المنتجات التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية: عادةً ما يكون استعمال الشامبو الذي يحتوي على البيريثيرين، أو بيرميثرين الخيار الأول في علاج القمل، لكن في بعض المناطق أصبح القمل مقاومًا لمكوّنات علاج القمل التي تُصرف دون وصفة طبية، وعندما تكون المستحضرات التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية غير فعّالة في علاج القمل، يمكن أن يصف الطبيب شامبو أو مستحضرات تحتوي على مواد مختلفة.
  • الأدوية التي تصرف بوصفة طبية: من الأدوية التي قد يصفها الطبيب لمكافحة القمل مالاثيون، ويجب أخذ الحيطة عن استعماله؛ لأنّه قابل للاشتعال، لذا يجب حفظه بعيدًا عن مصادر الحرارة، مثل: مجفّفات الشّعر، والسّجائر، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدامه من قِبَل النّساء الحوامل، أو المُرضعات.
  • كحول البنزيل: هو علاج يُوصف بوصفة طبيّة، يُوضع على فروة الرّأس والشّعر لمدّة عشر دقائق، ثمّ يُشطف بالماء، ويجب أن يتكرّر العلاج بالبنزيل بعد سبعة أيام، ويمكن أن يسبّب البنزيل تهيّج فروة الرأس والعينين، والخدر في مكان وضع المستحضر، ولا يُوصى باستخدامه للأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 6 أشهر.
  • إيفرمكتين: هو علاج موضعي لقمل الراس ويستخدم كجرعةٍ واحدة، ويوضع هذا المستحضر على فروة الرّأس والشّعر الجافَّين، ثمّ يُشطَف بعد 10 دقائق، ويجب عدم تكرار هذا العلاج دون استشارة الطبيب، ويمكن أن يسبّب هذا العلاج تهيّج العين واحمرارها، وظهور القشرة، وجفاف الجلد ، كما يسبّب الحرقة مكان وضع المستحضر.
  • سبينوساد: هو علاج حديث لمكافحة القمل، يمكن الحصول عليه بوصفة طبية، ويوضع هذا العلاج على فروة الرّأس والشّعر الجافَّين، ويُشطف بالماء بعد 10 دقائق، ويمكن تكرار العلاج بعد 7 أيام عند استمرار وجود القمل الحي في الرّأس، ويمكن أن يسبّب هذا الدّواء احمرار العينين والجلد وتهيّجهما، ويجب عدم استخدامه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات.
  • شامبو لندان: من الممكن الحصول على شامبو لندان بوصفة طبية، ويمكن أن يصفه الطبيب عندما تفشل العلاجات الأخرى في التخلّص من قمل الرّأس، ولا يُوصى بهذا الشامبو كخيار أول لعلاج قمل الرّأس؛ بسبب زيادة مقاومة القمل لهذا الشامبو، وبسبب الآثار الجانبيّة العصبية الخطيرة التي يتركها.


المراجع

  1. Daniel Murrell, "What can I do about head lice?"، medicalnewstoday, Retrieved 31-3-2019.
  2. "Disease", cdc, Retrieved 31-3-2019.
  3. "Symptoms of Lice", www.verywellhealth.com, Retrieved 14-04-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (19-5-2018), "Lice"، mayoclinic, Retrieved 31-3-2019.