انخفاض السكر عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٩
انخفاض السكر عند الاطفال

انخفاض السكر عند الاطفال

لا يُعدّ انخفاض السكر في الدم مرضًا؛ إنّما مؤشرًا على وجود مشكلة صحية، إذ إنّه حالة تنتج عن انخفاض مستوى الغلوكوز في الدم، الذي يُعدّ مصدر الطاقة الرئيسي في الجسم، ويُعزى انخفاض السكر في الدم عند الأطفال إلى الإصابة بمرض السُّكَّري، غير أن مجموعة من الأمراض، قد تُسبب انخفاض نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص غير المصابين بمرض السُّكَّري مثل؛ اضطرابات الغدد الكظرية والنخامية، ويصبح العلاج الفوري ضروريًا عند انخفاض مستويات السكر عند الطفل المصاب إلى ما دون 70 ملليغرام لكل ديسيلتر، ويتضمن العلاج عدة خطوات سريعة، يجب العمل عليها فورًا وفي حال أصيب الطفل في حالة فقدان الوعي، يجب نقل الطفل المصاب إلى أقرب مستشفى، لإعطائه العلاج اللازم.[١][٢]


أسباب انخفاض السكر عند الأطفال

يمكن بيان أسباب انخفاض السكر عند الأطفال على النحو الآتي:

للأطفال المصابين بمرض السكري

غالبًا ما يكون السبب في انخفاض السكر هو عدم توازن جرعة علاج ارتفاع السكر في الدم مع النشاطات اليومية، وبعض العادات السيئة تُؤدي لانخفاض نسبة السكر في الدم، ومنها ما يلي:[٢]

  • أخذ جرعة زائدة من العلاجات بالخطأ.
  • عدم الالتزام بمواعيد الوجبات.
  • تناوم كميات أقل من الطعام.
  • ممارسة تمارين دون تناول الطعام الكافي.
  • الإصابة بأمراض تؤدي الي حدوث الإسهال او الاستفراغ.
  • تناول خافضات السكر الفموية، ويُسمى مساعد السكري.


للأطفال غير المصابين بمرض السكري

يقل انتشار نقص سكر الدم بين الأطفال غير المصابين بداء السكري، وقد تتضمن الأسباب ما يلي:[٣]

  • الأدوية، قد يؤدي تناوُل بعض الادوية مثل الادوية المخصصة لعلاج داء السكري عند الكبار أو ما يسمى مساعد السكري بالخطأ إلى حدوث نقصٍ في سكر الدم عند الأطفال، أو بعض علاجات الأمراض المعدية مثل؛ الملاريا.
  • الأمراض، قد تُؤدي أمراض الكبد الحادة إلى انخفاض السكر في الدم؛ إذ يعدّ الكبد العضو الأساس في تخزين السكر، وتدويره ليُعاد تصنيعه في حالات انخفاض مستوياته في الدم، ويعمل على تخزينه عند ارتفاع نسبة السكر في الدم، ولكن في حالة حدوث أمراض في الكبد، يحدث اختلال في وضيفته، لا تمكنه من تخزين السكر ولا إعادة تدويره، كما يمكن لاضطرابات الكلى التي قد تمنع الجسم من التخلُّص من الأدوية، بالتركيز المناسب بحيث يزداد تركيزه عن التركيز المسموح به وتحدث حالة انخفاض السكر بسبب تراكم تلك الأدوية، تكون غالبة الأمراض المسببة لأمراض الكبد أو الكلى ذات طابع جيني وراثي عند الأطفال، أمّا لكبار السن تكون نتيجة التهابات او أمراض مزمنة على عكس الطفال.
  • زيادة إنتاج الأنسولين، يُمكن أن يُؤدي تضخم خلايا البنكرياس المسؤولة عن إنتاج الأنسولين إلى زيادة إفراز الأنسولين، ممّا يُسبب نقص السكر في الدم عند الأطفال، كما قد تُؤدي الأورام مثل؛ الورم النادر بالبنكرياس الورم الجزيري إلى زيادة إنتاج الأنسولين، ممّا يُؤدي إلى نقص السكر في الدم عند الأطفال الأورام الأخرى مثل؛ الورم في الزائدة الدودية إلى فرط إنتاج المواد التي تشبه الأنسولين التي تعمل أيضا على خفض نسبة السكر في الدم، لأنها تعمل في الجسم على نحو مشابه لمادة الأنسولين.
  • الهرمونات، قد تُؤدي بعض اضطرابات الغدد الكظرية والغدة النخامية إلى نقص في إنتاج الهرمونات المسؤولة عن تنظيم إنتاج الغلوكوز بحيث يقل إنتاج جسم الطفل المصاب باضطرابات الغدد من إفراز الهرمونات، أو الزيادة في إفراز الهرمونات المسؤولة عن إفراز الأنسولين، وفي كلتا الحالتين؛ يُصاب الطفل بانخفاض السكر، ومن الأمثلة على ذلك؛ نقص هرمون النمو الذي يؤدي إلي نقص إنتاج الجلوكوز، ودخوله الى الخلايا.


أعراض انخفاض السكر عند الأطفال

من الصعب على الأطفال معرفة اعراض الإصابة بانخفاض السكر؛ إذ يتوجب ملاحظة الأعراض التالية على الأطفال:[٢]

  • ارتعاش الأطراف.
  • التعرق الزائد.
  • التعرّض للدوخة وقلة التركيز.
  • ضبابية بالرؤية والرؤية المزدوج.
  • الشعور بالجوع.
  • الإصابة بالتوتر والتغير في المزاج.
  • البكاء بدون سبب.
  • الصداع الشديد بالرأس.
  • زيادة معدل نبضات القلب.
  • الضعف والوهن العام في الجسم.
  • شحوب في لون البشرة.
  • نوبات صرع.
  • غيبوبة انخفاض السكر في الدم.


علاج انخفاض السكر عند الأطفال

يعتمد العلاج الأوليُّ على حالة الطفل المصاب؛ إذ ينصح عادةً بتناول 15 جرامًا من الكربوهيدرات سريعة المفعول مثل؛ نصف كوب من العصير، أو نصف كوب من المشروبات الغازية أو قطعة من السكر، إذا كانت الطفل المصاب لا يستطيع البلع بسبب الانخفاض الشديد لمستويات السكر في الدم إلى ما دون مستوى 50، فيُوثر على الوعي، وينصح مراجعة الطبيب فورًا.[٤]


مضاعفات انخفاض السكر عند الأطفال

يزداد خطر انخفاض السكر عند الأطفال والمهدِّد للحياة، إذا تَجاهل الأهل الأعراض الموجودة عند الطفل المصاب في نقص السكر في الدم لوقت طويل فقد يفقد الوعي، لأنّ الدماغ يَحتاج للغلوكوز ليُؤدي عمله، ونذكر من المضاعفات ما يلي:[٣]

  • النوبات التشنجية.
  • فقدان الوعي.
  • الوفاة.
  • السقوط.
  • الإصابات.
  • عدم الشعور بأعراض نقص سكر الدم.


الوقاية من انخفاض السكر عند الأطفال

تكمن أهمية الوقاية من نوبات انخفاض السكر عند الأطفال في تقليل فرصة حصول المضاعفات وتتضمن طرق الوقاية الآتي:[٣]

  • الطفل المصاب بمرض السكري، فيجب اتباع خطة لإدارة المرض الموصى بها من الطبيب المعالج، إذا كان المصاب يتناول أدوية جديدة أو غيرت في مواعيد تناول الطعام أو الدواء أو إجراء تمرينات جديدة، يُنصح بمراجعة الطبيب حول كيفية تأثير هذه التغييرات على مرض السكري، وخطر انخفاض السكر في الدم.
  • تناول الكربوهيدرات سريعة المفعول، مثل؛ نصف كوب من العصير أو بضع أقراص من الغلوكوز، للوقاية من الإصابة بحالات انخفاض السكر عند الأطفال.
  • الطفل غير المصاب بمرض السكري، ولكنه يصاب بنوبات نقص السكر في الدم دائمًا، فإنّ تقسيم الوجبات على مدار اليوم يُعد إجراءً وقائيًا، للمساعدة في منع انخفاض مستويات السكر في الدم، ينصح بمراجعة الطبيب لتحديد السبب الأساسي، لنقص السكر في الدم وعلاجه.


المراجع

  1. "Type 1 diabetes in children", mayoclinic,16-8-2017، Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Stephanie Watson (01-10-2019), "Hypoglycemia in Children with Type 1 Diabetes"، healthline, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Hypoglycemia", mayoclinic,07-9-2018، Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. Michael Dansinger, MD (12-6-2019), "Hypoglycemia (Low Blood Sugar)"، webmd, Retrieved 22-11-2019. Edited.