بحث حول مرض السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ١ مايو ٢٠١٩
بحث حول مرض السرطان

مرض السرطان

السرطان هو انقسام غير طبيعي للخلايا، إذ يتكوّن الجسم من أنواعٍ كثيرة من الخلايا التي تنمو وتنقسم ثمّ تموت، وفي بعض الأحيان تتغيّر هذه الخلايا وتبدأ بالنّمو والانقسام بسرعةٍ كبيرة وتتجمّع بدلًا من الموت وتشكّل الأورام، وفي بعض الأحيان تكون هذه الأورام حميدةً وليست خبيثةً، لكن إذا كانت سرطانيّةً خبيثةً تستطيع غزو الأنسجة السّليمة وإتلافها، وتستطيع هذه الخلايا أن تنتشر وتشكّل أورامًا في أجزاءٍ أخرى من الجسم، بينما الخلايا الحميدة لا تنتشر إلى أجزاءٍ أخرى من الجسم، ويمكن تحديد نوع السّرطان حسب نوع الخلايا التي تبدأ بالنّمو بصورة غير طبيعيّة ومكان نموّها، فالخلايا السرطانية التي تنمو في الجلد تمثّل سرطان الجلد.[١]


عوامل خطر مرض السّرطان

عادةً لا يمكن معرفة سبب إصابة الشّخص بالسّرطان، لكن أظهرت الأبحاث أنّه توجد بعض عوامل الخطر التي تزيد من فرصة إصابة الشّخص بالسّرطان، ومن هذه العوامل:[٢]

  • العمر.
  • تاريخ العائلة.
  • الوزن.
  • التعرّض للمواد المسرطنة.
  • الالتهابات المزمنة.
  • الكحول.
  • الهرمونات.
  • المناعة.
  • الإشعاعات.
  • التّبغ.
  • ضوء الشّمس.


تشخيص مرض السرطان

كلّما كان تشخيص السرطان مبكّرًا كانت فرصة العلاج أفضل، فاكتشاف بعض أنواع السّرطانات الخاصّة بالجلد، والثّدي، والفم، والخصيتين، والبروستات، والمستقيم، تجري عن طريق الفحص الذّاتي الروتيني، ويجري اكتشاف معظم حالات السرطان بعد الشّعور بالورم، أو ظهور أعراض السرطان الأخرى، ويبدأ تشخيص السّرطان بإجراء فحصٍ بدني شامل، ومراجعة التّاريخ الطّبي كاملًا، وبعد الاشتباه بوجود ورمٍ يُطلب إجراء اختبارات التّصوير، مثل: الأشعّة السّينية، والتّصوير المقطعي المحوسب، والموجات فوق الصّوتية، والتّصوير بالرّنين المغناطيسي، وفحص التنظير بالألياف الضوئية، هذه كلّها تساعد الأطبّاء على تحديد موقع السّرطان وحجمه.

كما يمكن أخذ خزعة لدراسة اشتباه وجود الورم والتحقّق من وجود خلايا سرطانيّة، وإذا كانت التّشخيصات إيجابيّةً يعني وجود السّرطان، ويمكن إجراء اختبارات أخرى لجمع المعلومات حول السّرطان، وتسمى هذه المرحلة الأساسية من التّشخيص التّدريجي، وأهمّ ما يسعى الأطباء لمعرفته إذا ما كان السّرطان قد انتشر من منطقةٍ إلى أخرى في الجسم.[٣]


أنواع مرض السرطان

فيما يأتي بعض أنواع السّرطانات التي أودت بحياة الكثيرين وفقًا للمعهد الوطني:[٤]

  • سرطان الرّئة والشعب الهوائية: سرطان الرّئة هو السّرطان القاتل والأكثر انتشارًا في الولايات المتحدّة، فالتدخين واستخدام منتجات التبغ من الأسباب الرّئيسة للإصابة به، وسرطان الرّئة ذو الخلايا غير الصّغيرة يعدّ الأكثر شيوعًا، كما ينتشر بسرعة أكبر.
  • سرطان القولون والمستقيم: سرطان القولون ينمو في خلايا القولون، بينما سرطان المستقيم ينمو في نهاية الأمعاء الغليظة بالقرب من فتحة الشرج، ووفقًا للمعهد الوطني للسّرطان تبدأ معظم الحالات على شكل كتل من الخلايا الصغيرة الحميدة التي تصبح سرطانيةً بمرور الوقت.
  • سرطان الثدي: هو ثاني أكثر أنواع السّرطان انتشارًا بين النّساء بعد سرطان الجلد، وعادةً ما يتشكّل السّرطان في القنوات التي تنقل الحليب إلى الحلمة، أو الغدد التي تُنتج اللبن عند النّساء.
  • سرطان البنكرياس: سرطان البنكرياس يبدأ في أنسجة البنكرياس، وغالبًا ما يكون اكتشاف المرض صعبًا؛ لأنّه يتقدّم فجأةً وبسرعة.
  • سرطان البروستاتا: هو السّبب الثاني لوفيات السّرطان لدى الرّجال بعد سرطان الرّئة والشّعب الهوائية، ويبدأ بالنّمو البطيء في غدّة البروستاتا، التي تنتج السّائل المنوي لنقل الحيوانات المنويّة.


المراجع

  1. "Cancer", .familydoctor.org, Retrieved 2019-4-16. Edited.
  2. "Risk Factors for Cancer", NIH, Retrieved 2019-4-16. Edited.
  3. "Understanding Cancer -- Diagnosis and Treatment", webmd, Retrieved 2019-4-16. Edited.
  4. Amanda Chan (2010-9-10), "The 10 Deadliest Cancers and Why There's No Cure "، livescience, Retrieved 2019-4-16. Edited.