عوامل سرطان پروستات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٠ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٨
عوامل سرطان پروستات

سرطان البروستاتا

تعرف البروستاتا بأنها غدة صغيرة الحجم موجودة عند الرجال، وتقع أسفل المثانة، وتعدّ الغدّة المسؤولة عن إنتاج السائل المنوي المحتوي على الحيوانات المنوية، أما سرطان البروستاتا، فهو أحد أنواع الأورام التي تصيب غدة البروستاتا، حيث ينتج بسبب نمو غير طبيعي للخلايا في البروستاتا، وينتشر الورم بدايةً في غدة البروستاتا، ثم يقوم ينتشر إلى الأعضاء المجاورة للغدة في حين كان من الأورام الخبيثة، ويعدّ سرطان البروستاتا من الأمراض شائعة الانتشار عند الرجال، حيث يصيب الورم في أغلب حالته الرجال من عمر 65 عام فأكثر.<[١]


عوامل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

هنالك العديد من العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بسرطان البروستاتا، مثل:<[٢]

  • تاريخ العائلة: في حالة وجود حالات إصابة لدى أفراد الأسرة بسرطان البروستاتا أو حتى سرطان الثدي، فإن ذلك يزيد من مخاطر فرص الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • التقدم في العمر: حيث يزداد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا مع التقدم في العمر.
  • السمنة: تزيد فرص الإصابة بسرطان البروستاتا عند الرجال الذين يعانون من الوزن الزائد أكثر من الرجال الآخرين.
  • العرق: حيث تزيد احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا عند الرجال السود من العرق الإفريقي، وحتى الآن لم يُعرَف السبب.


أسباب الإصابة بسرطان البروستاتا

حتى الآن لم يتحدد السبب الرئيسي وراء الإصابة بسرطان البروستات، ولكن ما عُرف عليه من قبل الأطباء أن الورم يبدأ بالتشكل، عندما تتكون خلايا غير طبيعية في غدة البروستاتا، ثم تتكاثر هذه الخلايا وتنمو بسبب وجود طفرات في الحمض النووي لهذه الخلايا، مما يؤدي إلى انقسامها ونموها نموًا أسرع من الخلايا الطبيعية، ثم إن هذه الخلايا غير الطبيعية تستمر بالعيش والنمو في نفس الحين الذي تموت فيه الخلايا الأخرى، مما يؤدي إلى تكون الورم نتيجة تراكم الخلايا غير الطبيعية، وفي أغلب الحالات يهاجم هذا الورم أنسجة الأعضاء الأخرى المجاورة، مما يؤدي إلى انتشاره في أجزاء متعددة من الجسم.<[٢]


أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا

في معظم حالات بداية تكوّن سرطان البروستاتا، لا تظهر أي أعراض تدل على الإصابة بالمرض، لكن أغلب الأعراض تظهر في الحالات المتقدمة من سرطان البروستاتا، ومنها:<[٣]

  • آلام وخدران: في حالة انتقال الورم وانتشاره من غدة البروستاتا إلى أعضاء الجسم الأخرى، خاصة العظام، فإنه سيقوم في إحداث الألم والخدران في كل من:
    • منطقة الحوض.
    • الصدر.
    • في حالة وصول الورم إلى الحبل الشوكي، فسينعدم إحساس المصاب بساقيه والمثانة.
  • اضطرابات في البول: تحدث اضطرابات البول نتيجة قرب غدة البروستاتا من المثانة، فعند إصابة البروستاتا بالورم، فإن ذلك سيُحدثُ ضغطًا على المثانة، مما يؤدي إلى العديد من المشاكل البولية، مثل:
    • حدوث نزيف أثناء البول.
    • تكرار الحاجة للدخول إلى الحمام من أجل التبول.
    • إدرار البول بشكل أقل من المعتاد.
  • مشاكل جنسية، منها:
    • ضعف الانتصاب حيث تنعدم السيطرة على الحصول على الانتصاب أو المحافظة عليه.
    • ملاحظة وجود دماء مع السائل المنوي بعد عملية القذف.


علاج سرطان البروستاتا

تُوضع خطة علاجية لمعالجة سرطان البروستاتا حسب عمر المصاب وحالته الصحية، ومرحلة السرطان، في بعض حالات الإصابة بالسرطان قد يُراقب الطبيب نشاط الورم، ولا يقوم بأية خطوات علاجية حتى يصل الورم لمرحلة ما، ثم يقوم بإعطائه العلاج الملائم، ومن أهم العلاجات المستخدمة في علاج سرطان البروستاتا:<[٣]

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج بالهرمونات.
  • العلاج بالتبريد.
  • إجراء العمليات الجراحية.


المراجع

  1. Pamela I. Ellsworth (19-12-2017), [ https://www.medicinenet.com/prostate_cancer/article.htm#what_is_prostate_cancer "Prostate Cancer"]، www.medicinenet.com, Retrieved 28-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Prostate cancer", www.mayoclinic.org,9-4-2018، Retrieved 28-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Tricia Kinman (18-9-2017), "Everything You Want to Know About Prostate Cancer"، www.healthline.com, Retrieved 28-11-2018.

172 مشاهدة