سرطان الحوض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٨
سرطان الحوض

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

السرطان

تنمو أورام العظام عندما يحدث انقسام للخلايا في العظام دون سيطرة، وبالتالي يتم تشكيل كتلة من الأنسجة، ومعظم أورام العظام تكون حميدة، مما يعني أنها ليست سرطانية ولا تنتشر إلى مناطق أخرى من الجسم، ولكنها تسبب الضعف للعظام وتؤدي إلى تكسرها أو تسبب مشاكل أخرى، ويدمر سرطان العظام الأنسجة العظمية الطبيعية،الذي قد يبدأ في العظام أو ربما ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.[١]


سرطان الحوض

تتوقف عادة الخلايا القديمة أو التالفة في الجسم عن الانقسام عند مرحلة معينة وتموت قبل أن تصبح سرطانية، وتحل محلها الخلايا الصغيرة الصحية، ويحدث سرطان الحوض عندما تواصل الخلايا القديمة أو التالفة الانقسام والتكاثر بطريقة لا يمكن السيطرة عليها، والذي يكون السبب في معظم أنواع السرطان.[٢]


أعراض سرطان الحوض

قد لا يكون لدى الشخص أي أعراض لوجود الورم في العظام، سواء كان الورم خبيثاً أم حميداً، وهو أمر شائع، إذ قد يجد الطبيب ورماً عند النظر إلى الأشعة السينية وذلك بسبب مشكلة أخرى. وتشمل الأعراض ما يلي :[٣]

  • ألم في مكان الورم.
  • ازدياد الألم سوءاً مع أي نشاط بدني.
  • الاستيقاظ في الليل بسبب الألم.
  • الحمى.
  • التعرق الليلي.
  • تورم حول العظام.
  • العرج وعدم القدرة على السير بشكل صحيح.

ويجدر الذكر بأن الصدمات لا تسبب أوراماً في العظام، ولكن العظام التي تضعف بسبب الأورام فإنها قد تنكسر بسهولة أكبر، وهذا ما يمكن أن يسبب ألماً شديداً. واعتماداً على نوع ومكان وجود الورم في الحوض، قد يكون الشخص يعاني من آلام في البطن وتورماً ملحوظاً.


أسباب سرطان الحوض

بعض أنواع السرطان تكون أسبابه واضحة، على سبيل المثال، إذ تم ربط أنواع معينة من السرطانات مع أسبابها، مثل سرطان المبيض، سببه طفرات جينات محددة، وسرطان عنق الرحم هو مثال على السرطان الذي يحدث في أغلب الأحيان بسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري، الذي يمكن أن يسبب أيضًا الثآليل التناسلية، وينتشر عن طريق الاتصال الجنسي وغالباً لا تظهر عليه الأعراض، وقد ارتبط فيروس الورم الحليمي البشري أيضًا بسرطان المهبل والفرج والشرج.[٢]


تشخيص سرطان الحوض

يتم استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية ، في منطقة البطن، أو الحوض أو التصوير المقطعي، أو التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير الشعاعي لتقييم منطقة الحوض والعظام والأنسجة، ويمكن أيضاً أن يتم استخدام عمليات فحص العظام النووية للكشف عن أورام العظام.[٤]


علاج سرطان الحوض

تتم مراقبة الأورام الحميدة أو علاجها بالأدوية، حيث يقوم الطبيب بإزالة الأورام الحميدة التي من الممكن أن تنتشر وتسبب السرطان، وفي بعض الحالات، تعود الأورام، حتى بعد العلاج، وقد تكون الأورام الناجمة عن سرطان العظام، سواء الأساسي أو النقيلي، تحتاج إلى علاج، ويعتمد العلاج على مدى انتشاره. تقتصر خلايا السرطان على ورم العظم والمنطقة المحيطة بها في المرحلة الأولية، وتعتبر سرطانات العظام التي تنتشر في مناطق أخرى من الجسم أكثر خطورة وبالتالي يكون العلاج أكثر صعوبة، ويتم في الغالب إزالة سرطانات العظم بالجراحة. ومن أنواع العلاج الشائعة لسرطان العظام:[١]

  • جراحة إنقاذ الأطراف، ويتم فيها إزالة جزء من العظم مع السرطان، ولا تتم إزالة العضلات والأوتار والأنسجة الأخرى القريبة، كما تستبدل الزراعة المعدنية الجزء الذي تمت إزالته من العظم.
  • يمكن إجراء البتر إذا كان الورم كبيرًا أو يمتد إلى الأعصاب والأوعية الدموية، وقد يحصل المريض على طرف اصطناعي بعد البتر.
  • العلاج الإشعاعي والذي يقتل الخلايا السرطانية ويقلص الأورام بجرعات عالية من الأشعة السينية، وغالبًا ما يستخدم مع الجراحة ويمكن استخدامه قبل الجراحة أو بعدها.
  • العلاج الكيميائي يقتل الخلايا السرطانية باستخدام أدوية السرطان، ويمكن إعطاء العلاج الكيميائي قبل الجراحة، أو بعد الجراحة، أو في حالة السرطان النقيلي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Bone Tumors", webmd.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Pelvic Cancer - Causes", healthgrades.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  3. "Pelvic cancer pain.", ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 11-10-2018. Edited.
  4. "Pelvic exam", cancercenter.com, Retrieved 11-10-2018. Edited.