بحث عن التبرع بالدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٤ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩

التبرع بالدم

هو إجراء يُنفّه بعض المتطوعين للمساعدة في إنقاذ حياة الآخرين، وتوجد عدة أنواع للتبرع بالدم التي تساعد في تلبية الاحتياجات الطبية المختلفة؛ كالتبرع بالخلايا الحمراء، أو البلازما، أو الصفائح الدموية، أو التبرع بالدم كاملًا بمكوناته جميعها، وتُفصَل لاحقًا حسب الحاجة، وعند إجراء التبرع بالدم يجب على المتبرع أن يكون على علم بما يُتوقّع قبل التبرع بالدم وخلاله وبعده، مما يساعد المتبرع في الاستعداد لهذا العمل.[١]، ومن أمثلة الأشخاص الذين يحتاجون إلى نقل الدم ما يلي:[٢]

  • الأشخاص الذين يعانون من الكوارث أو حالات الطوارئ.
  • الأشخاص الذين يفقدون الدم أثناء عمليات الجراحة الكبرى.
  • الأشخاص الذين فقدوا الدم بسبب نزيف جهاز الهضم.
  • النساء اللواتي لديهن مضاعفات خطيرة أثناء الحمل أو الولادة.
  • الأشخاص المصابون بالسرطان، أو فقر الدم الشديد الذي يحدث بسبب الثلاسيميا، أو مرض الخلايا المنجلية.


الاستعداد للتبرع بالدم

التبرع بالدم آمن وتُستخدم معدات معقمة وجديدة لكل متبرع؛ لذلك لا يوجد خطر من الإصابة بعدوى منقولة عن طريق الدم، فإذا كان المتبرع شخصًا بالغًا ويتمتع بصحة جيدة فيمكنه التبرع بنصف الدم دون تعريض صحته للخطر، وفي غضون 24 ساعة من التبرع بالدم يعوّض الجسم السوائل المفقودة، وبعد عدة أسابيع يستبدل الجسم خلايا الدم الحمراء المفقودة، ويجب التأكد في البداية من أهليّة المتبرع ومدى استعداده من الناحيتين الصحية والغذائية قبل التبرع بالدم وفق ما يلي:[١]

  • متطلبات الأهلية للتبرع بالدم، ليكون الشخص مؤهلًا للتبرع بالدم أو البلازما أو الصفائح الدموية يجب أن يكون:[٣]
  • المتبرع في صحة جيدة، ولا يعاني من نزلات البرد، أو الإنفلونزا، أو أي مرض آخر وقت التبرع.
  • ألّا يقل عمر المتبرع عن 18 عامًا، وقد يُسمح للقاصرين بالتبرع بإذن من الوالدين.
  • وزن المتبرع لا يقل عن 50 كلغ.
  • قادر على اجتياز تقييمات الجسم الصحية؛ كالحرارة، وضغط الدم، والاختبارات الأخرى.
  • الغذاء والدواء، قبل التبرع بالدم يجب على المتبرع اتباع النصائح التالية:[١]
  • النوم الجيد في الليلة التي تسبق التبرع بالدم.
  • في الأسابيع التي تسبق التبرع يجب التأكد من إضافة كمية صحية من الحديد إلى النظام الغذائي؛ كاللحوم، والمأكولات البحرية، والخضراوات؛ كالسبانخ، والبطاطا الحلوة.
  • تناول وجبة صحية قبل التبرع.
  • تجنب الأطعمة الدهنية؛ كالهامبرغر، أو البطاطس المقلية، أو الآيس كريم قبل التبرع.
  • شرب كمية إضافية من الماء والسوائل الأخرى قبل التبرع.
  • إذا كان المتطوع متبرعًا بالصفائح الدموية يجب ألا يتناول الأسبرين لمدة يومين قبل التبرع.


الفحوصات التي تجرى للمتبرع

تجرى مجموعة من الفحوصات والاختبارات للمتبرع، وتشمل ما يلي:[١]

  • اختبار تحديد فصيلة الدم.
  • اختبار دم للبحث عن الأمراض المنقولة بالدم؛ كالتهاب الكبد، وفيروس نقص المناعة البشرية، والزهري.
  • درجة حرارة الجسم، وضغط الدم.


خطوات التبرع بالدم

تُقسّم عملية التبرع بالدم أربع خطوات تشمل ما يلي:[٢]

  • التسجيل، يتضمن الأعمال الورقية التي تتضمن معلومات عامة عن المتبرع.
  • التاريخ الطبي، يتضمن أسئلة عن صحة المتبرع، وأسلوب حياته، بالإضافة إلى إجراء فحص جسم قصير؛ كفحص النبض، وضغط الدم، ودرجة حرارة الجسم، وبعض الاختبارات الأخرى، كما تؤخذ قطرة دم صغيرة عن طريق وخز الإصبع لاختبار مستوى الحديد في الدم؛ للتأكد من أن ذلك آمن بالنسبة للمتبرع.
  • التبرع، يؤخذ حوالي نصف لتر من الدم وتستغرق العملية أقل من 10 دقائق، لكن إذا كان الشخص يتبرع بالصفائح الدموية أو الخلايا الحمراء أو البلازما عن طريق فصل الدم؛ فإنّ هذه العملية تستغرق وقتًا أطول يقارب الساعتين.
  • بعد التبرع، بعد الانتهاء من عملية التبرع يجب أن يحصل المتبرع على وجبة خفيفة ومشروب؛ لمساعدة الجسم في العودة إلى طبيعته، كما يحتاج المتبرع إلى الجلوس والاسترخاء لمدة 10 دقائق على الأقل لاستعادة قوته وبعض الطاقة قبل المغادرة.


عملية فصل مكونات الدم أو ما يسمى الفصادة

أثناء فصل مكونات الدم يوصل المريض بآلة تجمع مكونات الدم وتفصلها؛ بما في ذلك:[١]

  • الخلايا الحمراء؛ هي الخلايا التي توصل الأكسجين إلى الجسم كله، والأشخاص الذين لديهم حاجة طبية إلى الخلايا الحمراء هم الذين يعانون من فقدان شديد للدم، والذين يعانون من فقر الدم الحاد.
  • الصفائح الدموية؛ هي الخلايا التي تساعد في إيقاف النزيف عن طريق تكتل في الأوعية الدموية، وتعطى عادة للأشخاص الذين يعانون من سرطان الدم، والأشخاص الذين يتلقّون العلاج الكيميائي، وللأطفال الذين يعانون من التهابات حادة.
  • البلازما، تُعطّى البلازما عادة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد، والحروق، والالتهابات البكتيرية الشديدة في الدم.


مضاعفات التبرع بالدم

تحدث بعض المضاعفات بعد نقل الدم وفق الحالات التالية:[١]

  • الدوار؛ إذ إنه في حالة الشعور بالدوار يجب الاستلقاء مع رفع القدمين للأعلى حتى يختفي الشعور.
  • في حالة النزيف بعد إزالة الضمادة يجب الضغط على الموقع مع رفع الذراع للأعلى.
  • إذا حدث نزيف أو كدمات تحت الجلد يفضل وضع عبوة باردة على المنطقة بشكل دوري خلال الـ 24 ساعة الأولى.
  • في حالة الشعور بألم في الذراع يؤخذ مسكن للألم؛ كالأسيتامينوفين.


نصائح بعد عملية التبرع بالدم

توجد بعض الأمور المهمة التي تجب على المتبرع معرفتها بعد عملية التبرع، وتشمل ما يلي:[١]

  • تجنب نشاط الجسم الشاق، أو رفع الأحمال الثقيلة لمدة خمس ساعات.
  • يجب الحفاظ على الضمادة جافة لمدة خمس ساعات.
  • تجنب تناول الأسبرين أو الإيبوبروفين لأول 24-48 ساعة بعد التبرع.
  • إبلاغ مركز المتبرعين في حال نسيان تزويد المختص بأية معلومات مهمة قبل التبرع، أو إذا كانت لدى المتبرع أية مشاكل، أو كان في حاجة إلى رعاية طبية بعد التبرع بالدم.
  • الاتصال بالمركز في حال استمرار الغثيان أو الدوار بعد الراحة والأكل والشرب.
  • إبلاع مركز المتبرعين في حال استمرار النزيف أو الألم في موقع الإبرة.
  • إبلاغ المركز إذا كان المتبرع مريضًا في غضون 4 أيام بعد التبرع بالدم؛ كأعراض الإنفلونزا، أو البرد لمنع نقل العدوى إلى مريض آخر.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Mayo Clinic Staff (2017-12-27), "Blood donation"، mayoclinic, Retrieved 2019-6-29. Edited.
  2. ^ أ ب Sabrina Felson (2018-12-15), "What to Expect When You Give Blood"، webmd, Retrieved 2019-6-29. Edited.
  3. "Blood donation", betterhealth, Retrieved 2019-6-29. Edited.