تشنج عضلات الظهر السفلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

آلام الظهر

يُعدّ ألم الظهر أحد أكثر المشاكل انتشارًا بين الناس، ومن الأسباب الرئيسة للإعاقة عن الحركة في أنحاء العالم جميعها، ويعاني معظم الناس من آلام الظهر مرة واحدة على الأقلّ، ويُتّخذ عدد من التدابير الوقائية لمنع آلام الظهر أو تقليلها، لكن عندما تفشل الوقاية فإنَّ العلاج المنزلي البسيط يحقّق الشفاء في غضون بضعة أسابيع، ويُلجَأ إلى إجراء العمليات الجراحية غالبًا لعلاج الآلام،[١] ومن هذه الآلام مشكلة تشنّج أسفل الظهر، الذي يحدث فجأة، ويسبب الشعور بآلام شديدة، ويحدث لدى النساء الحوامل، أو نتيجة الإصابة بـالجفاف، أو ضعف العضلات نتيجة العيش مع أسلوب حياة مستقر، ويُشار إلى إمكانية علاج آلام أسفل الظهر من خلال استخدام بعض العلاجات، وتغيير أسلوب الحياة.[٢]


أعراض تشنج عضلات الظهر السفلية

تسبب تشنّجات أسفل الظهر التوتر والشّعور بالألم من مكان الإصابة، وتتمثل أعراضها في كلٍّ من الآتي:[٢]

  • التوتر في عضلات أسفل الظهر.
  • حدوث ألم مفاجئ في أسفل الظهر.
  • مشكلة عند التحرك بعد الانحناء أو التقاط الأشياء.
  • ألم مزمن في أسفل الظهر.
  • ضعف في منطقة أسفل الظهر، أو عضلات الجسم القريبة منه؛ كالوركين.
  • الشعور بتشنجات في الظهر.

كما قد يشعر المصابون بتشنّجات أسفل الظهر ازدياد الأمر شدة بعد تنفيذ أمور معينة؛ كالجلوس، أو الوقوف لمدة زمنية طويلة، ويُذكر أنَّ تشنجات أسفل الظهر تُقسّم فئتين؛ هما:

  • تشنجات أسفل الظهر الحادة، التي تحدث بشكل مفاجئ بعد رفع الأشياء، أو تغيير الموضع، وتتسبب في حدوث آلام شديدة، أو تؤدي إلى حدوث معاناة من صعوبة الحركة.
  • تشنجات أسفل الظهر المزمنة، تحدث بانتظام ولا ترتبط بإصابة معينة، ويُصاب بعض الناس بتشنّجات أسفل الظهر المزمنة بعد الإصابة في الظهر.


علاج تشنّج عضلات الظهر السفلية

تساعد الاستراتيجيات الآتية في تقليل آلام أسفل الظهر، وهي على النحو الآتي:[٢]

  • التدليك، يؤدي الضغط القوي على العضلات إلى تقليل الشعور بالتوتر فيها، وتوقّف تشنجها، حيث إيقاف التشنج من خلال الضغط على المنطقة المصابة لمدة تتراوح ما بين (30-60 ثانية)، ثمَّ تدليك المنطقة المحيطة بحركة دائرية الشكل.
  • العلاج بالحرارة أو الثلج، إذ يساعد في تقليل آلام تشنج عضلات أسفل الظهر، ويقلل من الالتهاب، ويخفف من حدة التوتر في العضلات؛ حيث التناوب على استخدام العلاج الساخن والبارد، إذ توضع كمادة ساخنة لمدة عشرين دقيقة، ثمَّ كمادة باردة، والاستراحة لمدة 20 دقيقة بين كلّ كمّادة.
  • الأدوية المضادة للالتهاب، يُنفّذ علاج تشنج عضلات الظهر السفلية باستعمال الأدوية المضادة للالتهابات اللاستيرويدية؛ مثل: الإيبوبروفين، الذي يُبطئ التشنج في غضون 30-60 دقيقة.
  • مرخّيات العضلات، يصفها الطبيب للأشخاص الذين يعانون من تشنّجات شديدة الوضوح، ويقتصر استخدامها على 72 ساعة.


الوقاية من تشنّج عضلات الظهر السفلية

تساعد الطرق الآتية في منع الإصابة بتشنجات الظهر، وهي ما يأتي:[٣]

  • تقليل الوزن الزائد، فزيادة الوزن تسبب الضغط على العمود الفقري والمفاصل.
  • الوقوف بشكل مستقيم، وارتداء الأحذية ذات الكعب المنخفض، فهذا يوفّر القوة والاستقرار في أسفل الظهر.
  • المشاركة في نشاط بدني منتظم؛ مثل: تمارين تقوية الظهر والبطن، إذ يساعد ذلك في المحافظة على الحركة والشعور بالراحة.
  • عدم البقاء لوقت طويل في السرير أو المقعد.
  • مراجعة الطبيب قبل البدء في التمارين البدنية.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (4-8-2018), "Back pain"، www.mayoclinic.org, Retrieved 11-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Zawn Villines (4-7-2018), "How do you get rid of a lower back spasm?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-9-2019. Edited.
  3. James Roland (2-2-2018), "Understanding and Treating Lower Back Spasms"، www.healthline.com, Retrieved 11-9-2019. Edited.