علاج عضلات الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٩ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
علاج عضلات الظهر

آلام عضلات الظهر

يعاني كثير من الناس من آلام عضلات الظهر، التي قد تكون بسيطة أو حادة مزمنة؛ وهي ما تعرف بالضغط الخلفي المنخفض، وهو الضغط الكبير على العضلات والأربطة الموجودة في أسفل الظهر، ولأن الأعصاب تمتد من الحبل الشوكي في جميع أنحاء الجسم، يمكن أن يُسبب الإجهاد في أسفل الظهر ألمًا في مناطق أخرى غير الظهر.

ومن أسباب إجهاد الظهر المنخفض، المجهود البدني الشديد، والانحناء مرارًا وتكرارًا، ورفع الأشياء الثقيلة، والحركات الفجائية، والوزن الزائد، والجلوس في وضعيات خاطئة لفترات طويلة، ومن الممكن أن يمتد ألم عضلات الظهر إلى الساقين والأرداف، وتُشخّص إصابات العضلات من خلال بعض الفحوصات، وصور الرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي المحوسب.[١]


علاج عضلات الظهر

هناك عدة علاجات لآلام عضلات الظهر، منها الدوائي ومنها الوقائي، وتختلف نسبة الاستجابة للعلاج باختلاف الأشخاص وحالاتهم الصحية، ومن علاجات آلام العضلات ما يأتي:[٢]

  • المسكنات: تُؤخذ المسكنات في الحالات التي تُعاني ألمًا قويًا، حيث تُخفف هذه المسكنات من الألم لساعات.
  • الأدوية المضادة للالتهابات: وهي متوافرة في الصيدليات وبدون الحاجة لوصفات طبية.
  • أدوية بوصفة طبية: يصف الأطباء للحالات المتقدمة من الألم أدويةً تتدخل في الطريقة التي يفسر بها الدماغ إشارات الألم.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية: وهي مضادات متوفرة في الصيدليات، تُقلل من الالتهابات الغير الستيروئيدية.
  • مرخيات العضلات: إن مرخيات العضلات لا تُؤثر على العضلات مباشرةً، بل تُضعف مستقبلات الألم في الجهاز العصبي المركزي، ولكن هناك عدة آثار جانبية لهذه المرخيات.
  • الثلج: يعدّ الثلج من علاجات العضلات الطبيعية، وذلك من خلال وضع القليل من الثلج على مكان الألم؛ خاصةً في حالات الإصابات.


أسباب ألم عضلات الظهر

هناك عدة أسباب لآلام عضلات الظهر، منها البسيط ومنها ما يحتاج التدخل الطبي الفوري، ومن هذه الأسباب:[٣]

  • التشنجات الخلفية نتيجة لإصابات في العضلات والأوتار والأربطة في الظهر.
  • رفع الأشياء الثقيلة، بالوضعيات الخاطئة.
  • الألعاب الرياضية؛ مثل كرة القدم، والغولف، حيث تسبب هذه الرياضات تشنجات عضلية في الظهر بسبب الحركات السريعة والمفاجئة للظهر.
  • وجود ضعف في عضلات البطن، إذ توفر عضلات البطن دعمًا لعضلات الظهر، وفي حال ضعفها تضعف عضلات الظهر وتسبب ألمًا.
  • وجود التهاب في المفاصل أسفل الظهر أو تمزق في العمود الفقري، وهذه الالتهابات والتمزقات تضغط على الحبل الشوكي الموجود داخل العمود الفقري مسببًا ألمًا في العضلات والعمود الفقري.
  • انتفاخ الأقراص في فقرات العمود الفقري، حيث يسبب هذا ضغطًا على الأعصاب، وبالتالي آلامًا في الظهر.

وتجدر الإشارة في الختام إلى أنّه عند الإصابة بآلام كبيرة في الظهر، لا بد من التوجه إلى الطبيب من أجل التشخيص وتحديد السبب، ويعتمد الطبيب في تشخيصه على صور الأشعة السينية، أوالتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، أو التصوير المقطعي المحوسب (CT)، حيث تكشف هذه الصور أي أضرار في العضلات والأنسجة الرخوة في الظهر، ويسأل الطبيب المريض عدة أسئلة تُساعده في التشخيص؛ مثل شدة الألم، وعدد المرات التي يأتي فيها الألم، وما هي الأدوية التي تخففه.[٣]


المراجع

  1. "Low Back Strain", www.webmd.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  2. Kojo Hamilton, MD, "Pulled Back Muscle Treatment"، www.spine-health.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب James Roland, "Understanding and Treating Lower Back Spasms"، www.healthline.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.