تضخم الكلى عند الجنين الذكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٩ ، ١٠ أكتوبر ٢٠١٩

تضخم الكلى لدى الجنين الذكر

توجد بعض الحالات التي قد يصاب الجنين فيها بـتضخم الكلى، والتي تحدث عندما تتضخم إحدى كليتيه أو كلتيهما؛ذلك بسبب انسداد قناة البول، فمن الطبيعي أن يتدفق البول من الكليتين إلى المثانة عبر أنابيب صغيرة تُسمّى الحالبان، لكن في حال وُجِدَ انسداد معين فيها يعيق تدفق البول، أو كان البول يرتد بشكل عكسي؛ فإنّ الكليتَين تبدآن الانتفاخ، مما يجعل الجنين يصاب بتضخم الكلى،[١] وتصيب هذه الحالة خلال مرحلة الحمل ما نسبته 1 في المئة من الذكور، و 0.5 في المئة من الإناث.[٢]


تشخيص تضخم الكلى لدى الجنين الذكر

تشخيص الإصابة بتضخم الكلى لدى الجنين الذكر يُنفّذ باستخدام واحدة من الطريقتين الأكثر شيوعًا، اللتان هما:[٣]

  • الموجات فوق الصوتية قبل الولادة، حيث استخدام الموجات الصوتية قبل الولادة يكشف عن احتمالية إصابة الجنين بتضخم الكلى، والذي قد يحدث لدى 1 من كل 100 حالة حمل.
  • الموجات فوق الصوتية لفحص مشكلة أخرى، فقد يُجرى فحص الموجات فوق الصوتية لفحص إحدى المشاكل؛ مثل: التهاب المسالك البولية، فيُكشَف عن الإصابة بتضخم الكلى أثناء ذلك، وهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات حال اكتشاف هذه المشكلة، سواء أكان ذلك خلال مرحلة الحمل أم بعدها. وتُعدّ هذه الاختبارات مهمة لأنّ الأطفال المصابين بتضخم الكلى قد توجد لديهم تشوهات أخرى، أو انسداد في المسالك البولية، ويساعد التشخيص والعلاج المبكر لأي مشكلة محتملة في المسالك البولية في تجنب حدوث أيّ التهابات في المسالك البولية، أو تلف دائم في الكلى أو ندوب.


أسباب تضخم الكلى لدى الجنين الذكر

يصاب الجنين الذكر بتضخم الكلى نتيجة العديد من الأسباب، ويُذكَر منها الآتي:[٤]

  • وجود انسداد في أي جزء من المسالك البولية.
  • ارتداد البول للخلف.
  • عدم النضج، الذي يسمح بتمديد الحوض أكثر من الطبيعي.
  • وجود حالب إضافي، هو الأنبوب الذي ينقل البول من الكليتين إلى المثانة.
  • الكلى متعددة الكيسات، هو عيب خلقي يؤدي إلى حدوث توقف في تنفيذ عمل الكلى.


علاج تضخم الكلى لدى الجنين الذكر

لا يحتاج الجنين الذي يُشخَّص مصابًا بتضخم الكلى أثناء الحمل إلى أيّ علاج باستثناء المراقبة المستمرة، أمّا في حال بقي مصابًا بها بعد أن يولد تُجرى العناية به في حضانة خاصة، وقد يُخضَع لفحص الكلى باستخدام الموجات فوق الصوتية قبل أن يُسمح له بالعودة إلى المنزل، وحتى لو كانت نتائج الموجات فوق الصوتية الأولى التي تُجرى له بعد الولادة طبيعية؛ فيتعين عمل صورة أخرى في وقت لاحق للتأكد أنّ التضخم في الكلى قد زال، وقد يطلب الطبيب إجراء اختبارات أخرى لتحديد إذا كان الطفل يعاني من ارتداد أو انسداد، فهذا قد يسبب حدوث مشاكل في أداء وظائف الكلى، والتي تستلزم إجراء عملية جراحة لعلاجها، ويحدث ذلك في حالات نادرة عندما يحدث التضخم خفيفًا، ولا حاجة إلى الجراحة تقريبًا عندما يولد الطفل أولًا، وقد تُجَدوَل العملية بعد نمو الطفل وإجراء اختبارات لقياس مدى شدة المشكلة.[٤]


المراجع

  1. "Hydronephrosis", www.ssmhealth.com, Retrieved 5-10-2019. Edited.
  2. "Antenatal Hydronephrosis", www.stlouischildrens.org, Retrieved 5-10-2019. Edited.
  3. "Prenatal Hydronephrosis", urology.ucsf.edu, Retrieved 5-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Pyelectasis/hydronephrosis", chw.org, Retrieved 5-10-2019. Edited.