اعراض احتباس البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
اعراض احتباس البول

بواسطة د. رشا الزمار

تتمثل مشكلة احتباس البول بعدم قدرة الشخص على تفريغ المثانة بشكل كامل على الرغم من وجود رغبة في التبول. قد تظهر تلك المشكلة فجأة، مترافقة مع أعراض حادة و قد تكون مزمنة. إن الرجال أكثر عُرضة للإصابة من النساء بسبب طول الإحليل (و هي القناة التي يخرج منها البول) و بسبب وجود أعضاء حول الإحليل مثل البروستات، التي قد تسبب الضغط عليه في حال أُصيبت بأي مرض أو تضخم. تزداد احتمالية الإصابة كلما تقدم الإنسان بالعمر. قد تحدث تلك المشكلة مترافقة لأمراض المثانة مثل حصوة المثانة أو التهابها، أو بسبب أي عامل يؤدي إلى انسداد أو تضيق الإحليل أو مشاكل في الأعصاب المحيطة التي تتحكم بعملية التبول. هناك بعض الأدوية التي تؤثر على الجسم و تعمل على احتباس البول مثل أدوية التخدير أو الأدوية المنبهة مثل السودوإفدرين أو أدوية الحساسية و غيرها.

 

ما هي أعراض احتباس البول؟


هناك نوعان من احتباس البول، إما حاداً و تكون أعراضه شديدة و مؤلمة تظهر فجأة، أو أن يكون مزمناً تمتاز أعراضه بأنها أقل ألماً و لكنها تستمر لفترات طويلة و عدم الشعور بالراحة.

من أعراض احتباس البول الحاد:

  • عدم القدرة على التبول.
  • ألم شديد و الرغبة المتكررة بالتبول.
  • ألم و عدم راحة في الجزء السفلي من البطن.
  • شعور بوجود إنتفاخ أسفل البطن.

أما أعراض احتباس البول المزمن فهي:

  • تكرار التبول قد تصل إلى 8 أو 9 مرات في اليوم أو أكثر.
  • شعور مزعج و مؤلم في بداية عملية التبول.
  • خروج البول بصعوبة و بشكل متقطع.
  • الرغبة الدائمة في التبول و عند دخول الحمام لا يخرج البول إلى بكمية قليلة.
  • ألم و شعور بعدم الراحة في منطقة في أسفل البطن.

بعض الأشخاص المصابون باحتباس البول المزمن لا يعانون من أعراض واضحة، و هذا يجعلهم عُرضة لمشاكل صحية مثل التهابات المثانة و المسالك البولية أو غيرها، بسبب بقاء البول داخل المثانة و عدم تخلص الجسم منه.

 

ما هي طرق علاج احتباس البول؟


إن علاج احتباس البول يكون بأكثر من مرحلة. يبدأ الطبيب بعلاج المريض عن طريق إجراء عملية قسطرة بسيطة يتم من خلالها تفريغ المثانة من البول للتخفيف من الألم و لتفادي حدوث التهابات و مضاعفات أخرى.

المرحلة الثانية يقوم الطبيب فيها بإدخال أنبوب أو بالون إلى الإحليل للعمل على توسيعه و بالتالي السماح بخروج البول بطريقة سلسة. قد يكتفي الطبيب بتلك الإجراءات في حال لم يكون هناك أي أمراض أو مشاكل أخرى.

في حال كان المصاب ذكراً، يمكن للطبيب أن يصف أدوية علاج تضخم البروستات مثل الديوتاستيرايد، أو أدوية تساعد على ارتخاء عضلة المثانة و البروستات  مثل الدوكسازوسين و غيرها، للتخفيف من الألم و الضغط على الإحليل. في الحالات المتقدمة قد يحتاج الطبيب إلى إجراء عملية جراحية لإزالة المسبب الذي يعمل على احتباس البول.

 

يمكن الوقاية من الإصابة باحتباس البول عند الرجال بأخذ أدوية علاج تضخم البروستات بانتظام إذا كانت الحالة تستدعي ذلك، و الابتعاد عن أدوية الرشح و الحساسية التي تُصرف بدون وصفة طبية و تسبب تضيق في الأوعية. أما النساء فيمكن لللواتي يعانين من فتق المثانة أو فتق المستقيم ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تقوية عضلات الحوض و المثانة. كما أن تجنب الإمساك باتباع النظام الغذائي الصحي يساعد كثيراً في تجنب الإصابة في احتباس البول.

 

المراجع