حركة الجنين في الشهر السادس من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ٣١ مايو ٢٠٢٠
حركة الجنين في الشهر السادس من الحمل

الشهر السادس من الحمل

يعدّ الشهر السادس، الشهر الأخير من الثلث الثاني للحمل، وتحدث فيه العديد من الأعراض والتغيرات التي تمر بها الأم والطفل على حدٍ سواء، إلى جانب الغثيان وغيرها من أعراض الحمل التي صاحبتها طوال أشهر الحمل الماضية، فقد تعاني الأم في الشهر السادس من الحمل من الاستسقاء الناجم عن احتفاظ الجسم بالسوائل داخل أنسجته لتغذية الأم والجنين، مما يؤدي الى انتفاخ وتورم القدمين والكاحلين.

كما تعاني الأم في هذا الشهر من الإمساك نتيجة التغيّرات الهرمونية، التي تسبب ارتخاء العضلات حول الأمعاء، والضغط الناجم من تزايد حجم الرحم مما يبطّئ من عملية الهضم، وتزداد الشهية لدى النساء في الشهر السادس من الحمل، كما تصبح آلام الظهر والشخير أعراضًا شائعةً في هذه المرحلة من الحمل بالتزامن مع زيادة وزن الجسم والتغيرات الهرمونية.[١]


كيف تكون حركة الجنين في الشهر السادس؟

تحدث العديد من التغيّرات للجنين في الشهر السادس من الحمل، فيصل وزنه الى 660 غرامًا تقريبًا في الأسبوع 25 من الحمل، ويبلغ طوله من أعلى الرأس إلى الكعب 34.6 سنتمترًا، كما تتطور عينيه ليتمكن من إحساس الفرق بين النور والظلام، وقد يفتحهما لأول مرة بحلول الأسبوع 27 تقريبًا،[٢] ويستجيب الطفل للأصوات عن طريق الحركة، أو زيادة الضربات في الشهر السادس من الحمل، وقد تلاحظ الأم حركاتٍ انقباضية في حالة فواق الجنين،[٣]

فعندما يبدأ الطفل في التحرك، لا تشعرالأم بالركلات أو الحركة غالبًا، إلا أنها تتمكن من الشعور بها بوضوح بحلول الشهر السادس وذلك بالتزامن مع زيادة حجم الجنين، إذ تصبح الركلات أكثر قوةً وتكرارًا، كما وتلاحظ الأم ازدياد نشاط حركة جنينها في أوقات معينة من اليوم، عند الجلوس مثلًا، أو بعد النشاط الجسدي أو بعد تناول الطعام، وتسبب ضربات الجنين وركلاته شعورًا بعدم الراحة للحوامل، إلا أنهن يرحبن بهذه الحركات كونها تعني أن الطفل بصحّةٍ جيدة وينمو طبيعيًّا.


ما فوائد حركة الجنين؟

تعزز حركة الجنين، تبعًا لملاحظات رابطة الحمل الأمريكية، الشعور بالترابط والعلاقة الوثيقة بين الأم وطفلها، ومن ناحيةٍ أخرى، يوصي الأطباء النساء الحوامل ببدء حساب ركلات الجنين بعد الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل، إذ يساهم تتبع عادات الركل لدى الجنين في تحديد بعض المشاكل المحتملة، فوفقًا لجمعية الحمل الأمريكية، ينبغي أن تشعر الأم ب 10 حركات كل ساعتين، وقد تشعر بعض النساء بعددٍ أكثر من الركلات، أما في حالة عدم الشعور ب 10 حركات في نهاية الساعتين أو عند تناقص أنماط حركة الطفل تناقصًا ملحوظًا، فينبغي مراجعة الطبيب.[٤]


تغيرات جسم الأم في الشهر السادس من الحمل

يوجد العديد من التغيرات الصحية والنفسية التي تصيب الأم في الشهر السادس من الحمل، ومن أبرز هذه التغيرات ما يأتي:[١]

  • ازدياد وزن الأم وانتفاخ البطن وظهوره، كما يرتفع الرحم لديها بمقدار بوصة أو أكثر فوق البطن، مسببًا الضغط على البطن وبروزه.
  • الشعور بالأرق، وقد يبدأ لدى بعض النساء في الشهر السادس من الحمل، إذ يساهم تكرار الحاجة لاستخدام الحمام، حركة الطفل المتزايدة، التغيرات الهرمونية، وحرقة المعدة، في تصعيب الحصول على نوم هادئ وبالتالي الشعور بالأرق.
  • الشعور بألمٍ عام في الجسم، إذ تشعر الأم بآلام في جسمها تتسبّب في تعبها وإرهاقها مع تقدّم عمل الحمل، ويسمى هذا الألم بألم الرباط المستدير، الذي ينجم عن تزايد حجم الرحم، إذ يؤدي اتساع الرحم الى ضغط وتمدد الأربطة الممتدة من منطقة الحوض إلى البطن، كما يسبب آلامًا أسفل البطن، وقد يستمرّ الألم في أيّ مكان من بضع دقائق إلى عدة ساعات.
  • دوالي الأوردة، يدفع الجسم المزيد من الدم إلى الرحم لتوفير ما يكفي من المواد الغذائية إلى الطفل المتنامي، وقد ينشأ عن هذه العملية بعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها كدوالي الأوردة، وهي أوردة متورّمة تظهر في النصف السفلي من الجسم.
  • الإحساس بالوخز في الأيدي والأرجل، والذي يسبب زيادة تدفق الدم ضغطًا على اليدين والقدمين مما يترك شعورًا بالوخز، ويشيع هذا الشعور عادةً لدى النساء اللواتي يقضين ساعات طويلة على الحاسوب.


تطوّر الجنين في الشهر السادس بالأسابيع

يمتد الشهر السادس من الحمل من الأسبوع الثالث والعشرين إلى الأسبوع السابع والعشرين من الحمل،[٥] ويمكن بيان تطوّر الجنين خلال أسابيع هذا الشهر من الحمل بشيء من التفصيل على النحو الآتي:

  • الأسبوع الثالث والعشرين: يصل طول الجنين إلى حوالي 28 سينتيميترًا، ووزنه إلى حوالي 0.45 كيلوغرامًا، وفي الحقيقة يبدو جلد الجنين مترهلًا خلال هذه المرحلة، كما وتظهر أعضاء الجنين وعظامه من خلال الجلد لقلة تراكم الدهون تحت الجلد، كما ويظهر الجلد بلون وردي نتيجة تطور الأوعية الدموية أسفل منه.[٦]
  • الأسبوع الرابع والعشرين: يصل طول الجنين حوالي 29 سينتيميترًا ووزنه إلى 0.59 كيلوغرامًا خلال هذا الأسبوع، وتجدر الإشارة إلى اكتمال تطوّر وجه الجنين في هذه المرحلة مع ظهور الحواجب، والرموش، والشعر، والذي غالبًا ما يظهر باللون الأبيض، لعدم تكوّن الصبغة بعد.[٧]
  • الأسبوع الخامس والعشرين: يصل وزن الجنين في هذا الأسبوع إلى حوالي 0.68 كيلوغرامًا، بينما يصل طوله إلى حوالي 33 سينتيميترًا، وتبدأ الشعيرات الدموية بالتكوّن خلال هذا الأسبوع تحت الجلد وفي الرئيتين، ويجدر التنويه إلى أنَّ الرئيتين ما زالتا قيد التطوّر عند معظم الأجنة في هذه المرحلة، إذ إن عوامل فعالية السطحية الرئوية لم تتكون بعد، وهي المواد المساعدة على تمدُّد الرئيتين مع الشهيق بعد الولادة.[٨]
  • الأسبوع السادس والعشرين: يبلغ وزن الجنين حوالي 0.91 كيلوغرامًا، في حين يصل طوله إلى حوالي 36 سينيميترًا، وفي هذا الأسبوع تبدأ شبكية عين الجنين بالتطوّر، كما وقد تتحرك بعض الأجنة استجابةً لتسليط الضوء عليها، وتبدأ معظم الأجنة بالاستجابة للأصوات حولها نتيجة تطوّر النشاط الكهربائي للدماغ لديهم.[٩]
  • الأسبوع السابع والعشرين: يبلغ وزن الجنين في هذا الأسبوع حوالي 0.91 كيلوغرامً، بينما يصل طوله لحوالي 37 سينتيميترًا، وتتخذ معظم الأجنة في هذه المرحلة وضعية منحنية بسبَّب صغر حجم الرحم بالنسبة لحجمهم المتنامي، وفي الحقيقة قد يستطيع الجنين تمييز صوت الأم والأب في هذه المرحلة، لذا يُنصَح بالبدء بالغناء والقراءة للجنين، كما وتتطور براعم التذوق لديهم، فيستطيعون تمييز المذاقات المختلفة لطعام الأم في هذه المرحلة، كما وقد يستجيب بعضهم بالفواق لتناول الأطعمة المبهرة والحارة.[١٠]


تغذية الحامل في الشهر السادس من الحمل

يوجد عدد من الأطعمة التي يجدر بالحامل أن تضيفها إلى نظامها الغذائي بحلول الشهر السادس من الحمل، ومن هذه الأطعمة ما يلي[١١]:

  • الخضراوات والفواكه، والحبوب المدعّمة، مثل؛ العدس والسبانخ والخس والفاصوليا، إذ يجب تناول ما لا يقلّ عن 1000 ملغ من الكالسيوم، و400 ميكروغرام من حمض الفوليك في فترة الحمل.
  • إضافة الأطعمة الغنية بفيتامين أ، مثل البطاطا الحلوة، والجزر، والحليب.
  • تناول الأسماك الدهنية، مثل السلمون والحليب المدعّم بفيتامين د.
  • إدراج الحمضيات والفراولة، والطماطم، والبروكلي، إلى النظام الغذائي، فهي مصادر ممتازة لفينامين ج، إذ يوصى باستهلاك يومي له بما يُقارِب 85 ملغ.


المراجع

  1. ^ أ ب Manickarasi Mathavan (18-7-2018), " 6Months Pregnant - Symptoms, Baby Development, Tips and Body Changes "، www.momjunction.com, Retrieved 14-11-2018.
  2. "Fetal ultrasound - 6 months", www.babycentre.co.uk, Retrieved 14-11-2018.
  3. "The Second Trimester: Your Baby's Growth and Development in Middle Pregnancy", www.webmd.com,9-9-2018، Retrieved 14-11-2018.
  4. Sara Ipatenco (17-4-2015), "The Frequency of a Baby's Kicks in the Womb at Six Months Pregnant"، www.livestrong.com, Retrieved 14-11-2018.
  5. "How Many Weeks, Months and Trimesters in a Pregnancy?", whattoexpect,24-9-2018، Retrieved 11-12-2019. Edited.
  6. "23 Weeks Pregnant", whattoexpect, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  7. "24 Weeks Pregnant", whattoexpect, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  8. "25 Weeks Pregnant", whattoexpect, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  9. "26 Weeks Pregnant", whattoexpect, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  10. "27 Weeks Pregnant", whattoexpect, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  11. "6 Months Pregnant: Symptoms, Baby Development And Diet Tips", www.momjunction.com, Retrieved 31-05-2020. Edited.