حساسية الثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٤ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠

حساسية الثدي

يُوصف الثدي بأنّه هياكل معقدة تتغير نتيجة التحولات الهرمونية التي تحدث بسبب الدورة الشهرية أو الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو الشيخوخة، كما أنّ الكثيرين يُعانون من حساسية الثدي، التي تُعدّ أحد الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالألم، ويُعدّ تعرض الثدي للحساسية غير مؤذٍ، ولكنّ الحساسية قد تدلّ على حالة مرضية، ومن ناحية أخرى قد تكون الحساسية مفيدة؛ إذ قد تزيد من المتعة أثناء ممارسة الجنس، وتحفيز النساء على حماية الثديين، بينما قد يصبح أحد الثديين حساسًا أكثر من الآخر، وهذا ما يسب القلق، بالتالي يدلّ على وجود مشكلة صحية.[١]


أسباب حساسية الثدي

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حساسية الثدي، وهي على النحو التالي:[٢]

  • أحد الأسباب التي؛ هي حمالات الصدر غير المناسبة، قد تؤدي إلى حساسية الثدي؛ إذ إنّها مسؤولة عن توفير الدعم لأنسجة الثدي الدهنية الثقيلة، بينما قد لا توفر حمالات الصدر الكبيرة جدًا أو القديمة جدًا الدعم المناسب للثدي، بالإضافة إلى أنّ ارتداء حمالات صدر صغيرة أو ضيقة، قد يسبب الضغط على الثديين، ممّا قد يسبب الحساسية للثديين.
  • إنّ تعرض عضلات الصدر التي توجد تحت الثديين وحولها، إلى الإجهاد العضلي أو الضغط، يُسبب الشعور بالألم الذي قد يأتي من داخل الصدر، وهي التي قد تسبب الحساسية للثدي.
  • إن تعرض الثديين لكدمة أو عثرة قد يسبب حساسيتهما؛ إذ إنّ صدمها بشيء ما أو إمساكهما بشدة أو غيرها من الأمور، قد يُسبب الحساسية.
  • إنّ التغيرات الهرمونية الناتجة عن الدروة الشهرية، قد تُسبب حساسية الثدي، والألم فيهما؛ لأنّ الدورة الشهرية قد تسبب تقلبات في هرموني الإستروجين والبروجسترون، كما أنّهما يتقلبان طوال الشهر، مسببان كثيرًا من التغيرات في الجسم والعقل، بالتالي فإنّهما قد يغيران حجم القنوات وعددها، وغدد الحليب في الثديين، ممّا قد يُسبب حساسية الثدي، بسبب تضخمهما واحتفاظهما بالماء.
  • عندما تحمل المرأة لأول مرة؛ فإنّ جسمها يمر بالعديد من التغيرات الهرمونية، التي تُشجع الجسم على التحول استعدادًا للحفاظ على الحمل، بالتالي فإنّ المرأة تُلاحظ انتفاخ ثدييها خلال الأسابيع الأولى، بالإضافة إلى أعراض أخرى تظهر في بداية الحمل، وهي على النحو التالي:
    • غياب الدورة الشهرية.
    • الشعور بالغثيان مع القيء أو دونه.
    • التبول أكثر من المعتاد.
    • الإصابة بالإعياء، والإصابة بالإمساك والحرقة.


تورم الثدي

يحدث تورم الثدي كرد فعل للعدوى أو لأسباب أخرى مثل؛ تراكم السوائل في أنسجة الثدي، كما يُمكن أن يحدث تورم الثدي نتيجةً للإصابة بسرطان الثدي، خاصةً سرطان الثدي المعروف بسرطان الثدي الالتهابي، بالتالي قد تظهر العديد من الأعراض منها؛ الألم، والطراوة، واحمرار الثدي، والحرارة أيضًا، بالإضافة إلى أنّ تورم الثدي، قد يكون بسبب وذمة لمفية أو تراكم السائل اللمفاوي في الأنسجة؛ إذ يُمكن أن يحدث ذلك نتيجة انسداد النظام اللمفاوي، مثل؛ العقد اللمفاوية الموجودة في الإبط، بينما عندما يلتهب الثدي يُسبب تورمًا للثدي، بالإضافة إلى أنّ خروج الخراجات من الثدي، يُسبب تورم الثدي، كما يُسبب انسداد قنوات الحليب، وسرطان قنوات الحليب، وورم الغدة الليفية، والتغيرات الهرمونية، والرضاعة، وغيرها، تورم الثدي.[٣]


المراجع

  1. Zawn Villines (13-3-2019), "What can cause a sensitive breast?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. Debra Rose Wilson (2-12-2017), "What Causes Sensitive Breasts and How Is It Treated?"، www.healthline.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  3. "Swollen Breast: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com,10-9-2019، Retrieved 2-10-2019. Edited.