تورم ثدي الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٩ ، ٢٥ مارس ٢٠١٩
تورم ثدي الطفل

تورم الثدي لدى الأطفال

سن البلوغ تظهر فيه السمات الجنسية الثانوية؛ مثل: زيادة حجم الثدي، ونمو شعر العانة، وتحت الإبط، ونزول الحيض لدى الإناث، أو زيادة حجم القضيب والخصيتين، ونمو شعر العانة وتحت الإبط، ونمو الكتلة العضلية، ونمو شعر الوجه، وخشونة الصوت لدى الذكور، ويكون متوسط سن البلوغ لدى الإناث من 8-12 سنة وفي الذكور من 9-14 سنة، وتُعدّ زيادة حجم الثدي أو تورمها لدى الأطفال أمرًا غير طبيعي فقد يحدث في الإناث قبل سن البلوغ في ما يُعرف بتطور النهد المبكر، أو يحدث في الذكور في الصغر أو عمر البلوغ، ويُعرف بالتثدي. وقد يحدث تورم الثدي لدى الرضع من كلا الجنسين بعد الولادة بوقت قصير نتيجة انتقال هرمونات الأم إليهم خلال مدة الحمل، وقد يتورم ثدي الطفل بسبب وجود كتلة في داخله أو ورم، وهو أمر نادر جدًا.[١]


تطور النهد المبكر

زيادة حجم الثدي لدى الإناث قبل الوصول إلى سن البلوغ؛ أي في أي وقت منذ الولادة حتى عمر ست سنوات أمر غير ضار طالما لا يصاحبه أي اضطراب آخر، وغالبًا يكون مؤقتًا فيقل حجمه تدريجيًا قبل سن البلوغ. وسبب تطور نهدَي البنت مبكرًا غير معروف، لكنه ينتج غالبًا من تناول دواء معين أو حبوب منع الحمل الخاصة بالأم عن طريق الخطأ. وقد يزداد حجم الثديين أو إحداهما فقط دون ظهور أية أعراض أخرى للبلوغ، وقريبًا ما يتوقف الثدي عن النمو ويقل حجمها تدريجيًا لكن تستغرق سنوات حتى يعود حجمها إلى الطبيعي. ولا يسبب تطور النهد المبكر أية تعقيدات للبنت، وأحيانًا يكون مجرد علامة على أنها تصل إلى سن البلوغ مبكرًا.[١]


التثدي لدى الذكور

هو نمو حجم الثدي وزيادته لدى الذكور في أي عمر وقرب سن البلوغ خاصةً، ويختفي من تلقاء نفسه خلال عامين أو ثلاثة. ويصيب كلا الثديين لكن أحيانًا يصيب ثديًا واحدة فقط، وينتج من:[٢]

  • انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون عن مستوى هرمون الأستروجين.
  • السمنة المفرطة، مما يزيد تحويل هرمون التستوستيرون إلى هرمون الأستروجين.
  • في حالات نادرة يكون السبب وجود أورام في الخصية مفرزة لهرمون الأستروجين، أو الإصابة بأمراض الكبد، أو متلازمة كلينفلتر، أوو ورم برولاكتيني، أو متلازمة الاستئناث الخصوي، أو الإصابة بورم عصبي ليفي من النوع الأول.
  • يسبب تناول الماريجوانا، والمنشطات الأندروجينية، والكورتيكوستيرويد، والسيميتيدين، والديجيتاليس، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات في تحفيز التثدي لدى الذكور.


تورم الثدي لدى الرضع

يصيب تورم الثدي 70% من الرضع في اليوم الثالث بعد الولادة ويكون صلبًا أو لينًا، وفي 5-20% من الحالات يصاحب التورم إفراز الحليب من الثدي مدة أسبوعين ويطلق عليه اسم حليب الساحرة. ويحدث هذا التورم نتيجة انتقال هرمونات الأم الأنثوية المرتفعة خلال مدة الحمل عبر المشيمة إلى الدورة الدموية الخاصة بالجنين، مما يسبب تضخم الثدي لدى كلا الجنسين إضافة إلى تضخم المهبل لدى الإناث، ومع قرب موعد الولادة يقل لدى الأم مستوى هرمون الأستروجين، ويرتفع هرمون البرولاكتين المعروف بهرمون الحليب، مما يسبب إفراز الحليب من الثدي المتضخم للرضيع.

تورم الثدي لدى الرضع لا يحتاج إلى أي علاج بل يختفي من تلقاء نفسه خلال أسبوعين؛ نتيجة تكسر الهرمونات في جسم الطفل وانخفاض مستواها تدريجيًا، ويجب الامتناع تمامًا عن عصر الثدي وإخراج الحليب منها؛ لأن هذا يحفز إفراز مئات الأضعاف من الحليب، ويجب فقط متابعة الثدي دون أي تدخل. وقد لا يخرج الحليب رغم تكونه داخل ثدي بعض الأطفال؛ نتيجة غياب الهرمون المسؤول عن تحفيز خروج الحليب؛ أو نتيجة انسداد القنوات اللبنية، مما يسبب تراكم الحليب داخل الثدي مكونًا قيلة لبنية قد يصيبها ميكروب مسببًا عدوى في الثدي، والتهابها في 25% من الحالات، وتصاحب الالتهاب أعراض؛ مثل: احمرار، وألم، وخروج إفرازات من الثدي مع ارتفاع درجة حرارة الجسم. وبعض الحالات قد تُطوَّر حتى يكوّن خراج يحتاج التدخل الطبي في علاجه سواء بتصريفه باستخدام إبرة أو التدخل الجراحي لتنظيفه مع وصف المضادات الحيوية.[٣][٤]


أورام الثدي لدى الأطفال

يسبب ظهور أية كتلة بثدي الأطفال ذعرًا وقلقًا للأهل نتيجة انتشار الوعي بسرطان الثدي، لكن لحسن الحظ سرطان الثدي نادرًا ما يصيب الأشخاص أقل من عشرين عامًا فنسبة الإصابة به لا تتخطى 0.1%، لكن ذلك لا يعني إهمال ظهور أية كتل في ثدي الطفل واللجوء إلى الطبيب عند ظهور أي منها لفحصها باستخدام الموجات الصوتية، للكشف عما إذا كانت مجرد كيس يحتاج تصريفًا أو ورمًا غديًا ليفيًا. وأي إجراء جراحي يطبّق على الثدي في الإناث يجب أن يجرى بمنتهى الحذر لتجنب حدوث ضرر أو آثار جانبية تؤثر في تطور نمو الثدي الطبيعي في المستقبل، كما يجب تعليم كل الإناث كيفية الفحص الذاتي الدوري للثدي فور نموها، وبدء دورتها الشهرية لتكون عادة صحية تعتاد عليها طوال العمر.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Sally Robertson (2019-2-27), "Premature Breast Enlargement (Premature Thelarche)"، news-medical, Retrieved 2019-3-5.
  2. "Abnormal Breast Growth in Boys & Girls", healthychildren,2016-2-1، Retrieved 2019-3-5.
  3. Renee A. Alli (2017-6-13), "Breast Lumps in Your Newborn Baby"، webmd, Retrieved 2019-3-5.
  4. Liji Thomas (2019-2-27), "Swollen Breasts in Newborns"، news-medical, Retrieved 2019-3-5.
  5. Ellen M. Chung, Regino Cube, Gregory J. Hall (2009-5-1), "Breast Masses in Children and Adolescents"، rsna, Retrieved 2019-3-5.