علامات البلوغ عند البنات

علامات البلوغ عند البنات
علامات البلوغ عند البنات

البلوغ

يُعرَف البلوغ بأنه الفترة التي يحدث فيها نضج للأعضاء الجنسية، وعادةً يكون في الفترة العمرية بين 10-14 عامًا، ويحدث عدد من التغيرات الفيزيائية إذ تلاحظ الفتاة بروز الثديين، ووجود شعر في منطقة العانة أو تحت الإبط، ويبدأ نزول الطمث عنها في مرحلة البلوغ[١]، ويحدث ازديادٌ سريع في الطول خلال هذه الفترة ويستمرّ لمدة تتراوح بين عامين إلى ثلاثة أعوام، كما يظهر على الفتيات عدد من المشاكل والتغيّرات، مثل: تقلّب المزاج، أو ظهور حبّ الشباب، وعلى الأهل التعامل بصبر وحكمة من أبنائهم في مرحلة البلوغ، وإرشادهم في هذه الرحلة.[٢]


علامات البلوغ عند البنات

يوجد العديد من التغيّرات التي تحدث للأنثى في مرحلة البلوغ، ومنها ما يلي:[٣]

  • زيادة الوزن والطول: تنمو البنات بصورة أسرع قبل ستة أشهر من نزول أول دورة شهرية لها، ويزداد طول الأطراف أسرع من الجذع، كما يُلاحظ ازدياد الوزن في مرحلة البلوغ. وتجدر الإشارة إلى ضرورة متابعة الطبيب من أجل التأكد من أنّ قياس الطول والوزن ضمن الوضع الطبيعي للنموّ، وفي حال حدوث زيادة سريعة في الوزن تُنصح الفتاة بممارسة الرياضة، واستبدال الوجبات السريعة بالخضار والفواكه.
  • بروز الثدي: يُعدّ بروز الثدي من العلامات المبكرة للبلوغ عند البنات، ويختلف من فتاة إلى أخرى؛ إذ قد يبرز الثدي عند بعض البنات في سنّ التاسعة في حين قد يتأخّر عند فتاة أخرى.
  • ظهور شعر العانة: يُعدّ ظهور شعر العانة عند بعض البنات من أولى علامات البلوغ، كما قد يكون بروز الثديين عند فتيات أُخريات هو العلامة الأولى، ويزداد في مرحلة البلوغ الشعر الموجود على الذراعين، والساقين، وكذلك تحت الإبط، ومنطقة العانة. ويجدر التنبيه إلى ضرورة إرشاد الفتيات حول طرق إزالة الشعر السريعة والفعّالة والآمنة.
  • الدورة الشهرية: تحدث الدورة الشهرية عند أغلب البنات بعد فترة قصيرة من بروز الثديين، وتحدث لأول مرة في الفترة العمرية بين بين 12عامًا أو 13 عامًا، وقد تحدث في سنّ أصغر أو أكبر، فينزل الدم بغزارة لمدّة يومين أو ثلاثة أيام، ثمّ يكون النزف قليلًا لمدّة تتراوح بين يومين إلى أربعة أيام. ويجدر التنبيه إلى ضرورة إرشاد الفتيات من قِبَل الأمهات حول التعامل مع الدورة الشهرية.
  • التقلّصات أو التشنّجات المصاحبة للدورة الشهرية: يزداد إنتاج بعض الهرمونات أثناء الدورة الشهرية، مما يؤدي إلى انقباض عضلات الرّحم، بالتالي حدوث التقلّصات، ويمكن استخدام العديد من المسكّنات لتخفيف آلام الدورة الشهرية، مثل: الأيبوبروفين، أو الأسيتامينوفين، أو الكمّادات الساخنة التي توضع على البطن، كما تُلاحَظ العديد من الأعراض أثناء الدورة الشهرية، منها ما يلي:
  • التقلّبات المزاجية عند البنات: يؤدي اندفاع الهرمونات أثناء البلوغ إلى تقلّب المزاج، خصوصًا قبل نزول الدورة الشهرية، وتسمّى هذه الحالة متلازمة سابقة للحيض، والتي تسبب صعوبةً في النوم، أو القلق، أو حدّة الطبع، أو الرغبة الشديدة بتناول الطعام، أو احتباس السوائل، وتختفي هذه الأعراض عند بدء نزول الدورة الشهرية، وتُساعد ممارسة الرياضة في التخفيف من تقلّب المزاج أثناء فترة المتلازمة السابقة للحيض.


تعامل الوالدين مع البلوغ

تعدّ مرحلة البلوغ من المراحل المهمة للفتاة ووالديها، إذ تحدث فيها تغيرات فيزيائية وهرمونية تؤدي إلى حدوث تغيرات عاطفية، فيلاحظ الوالدان تقلّب مزاج في مرحلة البلوغ، لذا يجب تفهّم هذه التغيرات والتعامل معها بصبر وحكمة، وإرشاد الفتيات إلى أنّ هذه التغيرات الفيزيائية طبيعية من أجل النمو ولا تستدعي القلق، فقد تنزعج الفتيات في مرحلة البلوغ من ظهور حبّ الشباب، أو من ظهور رائحة للجسم، وللتعامل مع هذه المشاكل يمكن اتباع ما يلي:[٢]

  • حبّ الشباب: يمكن علاج ظهور حبّ الشباب بتنظيف المنطقة المصابة بانتظام باستخدام أنوع الصابون المخففة أو اللطيفة على الجلد، كما يوجد العديد من الكريمات والمراهم الموضعية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج هذه الحالة. وتجدر الإشارة إلى أنّ مشكلة حبّ الشباب تظهر لدى الفتيات في مرحلة البلوغ بسبب تغيّر الهرمونات، والذي يؤدي إلى تراكم الزيوت على الجلد وانسداد المسامات، وقد تظهر الحبوب على الوجه، والظهر، والصدر.
  • رائحة العرق: تلاحظ الفتيات في مرحلة البلوغ انبعاث رائحة للعرق بسبب تطوّر الغدد العرقية في مرحلة البلوغ، وعلى الأهل إرشادهن حول الاستحمام بانتظام، واستخدام مزيلات الروائح.


مراحل بلوغ البنت

تبدأ مرحلة البلوغ عند الفتيات بإفرار هرمونات تُحفّز المبايض التي تحتوي على البويضات منذ الولادة لإنتاج هرمون يُدعى الإستروجين، والذي يهُيئ جسم الفتاة لتبدأ دورتها الشهرية، فيصبح جسمها قادرًا على الحمل في ما بعد.[٤] وتتمثّل مرحلة البلوغ عند الأنثى بخمس مراحل، تدعى مراحل تانر، يمكن توضيحها على النحو الآتي[٥][٦]:

  • المرحلة الأولى: تمتد هذه الفترة من الولادة إلى سن الثامنة تقريبًا، وتصف هذه المرحلة المظهر الخارجي للأنثى قبل أي علامة من علامات البلوغ، وفي نهايتها يبدأ الدماغ بإرسال إشارات إلى الجسم ليتهيأ للتغيرات، فتبدأ غدة تحت المهاد بإطلاق هرمون مطلق لموجهة الغدد التناسلية، والذي بدوره ينتقل إلى الغدة النخامية ليُحفزها فتُنتج هرمون اللوتين، والهرمون المُنشط للحوصلة، ولا تحدث في هذه المرحلة أي تغيرات جسدية.
  • المرحلة الثانية: تمتد هذه المرحلة من سن الثامنة إلى سنّ الثالثة عشرة، وتبدأ فيها التغيرات الجسدية بالظهور، إذ تُرسل الهرمونات إشاراتها في الجسم ليبدأ التغير، وأول دليل مرئي على البلوغ عند الفتيات هو الثدي؛ إذ تتشكّل كتلة تحت إحدى الحلمتين أو كلتيهما تُسمى براعم الثدي، والتي قد تسبب الحكة أو الألم في حال الضغط عليها، ثم تبدأ المنطقة البنية المحيطة بالحلمة بالتوسع وقد يُصبح لونها أغمق، ويبدأ الرحم في هذه المرحلة بالتوسع ليصبح حجمه أكبر، ويبدأ شعر العانة بالظهور.
  • المرحلة الثالثة: تبدأ هذه المرحلة بعد سن الثانية عشرة وتكون تغيراتها أوضح؛ فيزداد نمو براعم الثدي، ويصبح شعر العانة أكثر سماكةً ويتجعد، ويبدأ شعر الإبط بالظهور، وتصبح البشرة دهنيةً أكثر، وقد يبدأ حب الشباب بالظهور على الوجه أو الظهر، ويزداد معدل الطول بمعدل 3.2 إنش سنويًّا، وتبدأ الدهون بالتراكم في منطقتي الأفخاذ والأرداف.
  • المرحلة الرابعة: تبدأ هذه المرحلة بعد سن الثالثة عشرة، وتنتهي مرحلة تبرعم الصدر فيها ليصبح مكتمل النمو تقريبًا، ويصبح شعر العانة أكثر خشونةً، ويزداد الطول بمعدل 2-3 إنش سنويًّا، وتحدث الدورة الشهرية لأول مرة.
  • المرحلة الخامسة: تحدث هذه الفترة في سنّ الخامسة عشرة، ويكون فيها الصدر تقريبًا وصل إلى الحجم والشكل النهائي، ويبدأ شعر العانة بالوصول إلى المنطقة الداخلية من الأفخاذ، ويكتمل نمو الأعضاء التناسلية لتصبح الأنثى قادرةً على الحمل والإنجاب، وتنتظم الدورة الشهرية بعد ستة شهور إلى سنة.


أسباب تأخر البلوغ عند البنات

قد يتأخر البلوغ بعض الفتيات، فمثلًا قد لا تلاحظ الفتاة بروز الثديين لديها في سنّ 13 عامًا، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تأخّر البلوغ، منها ما يلي:[٧]

  • نقص في الهرمونات: تُفرز الغدة النّخامية بعض الهرمونات، مثل: الهرمون المحفّز للجريب، والهرمون الملوتن، إذ يتحكمان بالمبيضين في جسم الانثى، ويؤدي وجود نقص في هذه الهرمونات إلى تأخر البلوغ.
  • نقص في دهون الجسم: يحدث تأخر البلوغ لدى بعض الفتيات بسبب نفص كمية الدهون في الجسم، وذلك لعدّة أسباب، منها ما يلي:
    • الإفراط في ممارسة الرياضة، مثل: رقص الباليه، أو عند المتسابقات المحترفات في السباحة.
    • الإصابة ببعض الحالات المَرَضية المزمنة، مثل: مرض الكلى المزمن، أو التليف الكيسي.
  • اتباع حميات غذائية قاسية: يؤدي اتباع حميات غذائية قاسية إلى نقص الدهون في الجسم، كما تسبب بعض اضطرابات الأكل نقص الدّهون، مثل فقدان الشهية للطعام.
  • قصور المبيض الأولي: يحدث قصور المبيض الأولي عندما لا يتطور المبيض بصورة طبيعية أو عند التعرّض لتلف فيه، ومن أسباب الإصابة بهذه الحالة ما يلي:
    • متلازمة تيرنر، تُعدّ هذه المتلازمة من المشاكل الخَلقية التي تظهر عند الفتاة منذ ولادتها، حيث يكون أحد كروموسومي X لدى الفتاة مفقودًا، وتعاني المصابة بها من قصر الطول مقارنةً بعمرها، وانحناء الذراعين إلى الخارج عند مدّهما وارتفاع سقف الحلق وتضيّقه، ويتم تشخيص الإصابة بمتلازمة تيرنر عادةً قبل سنّ 13 عامًا.
    • العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي؛ إذ يؤدي التعرّض للعلاج الإشعاعي إلى تلف المبايض، وكذلك علاج بعض أنواع السرطان بالعلاج الكيميائي.
  • أمراض المناعة الذاتية: تؤدي الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية إلى تلف المبايض، إذ يهاجم جهاز المناعة أنسجة المبيض ويتلفها.


المراجع

  1. "Puberty ", medlineplus.gov, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The Stages of Puberty: Development in Girls and Boys", www.healthline.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  3. "Girls and Puberty", teens.webmd.com. Edited.
  4. Steven Dowshen (2015-10-1), "All About Puberty"، kidshealth, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  5. Rena Goldman (2018-8-23), "The Stages of Puberty: Development in Girls and Boys"، healthline, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  6. "Puberty: Is Your Daughter On Track, Ahead or Behind?", health.clevelandclinic,2017-12-18، Retrieved 2019-11-26. Edited.
  7. "Delayed Puberty", www.rileychildrens.org, Retrieved 30-10-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

688 مشاهدة