علامات البلوغ عند البنات

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

تعتبر فترة البلوغ من الفترات الإنتقالية بحياة الفتاه والشاب، حيث يتغير شكل الجسم بها من مرحلة الطفولة لشكل أكثر نضوجاَ وشبابا، ويحدث خلالها نمو واضح وملحوظ للعظام والعضلات وبالتالي تغير كلي بشكل وحجم الجسم ويصبح الشاب أو الفتاه أكثر نضوجاً، وباللجوء للحديث عن فترة البلوغ للفتاه فغن الفتاه تمر بمجموعة من التغيرات الفسيولوجية وتغيرات هرمونية والنفسية والإجتماعية مما قد تسبب بعض الإضطرابات وتقلبات بالمزاج والقلق، فما هي علامات بلوغ عند البنات؟ ومتى تحدث؟ وما هي التغيرات التي تحدث أثر البلوغ؟ وكيف يمكن تقليل أثارها الجانبيه؟

علامات البلوغ عند الفتاه:


يبدأ سن البلوغ لدى البنات من سن 12 – 15 عام ويعتبر البلوغ قبل عمر 12 عام مبكر وخلال هذه الفتره تتعرض الفتاه لمجموعة من التغيرات التي تعتبر مؤشر واضح على البلوغ ومن هذه المؤشرات:

- بدء نمو الثديين، حيث يبدا ثدي الفتاه بالنمو ليتغير شكل جسدها ويصبح أكثر نضوجاً.

- توسع عظام الحوض نظراً لحدوث الدورة الشهرية وبذلك يتهيأ جسم الفتاه للحمل والإنجاب.

- نمو شعر تحت الإبط وعلى العانه.

- حدوث الدورة الشهرية والتي تعتبر المؤشر الواضح على بلوغ الفتاه، وتحدث الدورة الشهرية نتيجة لحدوث مرحلة انتقالية بجسم الفتاه مما يؤدي إلى حدوث تفاعلات هرمونية مسؤولة عن حدوث الدورة الشهرية والي تستمر لمدة تتراوح بين 3 إلى 7 أيام من كل شهر، وتتعرض الفتاه خصوصا عند حدوث الدورة لأول مرة لآلام شديدة بسبب إنفصال الغشاء المخاطي المبطن لجدار الرحم ونزول الدم، كما يحدث قبل الدورة الشهرية إنتفاخ بالثديين والبطن مصاحباَ الألم.

- زيادة نعومة الصوت: حيث أنه عند بلوغ الفتاه تصبح أكثر نضوجاَ ليبدأ صوتها بالتغير من الطابع الطفولي لصوت أكثر نعومه.

- ظهور حب الشباب في الوجه وأحيانا الاكتاف والظهر وذلك نتيجة للتغيرات الفسيلوجية والهرمونية التي يتعرض لها الجسم خلال هذه الفتره.

- أحيانا قد يحدث زيادة في الوزن، وتصبح الفتاه أكثر ميلاً لناول الحلويات والشوكلاته.

يتوجب على الأباء وخصوصا الامهات ان تكون أكثر قربا للفتايات خلال مرحلة البلوغ والنضج، حيث أن هذه المرحلة تنطوي على العديد من التغيرات الفسيولوجية والنفسية للفتاه لكونها مرحلة اننتقالية وتعتبر حساسة أيضاً، فاثناء فترة البلوغ  تصبح الفتاه أكثر مزاجية وحادة الطبع أحياناً وفي بعض الحالات قد يحدث إكتئاب، عوضاً عن حدوث الصداع والأرم وألم في الظهر والبطن بسبب الدورة الشهرية، لذا يجب الحرص على متابعة الفتايات خلال هذه المرحلة الإنتقالية الحرجة للتغلب على أثارها السلبية ومعالجتها بالشكل الصحيح، ومن الأمور المهمه التي تساعد على التخفيف من حدة هذه المرحله أخذ قسط كافي من الراحة وممارسة الرياضة لتجنب زيادة الوزن والمحافظه على النظافة الشخصية خصوصاً أثناء الدورة الشهرية تجنباً لحدوث إلتهابات مهبلية، وعلى الأهل مراعاة الفتاه خلال هذه المرحلة لكونها نطوي على عدة تغيرات.

ينصح خلال فترة البلوغ بأخذ المسكنات اللازمه للتقليل من الالام الدورة الشهرية والتخفيف من حدتها، وفي حال تعرضت الفتاه لنوع من الإكتئاب فيجب مراجعة الطبيب لمعرفة إذا ما كانت قد تحتاج لمضادات الإكتئاب والقلق والتوتر النفسي التي تسببه هذه الفتره، ويجب التنويه لضرورة مراجعة الطبيب المختص في حال تأخر ظهور علامات البلوغ لمعرفة السبب ومعالجته في حال كان هناك مشاكل معينة..