علامات الثدي السليم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٨
علامات الثدي السليم

 

 

يحتل سرطان الثدي المرتبة الثانية في التسبب بأكبر نسبة من الوفيات بين النساء، وللأسف لا زالت ثقافة الفحص الدوري غير متأصلة في مجتماعتنا، وعلى الرغم من خطورته لا نلقي لها بالاً؛ فالفحص المبكر من شأنه تشخيص المرض في بدايته والبدء بالعلاج قبل أن ينتشر بشكل كبير بحيث تصعب السيطرة عليه، ويكون قد تمكن من خلايا الجسم، وتصبح الحالة مصنفة تحت خانة الميئوس من شفائها وتعطى المريضة فقط مسكنات لتحمل الألم في انتظار القدر المحتوم. وحديثًا أثبتت الدراسات أن الفحص السنوي الدوري لم يعد كافيًا لكشف المرض في بدايته، وأصبح من الضروري إجراء الفحص الذاتي في المنزل شهريًا لاكتشاف الأورام الصغيرة في بدايتها لعلاجها بوقت مبكر.  

بضع دقائق من وقتك لن تكلفكِ الكثير، بضع دقائق كافية أن تجنبكِ هذا المرض المميت، وتقيكِ شره، حيث يعتبر الوقت المثالي للفحص الذاتي بعد الدورة الشهرية، وفي حال وصلت المرأة لسن انقطاع الطمث يفضل أن يكون الفحص في التاريخ لنهاية الحيض من كل شهر نفسه، وطريقة الفحص الذاتي بالطرق الثلاث التالية:


  • ضعي ذراعيك جانبًا، ثم ارفعيهما فوق الرأس، قومي بالضغط على قبضة اليدين بشدة حتى تنقبض عضلات الثديين، والتأكد من خلوها من أية أورام أو تكتلات.

• قومي أثناء الاستحمام بتلمس الثدي بحركات دائرية مع الضغط الخفيف، بحركات طولية رأسية باتجاه الحلمة.

• استلقي على ظهرك في السرير، مع وضع وسادة تحت كتف الثدي الذي ستجري له الفحص، مثلاً ضعي الوسادة تحت الكتف الأيمن، وارفعي يدكِ اليمنى وضعيها تحت رأسكِ، وباليد اليسرى قومي بفحص الثدي الأيمن بحركات دائرية طولية من بداية الثدي وصولا للحلمة.  

يصنف الأطباء سرطان الثدي سرطان الثدي على أربعة مراحل حسب حجم الكتلة أو الورم، ففي المرحلة الأولى يكون حجم الورم أقل من 2 سم، ولا يكون أي ورم تحت الإبطين، في المرحلة الثانية يبدأ المرض بالانتشار ويصيب الغدد اللمفاوية فتظهر الأورام تحت الإبطين ويكون حجم الأورام يتراوح ما بين أكبر من 2 سم وأقل من 5 سم. وبالتدرج وصولاً للمرحلة الثالثة يكون حجم الورم أكبر من 5 سم، ويكون قد زاد انتشاره في الأعضاء المحيطة في الثدي، المرحلة الرابعة من المرض تتميز بانتشاره في أجزاء متفرقة من الجسم سواء كانت حجم الأورام صغير أو كبير. ومن أهم الأعراض التي تدلل على وجود أورام سرطانية في الثدي ما يلي:


  • سماكة ثدي واحد ويمكن تحسسها باليد من خلال الفحص الذاتي، وتكون في أغلبها غير مؤلمة، وأحيانًا تكون مصحوبة بأوجاع عند لمسها. وعادة تظهر العلامات في ثدي واحد مما يغير من شكله مقارنة مع الثدي الآخر.

• حكة في الجلد واحمرار منطقة الحلمة مع زيادة سمكها وقساوتها.

• إفرازات صفراء أو خضراء اللون أو شفافة تخرج من الحلمة، وفي حالة كانت المرأة مرضعة يخرج الحليب مع الإفرازات ممزوجا بالدم.

• إحساس بشعور يشبه الحرق في الثدي والحلمة.

• تجعد جلد الثدي حتى يصبح يشبه قشرة البرتقالة.

• في مراحل متقدمة تظهر دمامل وقروح تكون مصحوبة بآلام حادة.

• الغثيان المصحوب بالتقيؤ، مع التناوب على الإمساك والإسهال.

• الأرق وقلة النوم والتعب لأدنى مجهود.

• صعوبة في التنفس وسعال مزمن، وهذا يعني أن الأورام انتقلت للرئتين.