متلازمة ما قبل الحيض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
متلازمة ما قبل الحيض

متلازمة ما قبل الحيض

تُعرف متلازمة ما قبل الحيض بأنّها؛ حالة شائعة تصيب ما يقارب 90% من النساء، وتؤثر في مشاعر، وسلوك صحتها الجسدية عمومًا، ويبدأ ظهور الأعراض قبل 5 -11 يومًا قبل بدء الدّورة الشَّهرية، وتزول بمجرد بدء الدّورة الشَّهرية ونزول الدم، وعلى الرغم من أنّ السبب المباشر لمتلازمة ما قبل الحيض غير معروف طبيًا؛ إلا أنّه يرتيط مع بعض التغيرات الهرمونية في الجسم؛ كتغير مستويات الهرمونات الجنسية، ومستويات هرمون السيروتونين في بداية الدورة الشهرية، إذ ترتفع معدلات هرموني الإستروجين والبروجسترون خلال أيام محددة في الشهر، ممّا قد يسبب تغيرات في المزاج، والتهيُّج، والتوتُّر.

وتؤثر هرمونات الستيرويد المفرزة من المبايض في وظيفة أجزاء معينة من الدماغ، ذات ارتباط في متلازمة ما قبل الحيض؛ إذ إنّ التغيرات في هرمون السيروتونين الموجود في الدماغ، تسبب حدوث تغيرات مزاجيّة وعاطفيّة وفكريّة، مع وجود عوامل أخرى تساهم في زيادة خطر الإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض، ومثال ذلك؛ إصابة المرأة بالاكتئاب أو التغيرات المزاجية في السابق، مثل؛ اكتئاب ما بعد الولادة، واضطراب ثنائي القطب، أو وجود تاريخ عائلي للإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض أو تاريخ عائلي للإصابة بالاكتئاب، أو تعاطي المخدرات، أو التعرُّض لصدمات عاطفيّة، وإصابات جسديّة، أو التعرُّض للعنف الأسري.[١]


أعراض متلازمة ما قبل الحيض

تعاني معظم النساء من وجود عَرَض واحد على الأقل من أعراض متلازمة ما قبل الحيض كل شهر، وتختلف هذه الأعراض من امرأة لأخرى، ومن الممكن أنّ تتغير الأعراض عند التقدم في العمر لدى المرأة نفسها، ولمعرفة إذا كانت الأعراض هي أعراض متلازمة ما قبل الحيض، فإنّ على المرأة أنّ تراقب إذا ما كانت الأعراض لديها تعيق حياتها اليومية، أو تؤثر في علاقتها بالأشخاص المحيطين بها، وإذا ظهرت هذه الأعراض قبل الحيض بخمسة أيام ولمدة ثلاث حيضات متتالية؛ فإنّها قد تكون مصابة بمتلازمة ما قبل الحيض، وتتضمن أعراض متلازمة ما قبل الحيض ما يأتي:[٢]

  • الأعراض الجسدية: ومن أبرز الأعراض الجسدية ما يأتي:
    • انتفاخ البطن.
    • التقلصات والتشنجات.
    • الصداع.
    • آلام في المفاصل، والعضلات.
    • آلام في الثديين.
    • الشعور بالجوع.
    • زيادة في الوزن.
    • وجود انتفاخ في اليدين والقدمين.
    • الإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • الأعراض العاطفية والنفسية: وتتضمن ما يأتي:
    • تغيرات في المزاج.
    • العصبية والتوتر.
    • الإنعزال عن الناس.
    • فقدان السيطرة على النفس.
    • عدم القدرة على النوم.
    • البكاء دون سبب.
  • الأعراض السلوكية: ومن هذه الأعراض ما يأتي:
    • التعب.
    • فقدان القدرة على التركيز.
    • النسيان.


عوامل الإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض

تكون أعراض متلازمة ما قبل الحيض شائعة أكثر عند الفئات التالية من النساء والفتيات:[٢]

  • النساء اللواتي في أواخر العشرينات إلى بداية الأربعين من أعمارهنّ.
  • النساء اللواتي يوجد في عائلاتهن أشخاص مصابون بالاكتئاب.
  • النساء المصابات بالاكتئاب، أو ثنائي القطب، أو اكتئاب ما بعد الولادة.
  • النساء اللواتي أنجبن أطفال.


تشخيص متلازمة ما قبل الحيض

يعدّ تسجيل الأعراض والتغيرات النَّفسيّة والجسديّة التي تعتري المرأة كل شهر الطريقة الفعّالة لتشخيص متلازمة ما قبل الحيض، فإذا كانت هذه الأعراض تبدأ تقريبًا في موعد الإباضة، وتستمر إلى موعد الدُّورة الشّهرية القادمة؛ فإنّ ذلك يشير إلى تعرُّض المرأة لمتلازمة ما قبل الحيض غالبًا، وقد يكون التشخيص صعبًا نوعًا ما نتيجة وجود حالات وأمراض أخرى تشابه أعراضها أعراض متلازمة ما قبل الحيض، ولا يوجد فحوصات مخبرية معينة أو فحوصات دم لتشخيص هذه المتلازمة وإنّما قد يُلجّأ إلى إجراء فحوصات لأمراضٍ أخرى لاستبعادها، ومن الحالات الطبية التي قد تتشابه أعراضها مع أعراض متلازمة ما قبل الحيض ما يأتي:[٣]


علاج متلازمة ما قبل الحيض

يوجد جملة من العلاجات التي يمكن اتباعها للتخفيف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وفي ما يأتي بيانٌ لها بشيء من التفصيل:[٤]

  • العلاج الدوائي: إذ يمكن تناول أدوية تخفف من الأعراض المصاحبة لمتلازمة ما قبل الحيض، مثل؛ الصداع، وآلام وتشنجات البطن، ويمكن الحصول عليها دون الحاجّة لوصفة من قبل الطبيب، ومن أبرز الأدوية التي تؤخذ لغرض التخفيف من الأعراض ما يأتي:
    • الأدوية المسكنة للألم؛ كالباراسيتامول، إذ يخفّف من الصداع، وألم البطن، والتشنّجات، وآلام العضلات.
    • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية؛ إذ تُخفّف آلام الثديين، وانتفاخ البطن، والصداع.
    • حبوب منع الحمل: إذ أنّها توصّف للنساء اللاتي يعانين من أعراض شديدة من متلازمة ما قبل الحيض، فهي تؤثر في مستويات هرمونيّ الاستروجين والبروجسترون، ممّا يساعد على تخفيف الأعراض.
    • الأدوية المضادة للتوتر والاكتئاب: حيث يتم وصفها من قبل الطبيب في الحالات التي تكون فيها الأعراض قوية.
    • مدّرات البول؛ إذ تساهم في التخلص من احتقان الثّدي، والانتفاخ.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء: إذ تساعد على تخفيف وتنظيم العاطفة لدى المرأة، ومن الأمثلة عليها ما يأتي:
    • ممارسة تمارين التأمل، والتنفس العميق الذي يساعد على تخفيف التوتر والاضطراب العاطفي والنفسي.
    • ممارسة اليوغا.
    • أخذ حمام ساخن.
    • قضاء وقت مع شخص مقرب كصديق مثلًا.
    • تصفّح المجلات أو قراءة الكتب.
    • استشارة أخصائي نفسي.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة: إذ تساهم ممارسة التمارين الرياضية الهوائية مدة ساعة ونصف أسبوعيًا في تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض،مثل تورم الثديين، واننتفاخ البطن، والإمساك أو الإسهال، والغثيان، وازدياد الشهية للأكل.
  • التخفيف من الانتفاخ: وذلك عبر اتباع ما يأتي:
    • تناول الأغذية التي تحتوي على البوتاسيوم، مثل الموز.
    • تجنب الأغذية التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح.
    • أداء تمارين رياضية بسيطة.
    • المحافظة على رطوبة الجسم.
  • التخفيف من تقلصات البطن: إذ يمكن التخفيف منها عبر وضع كمادات ساخنة على البطن، وتدليك الجسم بالزيوت، وممارسة تمارين رياضية خفيفة.
  • تناول أطعمة محددة: إذ إنّ تناول بعض الأغذية يساهم في تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وتتضمن هذه الأطعمة ما يأتي:
    • الأغذية الغنية بالبوتاسيوم، مثل الخضراوات الورقية؛ كالسبانخ، واللفت.
    • الأغذية المحتوية على الأحماض الدهنية مثل؛ الأسماك، والمكسرات، إذ تخفف من تشجنات البطن.
    • الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم الذي يقويّ العظام ويحميها، ويُنظم النوم والشهية للأكل ويُخفف من اضطرابات المزاج.


المراجع

  1. Valencia Higuera, "PMS (Premenstrual Syndrome)"، www.healthline.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Is PMS?", www.webmd.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  3. Melissa Conrad Stöppler, "Premenstrual Syndrome (PMS)"، www.medicinenet.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.
  4. Jamie Eske , "What to know about premenstrual syndrome (PMS)"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-10-2019. Edited.