مغص قبل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٢ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٨

مغص قبل الدورة الشهرية

هو ما يسمى بعسر الطمث، وهو تشنجات تسبق الدورة الشهرية بسبب حدوث تقلصات بالرحم، وهناك نوعان من هذه التشنجات النوع الأول يسمى عسر الطمث الأولي وهي تقلصات بسبب الدورة الشهرية وليست بسبب أمراض أُخرى، يبدأ قبل يوم أو يومين من بدء الدورة الشهرية وتستمر إلى حين تدفق الحيض، وقد يستمر لفترة تصل 3 أيام بعد بدء الدورة، وقد يرافقها بالإضافة إلى ألم أسفل البطن، ألم في الظهر والفخذين وبعض الغثيان والقيء والأسهال والتعب العام، وتكون عند بعض النساء خفيفة ومُحتملة بينما تكون شديدة وقوية عند أخريات، وغالبًا ما تقلّ هذه الآلام مع التقدم في العمر، وقد تتوقف بعد الإنجاب.[١]

أما عسر الطمث الثانوي فهو ينتج من أمراض بالجهاز التناسلي للمرأة، مثل التهابات الأعضاء التناسلية، أو أورام الرحم الليفية، أو التهابات بطانة الرحم، وغالبًا ما تبدأ أعراضه قبل الدورة الشهرية، وتستمر أعراضه لفترة أطول من عسر الطمث الأولي ولا يرافقه إسهال وتعب وغثيان وقيء.[١]


أسباب مغص قبل الدورة الشهرية

يحدث مغص أو تشنجات الدورة الشهرية الأولي بسبب إفراز الجسم لمادة تسمى البروستاجلاندين، وهي مادة كيميائية تقبض الرحم طوال فترة الدورة الشهرية بقوة أكثر من الأيام العادية، فيضغط على الأوعية الدموية القريبة، ويقلل من وصول الأكسجين إلى أنسجة الرحم، فينتج ألم بهذه المنطقة.

أما عن أسباب المغص الثانوي فقد يكون من حالة مرضية بسبب نمو أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم، أو عدوى بكتيرية منتقلة جنسيًا، أو ضيق في فتحة عنق الرحم، أو أورام ليفية حميدة في جدار الرحم.[١]


عوامل خطر مغص قبل الدورة الشهرية ومضاعفاته

عوامل الخطر هي التي تزيد من احتمالية الإصابة بمغص قبل الدورة وأهمها الوراثة والتاريخ العائلي، فإذا كانت الأم تعاني منه فهناك احتمال أكبر لظهوره عند بناتها، وكذلك بدء الدورة الشهرية في عمر الحادية عشرة سنة أو أقل، وغزارة نزيف الدورة الشهرية، والعمر الصغير للسيدة أي أقل من ثلاثين، والتدخين يزيد احتمالية الإصابة أيضًا.

أما عن المضاعفات فغالبًا لا يؤدي المغص إلى مضاعفات طبية، لكنه قد يعيق العمل والدراسة والحياة الاجتماعية، وقد يكون هناك بعض المضاعفات للحالات الطبية المرتبطة بمغص الدورة، فمثلًا قد يؤدي التهاب بطانة الرحم إلى مشاكل في الخصوبة، والتهاب الحوض قد يؤدي إلى حمل خارج الرحم بسبب تثبيط قناة فالوب.[٢]


علاج مغص الدورة الشهرية

قد يكون مغص قبل الدورة الشهرية شديدًا ومؤلمًا، ويستمر مدة يوم أو يومين أو أكثر، لذلك هناك بعض الطرق التي تخفف من هذه الالآم منها ما يأتي:[٣]

  • تحسين النظام الغذائي: إذ تشير الأبحاث أن تقليل الدهون بالطعام وزيادة الخضروات، قد يقلل من مستويات الالتهاب بالجسم، ويخفف تشنجات الدورة الشهرية.
  • تناول مسكنات الالآم: قد لا يفضل بعض الأطباء تناول مسكنات الألم، إلا أن الاستخدام المعتدل للأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهاب مثل أيبوبروفين أو نابروكسين قد يقلل من البروستاجلاندين، وهذا يقلل من الالتهاب والألم، لكن يجب استشارة الطبيب في نوع المسكن المناسب بناءً على الحالة الطبية للمريضة.
  • تناول بعض أنواع الشاي العشبي: بعض الأنواع، مثل شاي النعناع كانت تستخدم قديمًا في تخفيف الآلام، وثبت أنها تخفف من آلام الحيض أيضًا.
  • تناول زيت السمك وفيتامين ب1: بناءً على دراسة في 2014 في المجلة العلمية للعلوم الصحية، فقد ثبت أن اللواتي تناولن زيت السمك أو فيتامين ب1 أو كلاهما كان لديهن ألم أقل بكثير من اللوتي لم يتناولنَ أي منها
  • تدليك أسفل البطن بالزيوت العطرية: مثل زيت الميرمية والمردقوش واللافندر.
  • تدفئة المنطقة: إذ ثبت أن تدفئة المنطقة تملك فعالية بتخفيف الألم يشبه مفعول مسكن الآلام ايبوبروفين.
  • ممارسة التمارين الرياضية أو الجماع: لأنه قد يحفز إفراز الأنروفين المسؤول عن تخيف الألم وتقليل فترة التقلصات.
  • تناول أطعمة غنية بالمغنيسيوم: إذ إن المغنيسيوم يساهم في تنظيم عمل الأعصاب والعضلات وعلاج تشنجات الدورة الشهرية، وتعتمد الجرعة على عوامل منها، شدة التشنجات.
  • استخدام حبوب منع الحمل: على الرغم من أنها تمتلك بعض الأعراض الجانبية إلا أنها تخفّف آلام الدورة الشهرية.


وتجدر الإشارة في الختام إلى أنه من المهم إذا كانت السيدة تعاني من تشنجات شديدة أو غير محتملة تبقى لأكثر من يومين أو ثلاثة أيام وظهرت بعض الأعراض، مثل الدوخة أوالأغماء أو القيء أو الحمى أكثر من 102 فهرنهايت أو أسهال أو طفح جلدي يشبه حروق الشمس مراجعة الطبيب لإعطاء العلاج المناسب للتشنجات سواءًا كانت أولية أو ثانوية، وقد يطلب الطبيب المختص اإغراء بعض الفحوصات مثل فحص المهبل والرحم والحوض وقد يأخذ عينة صغيرة من السائل المهبلي لمعرفة السبب.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Dysmenorrhea", clevelandclinic, Retrieved 27-11-2018.
  2. "Menstrual cramps", mayoclinic, Retrieved 29-11-2018.
  3. "10 Ways to Relieve Period Cramps", everydayhealth, Retrieved 29-11-2018.