أسباب ألياف الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
أسباب ألياف الرحم

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

الأورام الليفية الرحمية هي الأورام الحميدة التي تنشأ في الرحم . على الرغم من أنها تتكون من نفس ألياف العضلات الملساء لجدار الرحم ، ولكنها أكثر كثافة . الأورام الليفية الرحمية غالباً ما تكون مستديرة.

غالباً ما توصف الأورام الليفية الرحمية على أساس موقعها داخل الرحم ، وتقع الأورام الليفية تحت غشاء بطانة على السطح الخارجي للرحم. هذه غالباً ما تظهر بشكل موضعي على السطح الخارجي للرحم أو يمكن أن تعلق على السطح الخارجي على عنق الرحم . تقع الأورام الليفية تحت المخاط داخل تجويف الرحم تحت البطانة الداخلية للرحم ،وربما تقع الأورام الليفية داخل الجدار العضلي للرحم.

أسباب ألياف الرحم :


ومن غير الواضح لماذا تتطور الأورام الليفية، ولكن العديد من العوامل قد تؤثر على تشكلها.

  • الهرمونات :

الأستروجين والبروجسترون هي الهرمونات التي تنتجها المبايض ، حيث أنها تسبب بطانة الرحم للتجدد خلال كل دورة طمث ويمكن أن تحفز نمو الأورام الليفية.

  • تاريخ العائلة :

الأورام الليفية قد يكون للجينات دوراً فيها ، إذا كانت أمك أو أختك أو جدتك لها تاريخ من هذه الحالة، فلديك الفرصة العالية للإصابة بها.

  • الحمل :

يعمل الحمل على زيادة إنتاج هرمون الأستروجين والبروجسترون في الجسم ، كما أن الأورام الليفية قد تتطور وتنمو بسرعة أثناء الحمل.

أعراض الإصابة بألياف الرحم :


العديد من النساء اللاتي يعانين من الأورام الليفية لا يتم ملاحظة أي أعراض ، ويمكن أن تتأثر الأعراض من موقع وحجم وعدد الأورام الليفية. في النساء الذين لديهم أعراض الأكثر شيوعاً من الأورام الليفية الرحمية ما يلي:

  • نزيف الحيض بشكل كبير
  • فترات الحيض الدائمة أكثر من أسبوع
  • الضغط على الحوض أو الألم
  • كثرة التبول
  • صعوبة إفراغ المثانة
  • الإمساك
  • آلام الظهر أو آلام الساق
  • ونادراً ما تسبب الأورام الليفية ألم حاد عندما تضغط على إمدادات الدم، وتبدأ في الموت.

وتصنف الأورام الليفية عموماً حسب موقعها ، الأورام الليفية التي تنمو داخل جدار الرحم العضلي ، الأورام الليفية تحت المخاط في تجويف الرحم ، الأورام الليفية تحت الجافية إلى خارج الرحم.

قم بمراجعة الطبيب إذا شعرت بأي من الأعراض التالية :

  • ألم الحوض الذي لا يفارقك
  • فترات طمث ثقيلة للغاية، لفترات طويلة أو مؤلمة
  • نزيف بين فترات الطمث
  • صعوبة إفراغ المثانة

من هم النساء اللواتي أكثر عرضة للإصابة بألياف الرحم ؟


النساء تكون أكثر عرضة لتطور الأورام الليفية إذا كان لديهن واحد أو أكثر من عوامل الخطر التالية :

  • الحمل .
  • تاريخ عائلي من الأورام الليفية .
  • العمر أكثر من 30 عاماً .
  • من أصل أفريقي أمريكي .
  • من ذوي الوزن الزائد .

العلاج :


العلاج الدوائي :

  • قد توصف الأدوية لتنظيم مستويات الهرمونات لتقليص الأورام الليفية ، تقوم الغدد التناسلية بإفراز هرمونات منبهة ، حيث يسبب هرمون الاستروجين بتقليل مستويات هرمون البروجسترن والذي سوف يوقف في نهاية المطاف الحيض ويقلص الأورام الليفية.
  • جهاز يوضع داخل الرحم (اللولب) الذي يطلق هرمون البروجستين
  • الأدوية المضادة للالتهابات ومسكنات الألم بدون وصفة طبية ، مثل ايبوبروفين
  • حبوب منع الحمل

العملية الجراحية :

الجراحة لإزالة النمو الكبير جداً أو المتعدد ، استئصال الورم العضلي في البطن ينطوي على إجراء شق كبير في البطن للوصول إلى الرحم وإزالة الأورام الليفية. ويمكن أيضاً إجراء الجراحة بالمنظار، وذلك باستخدام عدد قليل من الشقوق الصغيرة التي يتم فيها إدراج الأدوات الجراحية وكاميرا.

إجراء استئصال الرحم (إزالة الرحم) إذا كانت الحالة تزداد سوءاً، أو إذا لم يكن هناك علاجات أخرى. ومع ذلك ، هذا يعني أنك لن تكون قادرة على حمل الأطفال في المستقبل.

الإجراءات الداخلية :

إجراء جراحة أحدث ولا تكون واسعة بشكل تام مثل جراحة الموجات فوق الصوتية. حيث تستلقي داخل آلة التصوير بالرنين المغناطيسي الخاصة التي تسمح للأطباء بالتصوير داخل الرحم. حيث يتم توجيه الموجات الصوتية ذات الطاقة والموجات عالية التردد إلى الأورام الليفية لتدميرها .

وبالمثل ، استخدام التيار الكهربائي أو الليزر، حيث يقوم  بتجميد الأورام الليفية. استئصال بطانة الرحم ينطوي على إدراج أداة خاصة في الرحم لتدمير بطانة الرحم باستخدام الحرارة، التيار الكهربائي، الماء الساخن، أو الميكروويف.

العلاجات الطبيعية للأورام الليفية :

لا يوجد علاج طبيعي مثبت للأورام الليفية، ولكن الحفاظ على الوزن من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي قد يساعد على اعتدال مستويات هرمون الاستروجين.

المراجع :