أعراض ما قبل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
أعراض ما قبل الدورة

الدورة الشهرية

تعدّ الدورة الشهرية واحدةً من الإفرازات التي تنزل من المرأة في موعدٍ محدد، وتستمرّ الدّورة الشّهرية منذ بلوغ الفتاة حتى بلوغها سنًّا يُعرَف بسن اليأس، حيث تنقطع فيه الدّورة الشّهرية. تبدأ الدورة الشهرية عند الفتيات في سن عشر سنوات، وتستمرّ حتى عمر 50-55 سنةً، وخلال عمر 12-52 عمًا يحدث عند المرأة ما يقارب 480 دورةً شهريةً، أو أقل إن كانت حاملًا خلال هذه الفترة.[١]

تُرافق الدّورة الشّهرية علامات قبل نزولها أو خلال نزولها وبعد انتهائها، إذ يبدأ ألم أسفل البطن وتقلّصات الرحم، والألم في الساقين، بالإضافة إلى المغص الشّديد والإسهال، وتتشابه بعض علاماتها مع علامات الحمل، من حيث التعب، وانتفاخ وتيبس الثديين، والرّغبة بتناول طعام معين أو النفور من طعام معين،[٢] أمّا الإفرازات التي تسبق نزول الدورة فهي إفرازات مخاطية شفافة، وهي دلالةٌ على حصول التبويض.[٣]

يتم اعتبار الدورة نوعًا من التّغيرات الطّبيعية التي تحدث في رحم المرأة ومبيضها، وتهدف هذه العملية إلى تمكين عملية التّكاثر، إذ يتم إنتاج البويضات في الرحم بالإضافة إلى تجهيزه للحمل، وفي حال عدم حدوث الحمل فإن بطانة الرحم تنزل؛ وذلك بسبب حدوث تفتت لها ثم انفصالها ونزولها من خلال عنق الرحم، ويُحسَب طول الدورة من أول يوم خروج الدم إلى الدّروة التي تليها،[٤] والمتوسط عادةً لطول الحيض هو 28 يومًا، وهذه الفترة تختلف بين النساء، وتتفاوت بين 21 يومًا و41 يومًا،[١] فإذا كان الفرق بين طول أطول دورة وأصغر واحدة لها أقلّ من 8 أيام فإن الدّورة تعدّ منتظمةً، أمّا إن كان الفرق أكثر من 8 أيام فإن الدورة لا تعدّ منتظمةً.

قد تحتاج الفتاة سواءً المتزوجة أم العزباء إلى تقديم موعد دورتها الشّهرية، أو تحتاج إلى تنزيل الدورة بسبب تأخّرها عن موعدها، وإذا كانت الأم تتناول حبوب منع الحمل ثم قطعتها بهدف الحمل ولم تنزل تعد هذه مشكلة لها أسبابٌ مرضية أو حيوية.[٥]  


أعراض ما قبل الدورة الشهرية

تُعرَف متلازمة ما قبل الحيص أنها فترة التغييرات الجسدية والعاطفية والنفسية خلال فترة الإباضة، وتنتهي هذه الأعراض مع بداية النزيف، وتعاني 90% من النساء من أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، وتختلف شدّتها من دورةٍ إلى أخرى، ومن الأعراض الشّائعة والمرتبطة باضطرابات المزاج ما يلي:[٦]

  • التوتر وحالة نفسية مضطربة.
  • تغيّر في المزاج، كما تصبح الأنثى حساسةً جدًا، وينصح بأن تريح نفسها ولا تتعرّض لضغطٍ نفسي، وقد تدخل في نوبات من البكاء.
  • الصداع.

أما الأعراض والعلامات الفيزيائية خلال فترة ما قبل الدورة فتشتمل على ما يلي:[٦][٧]

  • التعب العام والإجهاد، وفتور في الجسم، ويظهر ذلك في عدم رغبة المرأة بالذهاب إلى العمل أو القيام بالأنشطة المنزلية، أو إذا كانت طالبةً فإنها لا ترغب بالذهاب إلى المدرسة أو الجامعة، كما يقل تواصلها مع الناس خلال هذه الفترة.
  • مغص وآلام في البطن، بالإضافة إلى الانتفاخ والغازات.
  • آلام أسفل الظهر.
  • تقلّصات في الرحم.
  • حدوث انتفاخ في البطن والقدمين والثديين، ويعود ذلك إلى ارتفاع هرمون الإستروجين، وهذا الهرمون يؤدي ارتفاع نسبته إلى حبس السوائل والأملاح، بالتالي تتجمّع في البطن والقدمين.
  • الشهية تجاه الطعام، مما يؤدي إلى زيادة الوزن في فترة الدورة الشهرية، أو النفور من الطعام والحساسية تجاه بعض الروائح.
  • ألم واحتقان في الثديين؛ وذلك بسبب التغير في نسب هرمونات الجسم.
  • رغبة جنسية شديدة، أو ضعف في الرغبة الجنسية.[٨]
  • ظهور حبوب على الوجه، أو حدوث جفاف في البشرة.


أسباب آلام ما قبل الدورة الشهرية

أسباب هذه الآلام التي تشعر بها المرأة تنتج عن الاضطرابات الهرمونية، حيث تحدث حالة عدم توازن بين كل من هرموني البروجسترون والإستروجين، كما تزيد نسب بعض الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الأملاح والسوائل في الجسم؛ لأن بطانة الرحم التي غلفت جدار الرحم بهدف تهيئته لاستقبال البويضة تبدأ بالنزول عند عدم وجود البويضة أو حدوث الحمل، وعملية انسلاخ البطانة تؤدي إلى الشعور بالألم، وقد يكون الألم بسبب وجود التهابٍ في منطقة الحوض، أو بسبب استعمال اللولب عند النساء المتزوجات، أو أن تعاني الأنثى من ما يُعرَف بعسر الطمث.[٩][٢][١٠]  


علاج آلام الدورة الشهرية

يساعد اتّباع الخطوات التّالية على التقليل من آلام الدورة الشهرية:[٦][٩]

  • أول ما يمكن أن تفعله الأنثى لعلاج ألم الدورة هو الاستلقاء والراحة، حيث إنّ كثرة الحركة قد تسبب نزيفًا لديها يؤدي إلى تعبها وشعورها بالألم.
  • استخدام زجاجات ماءٍ ساخنة ووضعها على منطقة أسفل البطن، وتدفئة نفسها جيدًا، خصوصًا في فترة المساء.
  • شرب المسكّنات الخاصة بالدورة الشهرية، وذلك بعد مراجعة طبيب أو صيدلاني.
  • تناول مشروبات عشبية ساخنة كالقرفة والميرمية أو النعنع؛ حيث إنّ فيها مواد تعمل كمسكنات.
  • ضرورة التقليل من شرب القهوة، إذ يعدّ الكافيين الموجود فيها مادةً منشطةً، كما ينصح بالابتعاد عن المشروبات الغازية والكحوليات.
  • التوقف عن التدخين.
  • الابتعاد عن التوتر والإجهاد النفسي في هذه الفترة.
  • ممارسة تمارين رياضية خفيفة أو ممارسة اليوغا والتأمل.

بالإضافة إلى الإجراءات السّابقة تساعد تعديلات النمط الغذائي في التّقليل من ألم الدّورة الشهرية، ومن أمثلة هذه التعديلات:[٩]

  • تناول وجباتٍ صغيرة متكررة بدلًا من ثلاث وجباتٍ رئيسية؛ فهذا يساعد على التّقليل من انتفاخ البطن والشعور بالامتلاء.
  • التّقليل من استهلاك الملح والأطعمة المالحة؛ حيث إنها تسبب الانتفاخ وتجمُّع السوائل في الجسم.
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالكربوهيدرات، مثل: الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم، ففي حال كانت المراة تعاني من حساسية تجاه منتجات الألبان أو أنها لا تحصل على الجرعة اليومية من الكالسيوم في النظام الغذائي فيمكن الحصول عليها من المكملات الغذائية المحتوية على الكالسيوم.
  • تجنب شرب الكحول والمشروبات المحتوية على الكافيين.
  • تناول المكملات الغذائية المحتوية على المغنيسيوم، وفيتامين هـ، وفيتامين ب6؛ حيث تسهم في التقليل من الأعراض.
  • العلاج بالإبر، تقوم هذه الطّريقة على إدخال إبر رفيعة في البشرة وفي مناطق محددة، حيث أُثبتت فعالية هذه الطريقة عند العديد من النساء في التّقليل من أعراض الدّورة الشّهرية.

كما تساعد ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي وركوب الدراجة والسباحة لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقةً في اليوم على التقليل من أعراض الدورة الشهرية، مثل: الشعور بالتعب، وتقلبات المزاج، ويمكن تقليل التوتر من خلال الطرق التالية:[٩]

  • أخذ قسط كافٍ من الراحة، والنوم لساعات كافية.
  • ممارسة تمارين استرخاء العضلات وتمارين التنفس العميق، والتي تهدف إلى تقليل الشعور بالصداع والقلق واضطرابات النوم.
  • ممارسة اليوغا والتدليك للتقليل من التوتر.


المراجع

  1. ^ أ ب "Periods and fertility in the menstrual cycle", www.nhs.uk, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Stages of the Menstrual Cycle", www.healthline.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  3. "All Types of Vaginal Discharge: What Do They Really Indicate?", www.flo.health, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  4. "Menstrual cycle", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  5. "The Facts About Irregular Periods", www.everydayhealth.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Premenstrual Syndrome (PMS)", www.medicinenet.com, Retrieved 6-10-2019.
  7. "What Is PMS?", www.webmd.com, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  8. "Female social and sexual interest across the menstrual cycle: the roles of pain, sleep and hormones", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "Premenstrual syndrome (PMS)", www.mayoclinic.org, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  10. "Menstrual Cramps", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 6-10-2019. Edited.