انتفاخ الثديين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ١ يوليو ٢٠١٨

يُعد انتفاخ الثديين لدى الفتيات في مرحلة البلوغ أمرًا طبيعي الحدوث، ففي هذه المرحلة يكبُر حجم الثديين وتتغير الهرمونات لبدء حدوث الطمث، وقد يُصاحب اقتراب موعد الدورة الشهرية انتفاخ في أحد الثديين أو كليهما، ولا تلبث هذه الحالة بالاختفاء عند نزول الطمث. ورغم أن معظم حالات انتفاخ الثديين لا تُشكل خطراً على الصحة، بل تُصاب به معظم الفتيات والسيدات في مرحلة ما من حياتهن، إلا أن هناك بعض المُؤشرات التي تتطلب استشارة الطبيب المختص.

لا ينبغي الشعور بالقلق عند ظهور انتفاخ في الثديين، وذلك في الحالات التالية:


  • انتفاخ الثديين في مرحلة البلوغ.
  • الانتفاخ المرافق لفترة الحمل وما بعد الولادة، فقد يكون انتفاخ الثديين علامة على حدوث الحمل، أما بعد الولادة فيكون السبب بدء إفراز الحليب.
  • الدخول في سن اليأس وانقطاع الدورة الشهرية عند السيدات، وهي لا تُعتبر حالة خطيرة إلا في حال الشعور بألم شديد غير محتمل.
  • ظهور كُتل في الثدي والتي غالبًا ما تكون كُتلًا حميدة.

في معظم الحالات لا يحتاج انتفاخ الثديين إلى أي علاج، ويُمكن الاستعانة بحبوب الباراسيتامول المُسكنة للألم، كما قد يصف الطبيب أدوية مضادة للالتهابات إن كان الثديان أو أحدهما مُصابًا بالتهاب مُعين، ويُمكن تجنب انتفاخ الثديين من خلال اتباع بعض العادات الصحية التي تُجنب السيدة حدوث هذا الانتفاخ، ونذكر هنا بعض العادات:

  • الحفاظ على وزن مناسب للجسم وتجنب السُمنة.
  • تجنب ارتداء حمالات الصدر غير المريحة والتي لا يتناسب مقاسها مع حجم الثديين.
  • الابتعاد عن تناول بعض الأدوية التي ترفع البرولاكتين في الدم، وهو الهرمون المسؤول عن إدرار الحليب، وقد تتناول هذه السيدة تلك الأدوية رغم عدم مرورها بفترة الرضاعة، ما يُسبب التورُّم في الثدي والانتفاخ، وهنا يجب التحدُّث مع الطبيب حول هذه المُشكلة.
  • الابتعاد عن المشاكل النفسية والتوتر الناجم عن ضغوطات الحياة.
  • التقليل من تناول المنبهات وعلى رأسها الشاي والقهوة.
  • تناول نظام غذائي صحي يحتوي على العديد من الفيتامينات.

يُمكن أن تُعاني السيدة من انتفاخ في المنطقة حول الحلمة وهذا بسبب الإرضاع، وفي هذه الحالة يجب الكشف من قبل الطبيب لمعرفة ما إذا كان هناك التهاب يستدعي العلاج. وتُنصح السيدة في هذه الحالة بإيقاف الرضاعة من الثديين واستخدام الشفاط، لإنزال الحليب وإرضاع طفلها بواسطة الزجاجة المُخصصة لذلك.

لقد أصبح سرطان الثدي من أكثر أمراض السرطان شيوعًا لدى السيدات فوق سن الخمسين عامًا، وهذا لا يعني أنه لا يُصيب فئات عُمرية أقل من ذلك، وفي المراحل المُبكرة للمرض لا تظهر أعراض واضحة، إلا أن انتفاخ الثديين في مراحل المرض المُتقدمة يُعد من الأعراض التي قد تدُل على الإصابة به، ويختلف الانتفاخ هنا من حيث حدة الألم فقد يكون متوسطًا أو خفيفًا. وأبرز العلامات وضوحًا هي نزول إفرازات صفراء من الثدي، مع ملاحظة خشونة في منطقة الثدي. ويجب أن تقوم السيدة التي جاوزت الخمسين وأحيانًا التي جاوزت الأربعين بعمل الفحص الدوري للكشف عن سرطان الثدي، والجيد أن نسبة الشفاء منه أصبحت عالية وتصل إلى أكثر من 90%.