انتفاخ الثديين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
انتفاخ الثديين

انتفاخ الثديين

يختلف معدل نمو الثديين بين النساء؛ إذ يبدأ نموهما عندما تقترب الفتاة من سن البلوغ، ويحدث ذلك عندما تبدأ المبايض إنتاج هرمون الإستروجين، عندها تبدأ الدهون بالتجمع في النسيج الضام، مما يسبب تكبير الثديين، وبمجرد بدء الإباضة والحيض يبدأ نضج الثديين بتكوين غدد إفرازية توجد في نهاية القنوات الحليبية، ويستمر نموهما ونضج وقنوات الحليب إضافة إلى تطور العديد من الغدد والفصوص، ويصل الثدي في النهاية إلى النضوج وقد اتخذ شكلًا مستديرًا.

يحدث انتفاخ للثديين في النصف الثاني من الدورة الشهرية، وهو أمر شائع عند النساء، ويصيب أغلبهن، ويتراوح من خفيف إلى شديد، إذ يحدث توسّع لقنوات الحليب في الثدي في مرحلة معينة من الدورة الشهرية عن طريق زيادة إنتاج هرمون الاستروجين، الذي يصل إلى ذروته قبل منتصف الدورة، ويحفّز البروجسترون غدد الحليب وفصوص الثدي على النمو، ويصل هذا الهرمون إلى ذروته في اليوم 21 من الدورة الشهرية التي تمتد 28 يومًا، وخلال هذا الوقت تشعر المرأة بامتلاء الثدي وانتفاخه، بالإضافة إلى أسباب أخرى قد تد تؤدي إلى حدوث ذلك، وفي حال استمر انتفاخ الثدي، أو إذا ظهر مصحوبًا بـإفرازات من الحلمة، أو ظهرت كتل جديدة في الثديين؛ فتجب مراجعة الطبيب في أقرب.[١][٢]


أسباب انتفاخ الثديين

توجد العديد من الأسباب التي قد ينتج منها انتفاخ في الثديين، وتتراوح ما بين أسباب لا تدعو إلى القلق إلى أسباب خطيرة، ومنها:[١][٣]

  • المتلازمة السابقة للحيض، تحدث قبل بداية كل دورة شهرية، إذ يزيد الجسم من إنتاج هرمون الإستروجين، إضافة إلى حدوث تغييرات هرمونية أخرى في الجسم تسبب تضخم قنوات الثدي وغدد الحليب، إضافة إلى أنّها قد تسبب احتباس الماء، الأمر الذي تنتج منه زيادة في تورم الثدي، وتتراجع هذه الأعراض المرتبطة بالمتلازمة عند بدء الدورة الشهرية.
  • سرطان الثدي، قد يعزى سبب انتفاخ الثديين وتورمهما إلى الإصابة به، وتوجد أنواع عديدة من سرطان الثدي؛ منها: سرطان الثدي الالتهابي، الذي يسبب تضخم الثديين نتيجة انسداد الأوعية اللمفية، وتظهر الأورام في الثدي بمنزلة كتل صلبة ومؤلمة.
  • بعض الأطعمة والمشروبات -خاصةً التي تحتوي على الكافيين والأملاح بكميات عالية-.
  • بعض الأدوية، خاصةً التي تحتوي على هرمون الإستروجين؛ مثل: حبوب منع الحمل.
  • التغييرات التي تحدث في جسم المرأة الحامل، أو التي تحدث بعد الولادة أيضًا.
  • التهاب التضرع أو ما يُعرف باسم التهاب الثدي، الذي يصيب قنوات الحليب، وقد يحدث أثناء الرضاعة الطبيعية، ومن أعراضه انتفاخ الثدي، وحمى، وألم في الثدي، وطفح جلدي، أو قرحة في الثدي أو الحلمة.
  • مرض الثدي الكيسي الليفي، يُعدّ حالة يحدث فيها تطور كتل غير سرطانية في الثدي، ومن أعراضه ألم في الثدي وانتفاخه، وإفرازات من الحلمة، وتشوّه في الثدي.


علاج انتفاخ الثديين

يعتمد العلاج على سبب الإصابة بالانتفاخ، فقد يصف الطبيب مضادات حيوية في حال أنّ السبب الإصابة بعدوى، ويساعد تعلم كيفية الحفاظ على أنسجة الثدي نظيفة وجافة في منع الإصابة بأيّ عدوى أخرى، أمّا إذا كان السبب التغييرات الهرمونية التي تحدث في الدورة الشهرية؛ فقد يلجأ الطبيب إلى وصف حبوب منع الحمل، التي قد تساعد في التخفيف من انتفاخ الثدي وتورمه، والتخفيف من الأعراض الأخرى التي قد تصيب النساء قبل الدورة الشهرية، أو قد يغيّر الطبيب نوع وسيلة منع الحمل التي تستخدمها المرأة في حال كانت تستخدم وسيلة منع حمل وسبّبت لها انتفاخ الثدي.

عند تشخيص المصابة بانتفاخ الثدي وتورمه بوجود سرطان الثدي تعتمد خطة العلاج على نوع السرطان، وموقعه، والمرحلة التي وصل إليها، فقد يأتي العلاج كيميائيًا أو إشعاعيًا أو جراحة أو جميعها معًا، وقد يساعد اتباع بعض النصائح في التخفيف من عدم راحة المصاحبة بانتفاخ الثدي، ومنها ما يأتي:[٣]

  • ارتداء حمالة صدر داعمة، أو التأكد أنّها تلائم الصدر بشكل صحيح.
  • وضع كمادات ساخنة أو كيس من الثلج مغطّى بالقماش على الثديين لمدة عشر دقائق في كل مرة،
  • استخدام بعض مسكّنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية -مثل الآيبوبروفين-
  • تناول غذاء صحي، إذ يخفف في بعض الحالات من التورم والألم في الثدي، فيجب تناول الكثير من الفواكه والخضروات، وتجنب الأطعمة المُصنّعة، والغنية بالدهون المشبعة، والتقليل من تناول الكافيين عن طريق الحد من استهلاك المشروبات الغازية والقهوة والشاي.
  • تقليل استهلاك الأملاح، والإكثار من شرب المياه.


تحفّل الثدي وانتفاخ الثديين

يحدث تحفل الثدي أو ما يُعرَف باسم احتقان الثدي بحليب الأم خلال الأسبوعَين الأول أو الثاني بعد الولادة، ويُعدّ أمرًا طبيعيًا، إذ يحدث انتفاخ مؤلم في الثديين نتيجة تجمع الكثير من الحليب في الثدي، فيصبح الثديان كبيرين ومشدودين جدًا، ويحتويان على الكثير من الكتل، وقد تصبح الأوردة على سطحهما أكثر وضوحًا، وقد يصل التورم إلى الإبط، ويعزى سبب هذا الانتفاخ إلى زيادة تدفق الدم إلى الثديين، إضافة إلى زيادة كمية الحليب فيهما، وعند بدء إرضاع الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية يبدأ احتقان الثدي بالتراجع خلال أيام حتى يتكيّف الجسم مع إنتاج كمية من الحليب تكفي لتلبية احتياجات الطفل، أمّا في حال عدم إرضاع الطفل من الثدي تظل المرأة تعاني من انتفاخ الثديين واحتقانهما؛ لأنّ الجسم لا يعلم بعدم الرغبة في الإرضاع ويظل ينتج حليبًا من الثدي، ويستمر ذلك لمدة معينة، ثم يتوقف بعدها الجسم تدريجيًا بعدم إنتاج الحليب.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "Breast Swelling", www.healthgrades.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  2. "Normal Breast Development and Changes", www.hopkinsmedicine.org,Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What You Need to Know About Breast Swelling", www.healthline.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  4. "Breast Engorgement Causes, Treatments, and Complications", www.verywellfamily.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.