حساسية الربيع الجلدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٧ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
حساسية الربيع الجلدية

حساسية الربيع الجلدية

تحدث الحساسية عندما يتفاعل جهاز المناعة للمريض مع مادة غريبة؛ مثل: حبوب اللقاح، أو وبر الحيوانات الأليفة، أو الطعام الذي لا يسبب رد فعل لدى معظم الناس. إذ يُنتِج هذا الجهاز مواد تُعرَف باسم الأجسام المضادة عند وجود حساسية، ويرى أنّ المادة المسببة لها ضارة على الرغم من أنّها ليست كذلك، فعندما يتلامس الشخص معها فإنّ رد فعل المناعة يظهر على الجلد، أو الجيوب الأنفية، أو الشعب الهوائية، أو الجهاز الهضمي.

تختلف شدة الحساسية من شخص لآخر، وتتراوح من تهيّج بسيط إلى الحساسية المفرطة، وهي حالة طارئة قد تهدّد الحياة، على الرغم من أنّ معظم حالات الحساسية غير قابلة للعلاج، غير أنّ العلاجات تساعد في تخفيف الأعراض.[١]


علاج حساسية الربيع الجلدية

يُنفّذ علاج المصاب بحساسية الربيع الجلدية وفق ما يأتي:[١]

  • تجنب مسببات الحساسية يساعد الطبيب في اتخاذ خطوات لتحديد هذه المسببات لدى المريض وتجنبها، وهذا أهم خطوة في منع الإصابة وتقليل الأعراض.
  • الأدوية، اعتمادًا على الحساسية تساعد الأدوية في تقليل تفاعل جهاز المناعة وتخفيف الأعراض، وقد يقترح الطبيب بعض الأدوية دون وصفة طبية أو بوصفة في شكل الحبوب المضادة للهيستامين، أو بخاخات سائلة، أو قطرات الأنف أو العين.
  • العلاج المناعي، للحساسية الشديدة أو التي لا تُشعِر المصاب بها بالراحة التامة بسبب علاجات أخرى قد يوصي الطبيب بهذا العلاج، الذي يتضمن سلسلة من الحقن بمستخلصات مسببة للحساسية النقية، وعادة ما تُعطى على مدى بضع سنوات، أو في شكل قرص يوضع تحت اللسان حتى يذوب لعلاج بعض حساسية حبوب اللقاح.
  • أدرينالين في حالات الطوارئ، ذلك إذا بدا المريض يعاني من حساسية شديدة.


أعراض حساسية الأنف الموسمية

تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة، لكنّ الأكثر شيوعًا منها هي ما يأتي:[٢]

  • سيلان الأنف أو انسداده.
  • العطس.
  • احتقان الأذن.
  • حكة في الجيوب الأنفية، أو الحلق، أو قنوات الأذن.
  • دموع في العين مع حكة.

أما الأعراض الأقل شيوعًا فهي الآتي:

  • السَّعل.
  • صداع في الرأس.
  • ضيق في التنفس، والصفير.
  • نوبات ربو.
  • الحمى، التي تحدث عندما يواجه جهاز المناعة هواءً مُحمّلًا بمواد غير ضارة عادةً، لكنّه يستجيب لها بإطلاق مادة الهيستامين وغيرها من المواد الكيميائية إلى مجرى الدم؛ مما يُنتِج أعراض الحساسية، إذ يبدو مسببها التعرض حبوب اللقاح غالبًا.


تجنب حساسية الأنف الموسمية

إذا بدت أعراض الحساسية من السّعل، والاحتقان، وغيرهما تظهر على المصاب باستمرار -خاصة في فصل الربيع- فغالبًا يعزى السبب إلى حبوب اللقاح؛ لذلك فإنّ افضل طرق العلاج تتمثل في:[٣]

  • معرفة سبب الحساسية، والابتعاد عنه؛ مثل: مراقبة نوعية حبوب اللقاح المسببة لذلك، وغالبًا ما تتضمن تقارير الطقس في الصحف والإذاعة والتلفزيون هذه المعلومات خلال مواسم الحساسية.
  • المحافظة على النوافذ والأبواب مغلقة في المنزل والسيارة خلال موسم الحساسية، ومن المهم معرفة أنّ حبوب اللقاح تبدو مستوياتها أعلى في أواخر الصيف وأوائل الخريف، بينما تصبح أعلى في وقت الصباح خلال الربيع.
  • الاستحمام، وغسل الشعر، وتغيير الملابس بعد العمل أو اللعب في الهواء الطلق.
  • ارتداء قناع مُرشِّح عند العمل في الحديقة، أو تنفيذ الأعمال المنزلية في الهواء الطلق، وتناول الدواء المناسب قبل ذلك، إذ إنّ هناك مجموعة من الأدوية بعضها تُصرَف دون وصفة طبية، وأخرى تحتاج إلى وصفة طبيب.
  • امتلاك المريض تاريخ مرض بالحساسية؛ لذا قد يوصي الطبيب بالبدء بالأدوية قبل أسبوعين من الوقت المتوقع أن تبدأ به الإصابة.

هناك أنواع أخرى أيضًا من مسببات الحساسية غير حبوب اللقاح قد ترتبط بمواسم معينة؛ مثل: الدخان الناتج من حرائق المخيمات في الصيف، والمواقد في الشتاء، ولسعات الحشرات في فصلَي الربيع والصيف عادةً، والكلور في حمامات السباحة الداخلية والخارجية، ومحتويات الحلوى في مواسم الأعياد المختلفة، وأشجار الصنوبر و الأكاليل في عيد الميلاد.


علاج حساسية الأنف الموسمية

بالنسبة لعلاج المصاب بالأدوية فقد يصف الطبيب ما يأتي:[٤]

  • الكورتيكوستيرويد، يُستخدَم في صورة بخاخ للأنف؛ إذ إنّه فعّال للغاية في معظم حالات الإصابة، وله آثار جانبية قليلة على الرغم من أنّه قد يؤدي في بعض الحالات إلى التهاب في الأنف، أو نزيف.
  • مضادات الهيستامين، إمّا عن طريق الفم، أو في صورة بخاخ للأنف مع مادة مزيلة للاحتقان -مثل السودوإيفيدرين- التي تؤخذ عن طريق الفم، لكن من المهم معرفة أنّ الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أو من يتناولون مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين -نوع من مضادات الاكتئاب- يجب ألّا يتناولوا أدوية مزيلة للاحتقان، أو مضاد الهيستامين إلّا إذا أوصى الطبيب بذلك وأُجرِيَت مراقبة استخدامه، كذلك فإنّ مضادات الهيستامين قد توجد لها آثار جانبية، خاصة آثار مضادات الكولين، وهي تشمل النعاس، وجفاف الفم، وعدم وضوح الرؤية، والإمساك، وصعوبة في التبول، والارتباك.
  • مزيلات الاحتقان، متوفرة أيضًا دون وصفة طبية؛ مثل: قطرات الأنف، أو البخاخات، لكن لا ينبغي استخدامها أكثر من بضعة أيام في المرة الواحدة؛ لأنّ استخدامها بشكل مستمر لمدة أسبوع أو أكثر قد يؤدي إلى تفاقم أو إطالة وقت الإصابة باحتقان الأنف، ويُطلق عليه اسم تأثير الارتداد، وقد يؤدي في النهاية إلى احتقان مزمن.


المراجع

  1. ^ أ ب "Allergies", mayoclinic, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  2. Alana Biggers (7-5-2018), "Seasonal Allergies: Symptoms, Causes, and Treatment"، healthline, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  3. "Common Seasonal Allergy Triggers", acaai, Retrieved 22-9-2019. Edited.
  4. "Seasonal Allergies", msdmanuals, Retrieved 22-9-2019. Edited.