خراج تحت الضرس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٠ ، ١٥ أبريل ٢٠١٩
خراج تحت الضرس

خراج الأسنان

خراج الأسنان والضروس تجمع للقيح داخل كيس، أو جيب أسفل الأسنان، أو اللثة نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية، وهو ما قد يصيب أي شخص بأي عمر، ولا يشفى الخراج من تلقاء نفسه، بل يحتاج إلى تدخل طبيب الأسنان لوصف المضاد الحيوي المناسب لأن إهمال علاج خراج الأسنان قد يسبب انتشار العدوى إلى الأنسجة المحيطة بها، وعظام الفك، والوجه، والرقبة، وأحيانًا بقية الجسم فتصبح عدوى خطيرة مهددة للحياة. وتوجد ثلاثة أنواع مختلفة من خراج الأسنان تختلف باختلاف المكان الذي يظهر فيه الخراج، وهي:[١]

  • خراج قمي، يصيب قمة جذر السن أو الضرس.
  • خراج لثوي، يصيب اللثة أسفل الأسنان والضروس.
  • خراج دعائم الأسنان، يصيب الأنسجة والعظام المحيطة بالسن والضرس.


أعراض خراج الأسنان

تتشابه أعراض خراج الأسنان بأنواعه الثلاثة؛ وهي:[٢]

  • ألم شديد مستمر ونابض في السن أو الضرس المصابة، وقد ينتشر الألم إلى عظام الفك، أو الرقبة، أو الأذن.
  • حساسية تجاه المأكولات والمشروبات الباردة أو الساخنة.
  • حساسية تجاه الضغط على السن المصابة؛ مثل: المضغ أو العض.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تورم اللثة واحمرارها.
  • تورم الوجه والرقبة.
  • ألم في العقد اللمفاوية الموجودة في الرقبة وتورمها.
  • ظهور مفاجئ لرائحة وطعم كريهين في الفم، وخروج سائل مالح في الفم، والشعور بالراحة فجأةً بسبب تمزق الخراج وخروج محتواه.
  • صعوبة البلع والتنفس.


أسباب تكوين خراج الأسنان

الأسنان عضو صلب من الخارج في داخله لب غني بالأوعية الدموية، والأعصاب، والأنسجة الضامة، وتصاب السن بالتسوس بسبب تراكم البكتيريا واللويحات عليها، ومع مرور الوقت يحدث فيها ثقب فتنتشر البكتيريا إلى داخل السن، أو نتيجة الإصابة بأمراض اللثة؛ مثل: التآكل، أو الإصابة بكسر السن، فتنتشر العدوى إلى اللب وتؤدي إلى تكوين خراج مؤلم. ويزيد خطر الإصابة بالتهاب الأسنان لدى الأشخاص الذين لا يحافظون على نظافة أسنانهم بشكل جيد، والأشخاص الذين يكثرون من تناول المأكولات والمشروبات الغنية بالسكر، ولدى الأشخاص الذين يعانون من جفاف الفم.[٢]


تشخيص خراج الأسنان وعلاجه

يسهل تشخيص خراج الأسنان بواسطة طبيب الأسنان بفحص السن والأنسجة المحيطة، والقرع على السن؛ إذ تكون السن المصابة حساسة تجاه الضغط عليها، وبتسليط الأشعة السينية على السن المصابة لاكتشاف وجود الخراج ومدى انتشاره، أو الأشعة المقطعية في حال انتشار العدوى. ويجب على أي شخص مصاب بخراج أسفل السن أو الضرس التوجه فورًا إلى الطبيب لإيجاد العلاج المناسب، والغرض الرئيس من العلاج التخلص من العدوى عن طريق:[٣][٢]

  • فتح الخراج وتصريف محتواه من القيح والبكتيريا، وتنظيف مكانه بمحلول الملح بعد حقن مخدر موضعي؛ حتى لا يتألم المريض.
  • علاج جذر السن في حال الإصابة بالخراج القمي باستخدام أدوات حفر خاصة لفتح سطح السن، وتنظيف اللب الداخلي، وحشو جذر السن بحشو مناسب؛ لتجنب الإصابة بالعدوى مرة أخرى، ثم يضع الطبيب تاجًا على سطح السن ليزيدها قوة.
  • في حالة الإصابة بخراج دعائم الأسنان يفتح الطبيب الخراج، ويصرف محتواه، ثم ينظف سطح الأسنان وينعمه.
  • خلع السن أو الضرس في حال الإصابة الشديدة، وعدم وجود فرصة لعلاجها والبقاء عليها.
  • تناول الأدوية المسكنة للتحكم بالألم المصاحب للخراج حتى موعد الذهاب إلى الطبيب؛ مثل: الأسبرين، والإيبوبروفين.
  • وصف المضادات الحيوية لمنع انتشار العدوى؛ مثل: الأمبيسيلين، والمترونيدازول. لكن هذه الأدوية لا تغني عن الذهاب إلى طبيب الأسنان.
  • يستطيع المريض الالتزام ببعض التعليمات البسيطة لتخفيف حدة الالتهاب حتى موعد مراجعة الطبيب؛ مثل: المضمضة بالماء والملح، وتجنب تناول المأكولات والمشروبات الباردة أو الساخنة بشدة، والمضغ، وتناول الطعام على الجانب الآخر من الأسنان، وتجنب تنظيف الأسنان بالخيط في الجانب المصاب، وتنظيف الأسنان باستخدام فرشاة ناعمة.


الوقاية من الإصابة بخراج الأسنان

يستطيع الشخص اتباع نصائح بسيطة للحفاظ على صحة الأسنان واللثة قدر الإمكان؛ مثل:[٤]

  • المتابعة والفحص الدوريين للأسنان عند الطبيب، والتوجه إلى الطبيب فور الإصابة بكسر في السن أو تخلخلها.
  • تنظيف الأسنان مرتين يوميًا باستخدام فرشاة الأسنان ومعجون يحتوي الفلورايد، ومرة يوميًا باستخدام الخيط للوصول إلى الأماكن التي يصعب على الفرشاة الوصول إليها.
  • الحد من تناول المأكولات والمشروبات الغنية بالسكر.
  • التقليل من تناول الوجبات السريعة.


المراجع

  1. Adrienne Santos-Longhurst (2018-5-25), "Abscessed Tooth: What You Need to Know"، healthline, Retrieved 2019-3-22.
  2. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2019-3-1), "Tooth abscess"، mayoclinic, Retrieved 2019-3-22.
  3. Christian Nordqvist (2017-12-4), "What's to know about dental abscesses?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-3-22.
  4. Neha Pathak (2017-11-3), "Abscessed Tooth: What Are the Signs?"، webmd, Retrieved 2019-3-22.