سبب تقيؤ المرأة الحامل

سبب تقيؤ المرأة الحامل
سبب تقيؤ المرأة الحامل

تقيؤ المرأة الحامل

يعرف الغثيان بالرغبة بالتقيؤ، وقد يكون التقيؤ حالةً خفيفةً تستمرّ لفتراتٍ قصيرة أو قد يستمر لفتراتٍ طويلة، ويمكن أن يحدث الغثيان والتقيؤ نتيجة وجود أمراض في الدماغ أو اضطرابات في الجزء العلوي من الجهاز الهضمي، مثل: المريء، والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والكبد، والبنكرياس، و المرارة، وقد يحدث التقيؤ نتيجةً لأسبابٍ أخرى لا تتعلّق بالجهاز الهضمي.[١]

التقيؤ من الحالات الشّائعة التي تعاني منها النساء الحوامل؛ إذ تعاني منه ما يُقارِب 70% من النساء الحوامل، خاصّةً في المراحل المبكّرة من الحمل، ويعدّ أيضًا من العلامات المبكرة الدالة على حدوث الحمل، فقد تلاحظها بعض النساء قبل إجراء فحص الكشف عن الحمل، كما أنه حالة غير مريحة ولا تسبب أضرارًا أو مضاعفات على حياة الجنين، ويحدث بصورة شائعة في الصباح، لذا يعرف بمرض الصباح أو غثيان الصباح.[٢]


سبب تقيؤ المرأة الحامل

لا يعرف السبب الرئيس المؤدي إلى حدوث الغثيان والتقيؤ عند المرأة الحامل، إلا أن بعض التغييرات الفيزيائية الحادثة عند الحامل تزيد احتمالية حدوث التقيؤ، وفي ما يأتي توضيح لبعض هذه الأسباب:[٣]

  • ارتفاع مستويات الهرمون الموجه للغدد التناسلية المشيمائية: ترتفع مستويات هذا الهرمون بصورة سريعة في مراحل الحمل المبكّرة، ولا يُعرَف السبب الذي يربط ارتفاع مستوياته مع حدوث التقيؤ عند المرأة الحامل، إلا أنه يحدث بصورة شائعة خلال مراحل الحمل المبكرة، فترتفع مستويات هرمون الموجه للغدد التناسلية المشيمائية بصورة كبيرة نتيجةً لبعض الحالات، مثل الحمل المتعدد.
  • ارتفاع مستويات هرمون الإستروجين: يعدّ الإستروجين أحد الأسباب المحتملة لحدوث التقيؤ عند الحامل، إذ ترتفع مستوياته بسرعة خلال مراحل الحمل المبكرة.
  • زيادة الحساسية للروائح: لا تعدّ الحساسية لبعض الروائح من العلامات المبكرة للحمل، ويعتقد بعض الباحثين أن زيادة الحساسية تحدث نتيجةً لارتفاع مستويات هرمون الإستروجين، في حين يعتقد البعض الآخر أن الحساسية لبعض أنواع الأطعمة تحدث نتيجةً لاحتمال خطورة هذه الأطعمة على الجنين، لكن لا توجد أدلة تدعم هذه الاعتقادات.
  • حساسية المعدة: تزداد حساسية الجهاز الهضمي في المراحل المبكّرة من الحمل، كما تشير العديد من الدراسات إلى أن النساء اللواتي يعانين من الإصابة بالبكتيريا الملوية البوابية أكثر عرضةً للغثيان والتقيؤ، إلا أن هذه الدراسات ما تزال تحتاج إلى المزيد من الأدلة.
  • عوامل جينية: أثبتت العديد من الدراسات بين جينين موجودين في المشيمة مع تقيؤ الحمل المفرط، وهما: GDF15، وIGFBP7، أن الغثيان والتقيؤ عند الحامل يزداد في الصباح الباكر، لذا يُعرَف بمرض الصباح.

تحدث اضطرابات في مستويات الهرمونات خلال الأسابيع 12 الأولى من الحمل، وتعد من الأسباب الرئيسة لحدوث التقيؤ، إلا أن بعض العوامل تسبب أيضًا زيادة احتمالية حدوث التقيؤ، ومن أمثلتها ما يأتي:[٤]

  • الحمل بتوأم أو ثلاثة أجنة.
  • المعاناة من الغثيان والتقيؤ الشديد في مراحل ما قبل حدوث الحمل.
  • المعاناة من دوار الحركة.
  • المعاناة من الصداع النصفي.
  • معاناة أحد أفراد العائلة من الغثيان الصباحي.
  • الشعور بالتعب عند تناول حبوب من الحمل المحتوية على الإستروجين.
  • الحمل لأول مرة.
  • السمنة، خاصةً إذا كان مؤشر كتلة الجسم يزيد عن 30.
  • المعاناة من التوتر والضغوطات النفسية.


الوقاية من التقيؤ للمرأة الحامل

يمكن تجنب حدوث التقيؤ باتباع بعض الإجراءات، ومن أمثلتها:[٢]

  • تجنب الأطعمة والمشروبات والروائح التي تسبب التقيؤ.
  • تناول وجبات صغيرة على فترات متكررة بدلًا من تناول وجبة كبيرة.
  • التقليل من شرب الماء والسوائل الأخرى خلال الوجبات، والإكثار من شربها ما بين الوجبات.
  • تناول الأطعمة المجففة بدلًا من الأطعمة الغنية بالكريمات والدهون، ومن أمثلتها: التوست المجفف، والأرز الأبيض، والبطاطا المشوية.
  • الحفاظ على تهوية المنزل، وممارسة تمارين تعزيز التنفس ومحاولة ممارستها في الهواء الطلق، خاصةً في الصباح الباكر.


أسئلة شائعة حول التقيؤ عند المرأة الحامل

هل من الطبيعي التقيؤ أثناء الحمل؟

معظم النساء الحوامل يشعرن بالقيء خلال أوائل فترة الحمل، لذلك يمكن اعتباره جزءًا طبيعيًا من الحمل، غالبًا يطلق عليه غثيان الصباح ولكن يمكن أن تحدث أعراضه في أي وقت من اليوم وليس فقط في الصباح.[٥]

كم عدد مرات التقيؤ الطبيعي أثناء الحمل؟

يحدث التقيء الحملي عادةً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وقد تتقيأ الكراة من ثلاث إلى أربع مرات في اليوم.[٦]

متى من الممكن أن تتوقف المرأة الحامل عن الشعور بالتقيؤ؟

تشعر حوالي نصف النساء اللواتي يعانين من الغثيان أثناء الحمل بالراحة التامة بعد حوالي مرور 14 أسبوعًا على الحمل، أما بالنسبة للنصف الآخر من النساء الحوامل يستغرق الأمر شهرًا آخر حتى ترتاح، على الرغم من أنه من الممكن أن يعود لاحقًا، أو يأتي ويذهب طوال فترة الحمل.[٧]


المراجع

  1. "Nausea: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 23-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Nausea During Pregnancy", www.americanpregnancy.org, Retrieved 23-9-2019. Edited.
  3. "Morning sickness: Causes, concerns, treatments", www.babycenter.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  4. "Vomiting and morning sickness in pregnancy", www.nhs.uk, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  5. "Morning Sickness in Pregnancy", patient.info, Retrieved 4-5-2020. Edited.
  6. "Hyperemesis Gravidarum (Severe Nausea & Vomiting During Pregnancy)", my.clevelandclinic.org, Retrieved 4-5-2020. Edited.
  7. " How Long Does Morning Sickness Last?", www.vitamedmdrx.com, Retrieved 4-5-2020. Edited.

359 مشاهدة