سبب خطورة الولادة في الشهر الثامن

سبب خطورة الولادة في الشهر الثامن
سبب خطورة الولادة في الشهر الثامن

الولادة في الشّهر الثّامن

تحدث العديد من التّغييرات في جسم الحامل عند دخولها في الشّهر الثّامن، ولا تقتصر على الحامل فحسب إنّما تشمل الجنين أيضًا؛ إذ يزداد وزنه مسببًا ضيقًا في تنفس الأم، ويصبح في الأسبوع 32 من الحمل أكثر حيويةً ونشاطًا، كما أنّه في هذا الشّهر يبدأ باتّخاذ وضعية معيّنة؛ وهي جعل الرّأس باتّجاه الرّحم، مما يشكّل ضغطًا على الرّحم، بالتّالي الضّغط على المعدة، الذي يؤدي إلى نشوء إحساس الأم بالحرقة، كما أنّ الحامل بالإضافة إلى رغبتها المتكررة في التّبول قد تلاحظ خروج سلسل بول، وبشكل خاص عند العطاس أو السّعال.[١]


سبب خطورة الولادة في الشّهر الثّامن

تبدأ هرمونات المشيمة بإنتاج الحليب في الثّديين وبالتّالي تورّمهما، والولادة في الشّهر الثّامن تشكّل خطورةً على الأم والجنين، وفي هذا المقال حديث عن المضاعفات التي تسبّبها الولادة في هذا الوقت، وتشمل:[١][٢]

  • الإصابة باليرقان، يشيع انتشار الإصابة به لدى الأطفال المولودين مبكّرًا، وهي حالة مَرَضية لا يستطيع الجسم فيها التّخلص من البيلوروبين، التي هي مادة تُنتَج عند تكسير خلايا الدّم الحمراء، ولا يُعدّ اليرقان مشكلة مرضية خطيرة، غير أنّ هذه المادة قد تتجمّع في الدّماغ وتسبب إتلافه.
  • مشاكل في الكلى، غالبًا ما تنضج كليتا الطّفل بعد الولادة بشكل سريع، ويحدث خلل في توازن سوائل الجسم وأملاحه في الأيام الخمسة الأولى من حياته، بالإضافة إلى عدم القدرة على إنتاج البول بكميات طبيعية.
  • العدوى، يُعدّ الأطفال الذين يولدون مبكّرًا أكثر عرضة للإصابة بالتهابات بأي جزء من أجزاء الجسم، وتكمن خطورة هذه الإصابة في أنّ نظام المناعة لديهم أقل كفاءة، كما أنّ الأجسام المضادة أقلّ مقارنة بالأطفال الذين أكملوا مدة الحمل كاملةً.
  • مشاكل في التّنفس، التي تنجم عن عدم نضج الجهاز التّنفسي، مما يزيد من خطر إصابة الأطفال بتوقّف التّنفس لمدّة 20 ثانية على الأقل، وقد يستدعي الأمر وضعهم على أجهزة التّنفس، ومع ذلك، فقد يسبب وضعهم لمدة طويلة على هذه الأجهزة حدوث خلل التّنسّج الرّئوي القصبي، بالتّالي تراكم السّوائل في الرّئتين.
  • أمراض القلب، من أكثر أنواعها التي تصيب الأطفال المولودين مبكّرًا وجود فتحة بين الأوعية الدّموية الرّئيسة للقلب، مما يؤدي إلى ضخّ السّوائل إلى الرّئتين وفشل القلب.
  • اضطرابات الدّماغ، بما فيها النزيف.
  • مشاكل في الرّؤية، يبدو الأطفال المولودون مبكّرًا أكثر عرضةً للإصابة باعتلال الشّبكية الخداجي، وهي حالة مَرَضية تصبح فيها الأوعية الدّموية في القسم الخلفي من العين منتفخة، مما يؤدي إلى انفصال الشّبكية مع تطوّر الحالة.


أسباب الولادة في الشهر الثامن

في أغلب الأحيان لا يبدو سبب الولادة في هذا الشّهر واضحًا، ويعزو الأطباء ذلك إلى بعض العوامل التي تساعد في حدوث ولادة مبكّرة، ومنها[٣]:

  • حدوث ولادة مبكّرة في مرّات سابقة.
  • الحمل بواسطة الإلقاح الاصطناعي.
  • وجود مشاكل في الرّحم أو المشيمة.
  • الإصابة بعدوى السّائل السّلوي أو القناة التّناسلية السّفلية.
  • نقص أو زيادة الوزن خلال الحمل.
  • الضّغوطات النّفسية.
  • الإصابة الجسدية.
  • الحالات المَرَضية، بما فيها ارتفاع ضغط الدّم، والسّكري.
  • حدوث الولادة المبكّرة بشكل أكبر لدى النساء ذوات البشرة السّوداء لأسباب لم تُحدَّد.


أعراض الولادة في الشهر الثامن

الحامل تستدلّ على حدوث ولادة مبكّرة من خلال ظهور الأعراض الآتية:[٤]

  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • الغثيان، والإسهال.
  • ألم في منطقة الظّهر، الذي عادة لا يستمرً، ويزداد عند تنفيذ مجهود.
  • تشنّجات في أسفل البطن، التي تشبه إلى حدٍّ ما تشنّجات الدّورة الشّهرية.
  • الغازات.

يتطلب ظهور الأعراض السّابقة مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات التّشخيصية، التي تتضمن الفحص البدني، ومعاينة الأعراض الظّاهرة، والسّؤال عن التّاريخ الطّبي، والأدوية التي تستخدمها الحامل -إن وُجِدَت-، بالإضافة إلى فحص ضغط الدّم، وحرارة الجسم، وفحص عنق الرّحم.


المراجع

  1. ^ أ ب Healthline Editorial Team (2016-12-15), "Premature Birth Complications"، healthline., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  2. SickKids staff (2009-9-11), "Pregnancy: The eighth month"، aboutkidshealth., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  3. Staff Mayo clinic (2017-12-21), "Premature birth"، mayoclinic., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  4. Traci C. Johnson, MD (2018-84), "Premature Labor"، webmd, Retrieved 2019-9-17. Edited.

362 مشاهدة