سرطان الطحال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣١ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٩
سرطان الطحال

سرطان الطحال

الطحال هو عضو يحافظ على توازن سوائل الجسم ومكافحة مختلف أنواع الأمراض في جسم الإنسان، ويعد من أكبر الأعضاء الموجودة في النَّسيج اللمفاوي، ويميل لونه إلى الأحمر الغامق أو الأرجواني. يقع الطحال تحت عظام القفص الصدري فوق المعدة مائلًا إلى الجهة اليسرى من التجويف البطني، ويتكوَّن من عدَّة عُقَد لمفاويَّة وخلايا وأنسجة وسوائل لمفاويَّة أيضًا، ويعد مصفاة الدم في الجسم، لذلك عند حدوث أي خلل في الطحال يمكن للإنسان العيش بدونهِ، لكن مع حدوث عدة مضاعفات، مثل: ضعف مناعة الجسم، وسهولة التعرض للعدوى البكتيرية.

وسرطان الطّحال مرض لا يصيب الطحال نفسه في أغلب الأوقات، لكن يبدأ في أعضاء أخرى من الجسم كالرئتين والكبد والبنكرياس ليصل في النّهاية إلى الطّحال، ويُعد من الأورام النادرة بالمقارنة مع الأورام في الأعضاء الأخرى. وتُقسم أورام الطُّحال إلى قسمين رئيسين؛ الأورام اللمفاوية والأورام غير الليمفاوية، وأكثر الأورام غير اللمفاوية شيوعًا هي أورام الأوعية الدموية التي تشمل الأورام الوعائية الحميدة والخبيثة، والأورام الوعائية للخلايا الساحلية، والأورام اللمفية، والورم العصبي، أما الأورام اللمفاوية فتشمل ليمفوما هودجكن ولاهودجكين، وسرطان الغدد الليمفاوية، وأورام البلازما، وتنشأ من سرطان الجلد ثم تنتقل إلى الطحال.[١][٢]


أعراض سرطان الطحال

تشمل الأعراض الأولية لسرطان الطحال ما يأتي:[٣]

  • الشعور بالألم في الجزء العلوي الأيسر من البطن؛ وذلك بسب زيادة حجم الورم في الطحال.
  • الإصابة بالالتهابات المتكررة.
  • سهولة النزف في حالة الكدمات والجروح.
  • الإصابة بانخفاض في عدد خلايا الدم الحمراء وحدوث فقر الدم.
  • الشعور بالتعب.
  • حدوث تضخُم في الغدد الليمفاوية.
  • الإصابة بالحُمَّى.
  • زيادة في التعرُق أو الإصابة بالقشعريرة.
  • فقدان في الوزن.
  • وجود انتفاخ أو بروز في البطن.
  • الشعور الألم أو الضغط في الصدر.
  • السعال، أو الشعور بضيق في التنفس.


أسباب الإصابة بسرطان الطّحال

يعد سرطان الطحال من أندر أنواع سرطانات الجهاز اللمفاوي، والسبب الرئيس لحدوثه غير معروف، لكن هناك العديد من العوامل التي تزيد خطر الإصابة به، ومن هذه العوامل ما يلي:[٤][٥]

  • الإصابة بمرض اللوكيميا (سرطان الدَّم)، وفيه تحلّ خلايا الدَّم البيضاء محل خلايا الدَّم الطَّبيعيَّة.
  • الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية أو سرطان الأنسجة الليمفاويَّة.
  • الإصابة بالعدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد الوبائي ج، الذي يرتبط بالإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.
  • الإصابة ببعض أنواع الالتهابات المُزمنة.
  • ضعف الجهاز المناعي بسبب الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، أو تناول الأدوية الستيرويدية لفترات طويلة، أو علاجات السرطان.
  • التقدُم بالسن.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية أو سرطان الدم.
  • التاريخ الشخصي للإصابة سابقًا ببعض اضطرابات الدم.


علاج سرطان الطحال

لا يختلف سرطان الطحال عن غيره من السَّرطانات، فتتشابه السَّرطانات بقوَّة فتكها وصعوبة علاجها، لكن توجد بعض أنواع العلاج التي قد تخفِّف من حدَّة الألم أو تزيد سرعة التَّعافي، مثل:[٤]

  • اللجوء إلى العلاج الكيميائي.
  • اللجوء إلى العلاج البيولوجي، وذلك من خلال تعزيز دور جهاز المناعة الذي يساعد على مهاجمة الخلايا السَّرطانية.
  • استخدام العلاج الإشعاعي.
  • القيام بالعمليّات الجراحيَّة المستخدمة لاستئصال الورم من الطحال أو إزالته بالكامل من الجسم.
  • اللجوء إلى زراعة الخلايا الجذعية من أجل إعادة إنتاج الدَّم في الجسم.

وقد تبين أن المعالجة باستخدام جسم مضاد من صنع الإنسان يُسمى ريتوكسيماب كانت بنفس فعالية الجراحة في الحد من الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من لمفوما المنطقة الهامشية الطحالية، وقد يكون أسهل في الاستخدام من الجراحة، ولا يحتاج الأفراد الذين لا يعانون من أي أعراض إلى تلقي العلاج، لكن يُطلب منهم مراجعة الطبيب كل 6 أشهر لإجراء فحوصات الدم وتقييمه، وهذا النهج يسمى أحيانًا الانتظار اليقظ.


نصائح للوقاية من سرطان الطحال

ربط الأطباء عدوى التهاب الكبدي الوبائي المزمن بسرطان الطحال وغيره من أشكال ليمفوما اللاهودجكين، لذا فإن اتخاذ الإجراءات لتفادي الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي (ج) يمكن أن يساعد على الحد من خطر الإصابة بهذا المرض، ومن هذه الإجراءات ما يأتي:[٣][٤]

  • التأكد من تعقيم المعدات عند القيام بالوشم أو ثقب الأذنين.
  • استخدام الواقي الذكري في حالة ممارسة الجنس مع شخص لم يتم اختباره بوجود التهاب الكبد الوبائي (ج) وغيره من الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • اتباع إجراءات السلامة للاستخدام والتخلص من الإبر في أماكن الرعاية الصحية فور استخدامها.
  • تجنب تبادل الإبر مع أي شخص.
  • تم ربط تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالدهون وحدوث زيادة في الوزن بزيادة خطر الإصابة بليمفوما اللاهودجكين، لذلك فإن اعتماد نظام غذائي صحي قليل الدسم والحفاظ على وزن مناسب من الممارسات الذاتية التي لها آثار إيجابية يمكن أن تقلل من خطر العديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة أيضًا.


أمراض الطحال

تصيب للطحال العديد من الإصابات والحالات، والتي تتضمن ما يلي:[٦][٧]

  • تضخم الطحال: عادةً ما تسببه العديد من العوامل، والتي تتضمن ما يلي:
    • الالتهابات الفيروسية، مثل ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء الفيروسي.
    • الالتهابات البكتيرية، مثل التهاب بطانة القلب الداخلية.
    • الالتهابات الطفيلية، مثل الملاريا.
    • أمراض الكبد، مثل تليف الكبد.
    • الإصابة بفقر الدم الانحلالي.
    • سرطانات الدم، مثل: سرطان الدم، والأورام التكاثرية النخاعية، والأورام اللمفاوية.
    • اضطرابات الأيض، مثل: مرض غوشيه، ومرض نيمان.
    • الضغط على الأوردة الموجودة في الطحال أو الكبد، أو حدوث جلطة دموية في هذه الأوردة.
  • تمزق الطحال: قد يحدث التمزُق نتيجة ضربة أو كدمة او حادث، ويؤدي تمزق الطحال إلى النزيف الداخلي، والذي يُعد خطرًا يهدد الحياة.
  • مرض الخلايا المنجلية: هو أحد أمراض فقر الدم الوراثية التي يحدث فيها انعدام لتدفُق الدم عبر الأوعية الدموية بسبب خلايا الدم الحمراء غير الطبيعية، مما قد يتسبب بتلف الأعضاء، بما في ذلك الطحال.
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية: يقوم الطحال بتخزين أعداد كبيرة من الصفائح الدموية في الجسم، ويؤدي تضخم الطحال إلى زيادة غير طبيعية في عدد الصفائح الدموية المنتشرة في مجرى الدم.
  • الطحال الإضافي: هو حالة طبيعية؛ إذ يوجد طحال إضافي صغير إلى جانب الطحال الاصلي، ويُعد حالةً طبيعيةً لا تُسبب أي مشاكل، وتحدث عند 10% من الأشخاص في العالم.


المراجع

  1. "Spleen: Function, Location & Problems", livescience.com, Retrieved 23-09-2018. Edited.
  2. "Primary Tumors of the Spleen", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Spleen Cancer", healthline.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What are the symptoms of cancer of the spleen?", medicalnewstoday.com, Retrieved 23-09-2018.
  5. "Spleen Cancer", www.healthgrades.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  6. Matthew Hoffman, MD (18-5-2019)، "Picture of the Spleen"، www.webmd.com، Retrieved 27-10-2019. Edited.
  7. "Enlarged spleen (splenomegaly)", www.mayoclinic.org/, Retrieved 27-10-2019. Edited.