سوء التغذية وفقر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٥ ، ١٦ أبريل ٢٠١٩
سوء التغذية وفقر الدم

فقر الدم

يُعرف فقر الدم أو الأنيميا بأنّه حالة صحيّة تُصيب الإنسان نتيجة فقدانه عددًا كافيًا من خلايا الدم الحمراء أو الهيموغلوبين؛ ويُشكّل الهيموغلوبين الجزء الرئيس من خلايا الدم الحمراء الذي يرتبط بالأُكسجين الضّروري لأداء عملها، بالتالي في حال كان عدد خلايا الحمراء في الجسم قليلًا أو كانت موجودة لكن في أشكالٍ غير طبيعيّة فإنّ أعضاء الجسم المختلفة لا تحصل على كميّاتٍ كافية من الأكسجين، مما يُسبب فقر الدم وظهور العلامات التي تُشير إلى مرض الجسم ووجود خللٍ به. يُعدّ فقر الدم من أكثر الأمراض شُيوعًا التي قد تُصيب الأشخاص في مختلف الفئات العمريّة. وتجدُر الإشارة إلى أنّ فقر الدم له العديد من الأنواع التي تختلف حسب المُسبّب الرئيس لها، ومنها ما يتضمّن الأعراض الطفيفة التي تظهر أثناء حالات عَرضيّة معيّنة؛ كَفقر الدم أثناء الحمل. ومنها ما تستمرُّ أعراضه مع الشخص طوال حياته.[١]


سوء التغذية وفقر الدم

قد يرتبط فقر الدم بسوء التّغذية، خصوصًا النّوع الأكثر شُيوعًا المعروف باسم فقر الدم بسبب نقص الحديد، إذ ينجُم عن قلّة تناول الأطعمة الغنيّة بالحديد. وتُعدّ الأسماك، واللحوم، والفاصولياء، وبعض الأطعمة المُدعّمة بالحديد الإضافي أحَد أكثر مصادر الأغذية الغنيّة بالحديد. وقد توجد العديد من العوامل لدى كثير من الأشخاص ممّا يجعلهم معرّضين للإصابة بفقر الدّم الناجم عن سوء التغذية بشكلٍ كبير، ومن هذه العوامل:[٢]

  • الأشخاص النباتيين في طعامهم، إذ لا يستعيضون بأنواعٍ معيّنة من الخضراوات الغنيّة بالحديد مكان الّلحوم التي لا يأكلونها.
  • المُصابون باضطرابات الطّعام.
  • الفقراء، أو المُشرّدون الّذين لا يستطيعون توفير وجبات طعامٍ جيّدة لأنفسهم.
  • الذين يعيشون في المناطق الحضريّة، إذ لا توجد أصناف الطّعام الصحيّ.
  • كِبار السّن الّذين لا يتناولون وجباتٍ غذائيّة كاملة أو مُتنوّعة.
  • الأطفال الّذين يعتمدون على حليب الأبقار، إذ يُعدّ مصدرًا غير غنيّ بالحديد.
  • الأشخاص الخاضعون للحميَات الغِذائيّة لإنقاص أوزانهم.
  • الذين يتناولون وجباتٍ غذائيّة غير غنيّة بالفواكه، والخضراوات، واللحوم.
  • الذين يستهلكون كميّات كبيرة من الكافيين يوميًا.
  • الأشخاص الّذين يتناولون مُضادّات الحموضة.


أنواع فقر الدم وأسبابه

لفقر الدم أنواع مختلفة، وكُل منها يقف وراءه سبب معيّن، وأهمّ هذه الأنواع:[٣]

  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، يُعدّ هذا النوع من أكثر أنواع فقر الدم انتشارًا حول العالم، وهو ناتج عن نقص إمداد الجسم بالحديد الكافي؛ إذ يحتاج نخاع العظم إلى الهيموغلوبين بكميّاتٍ كافية، ودون الحصول على حاجته فإنّ الجسم يُصبح غير قادر على إنتاج عدد كافٍ من خلايا الدم الحمراء. وغالبًا ما تكون النساء الحوامل من أكثر الفئات المُعرّضة للإصابة به، إضافةً إلى أنّ فقدان الدم نتيجة غزارة الدورة الشهريّة، أو القُرحة، أو الإصابة بالسرطان، أو تناول بعض الأدوية المُسكّنة للألَم؛ كالأسبرين من أهمّ أسبابه.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامين، يحتاج الجسم إضافةً إلى الحديد، إلى حمض الفوليك، وفيتامين (ب 12) في إنتاج خلايا دم حمراء طبيعيّة، بالتالي فإنّ نقص الحصول عليها من الغذاء يقود إلى إضعاف قدرة الجسم على إنتاج خلايا دم حمراء كافية. ومن المشاكل الأُخرى التي قد يواجهها بعض الأشخاص عدم قدرة أجسامهم على هضم فيتامين (ب12) أو الاستفادة منه، مما يؤدّي أيضًا إلى فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامين رغم استهلاكه، وهي ما تُعرَف بفقر الدم الخبيث.
  • فقر الدم الناجم عن مرض مُزمن، إذ تؤدي الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة إلى إضعاف قدرة الجسم على إنتاج كميّاتٍ كافية من خلايا الدم الحمراء؛ مثل: السرطان، أو التهاب المفاصل الروماتيدي، أو داء كرون، أو أمراض الكلى، أو مرض الإيدز، أو بعض الأمراض الالتهابيّة المُزمنة الأُخرى.
  • فقر الدم الّلاتنسُجي، يحدث هذا النوع من الإصابات نتيجة عدم إنتاج الجسم كميّاتٍ كافية من خلايا الدم الحمراء؛ نتيجة الإصابة ببعض أنواع العدوى أو الالتهابات، أو تناول أدوية معيّنة، أو الإصابة بأمراض المناعة الذاتيّة، أو التعرُّض لمواد كيميائية سامّة. ويُعدّ فقر الدم الّلاتنسُجي من أمراض فقر الدم الخطيرة التي قد تُهدّد حياة الإنسان.
  • فقر الدم المُرتبط بأمراض نخاع العظم، قد يُصاب بعض الأشخاص بأنواع معيّنة من الأمراض التي تؤثّر في إنتاج خلايا الدم من نخاع العظم؛ مثل: الُلوكيميا، والتليُّف النِقوي.
  • فقر الدم الانحلالي، ينتُج هذا النوع من أمراض فقر الدم بسبب تكسير خلايا الدم الحمراء بسرعة قبل أن يستطيع نخاع العظم تغطية النقص الحاصِل، وتُساهم بعض أنواع أمراض الدم في زيادة تكسير خلايا الدم الحمراء، ويُمكن أن يكتسب بعض الأشخاص فقر الدم الانحلالي بسبب عوامل وراثيّة، ويُمكن أن يُصاب به بعضهم خلال حياتهم.
  • فقر الدم المِنجلي، يُعدّ فقر الدم المِنجلي من الأمراض المُكتسبة وراثيًّا نتيجة تكوّن الهيموغلوبين غير الطبيعي مما يدفع خلايا الدم الحمراء إلى تغيير شكلها لتُصبح بشكلٍ مِنجلي، ولا تستطيع الخلايا العيش بعد ذلك وتموت مُبكّرًا، مما يُسبّب نقصًا مُزمنًا في خلايا الدم الحمراء. ويُمكن أن تشتمل أنواع فقر الدم على بعض الأمراض الأُخرى؛ مثل: الثلاسيميا، وأنيميا الملاريا.


أعراض الإصابة بفقر الدم

يُعاني الأشخاص المُصابين بفقر الدم العديد من أعراض الإصابة، ومنها:[٤]

  • الشعور بالإجهاد وفقدان الطاقة وهي أكثر الأعراض شُيوعًا.
  • شًحوب الجلد.
  • تسارع ضربات القلب، أو عدم انتظام فيها.
  • انقطاع النَفَس.
  • ألَم في الصدر.
  • الصُداع.
  • خفّة في الرأس.

وفي الحالات الطفيفة قد تظهر بعض العلامات القليلة، وربمّا لا تظهر على الإطلاق.

أمّا عند تِعداد أنواع الأنيميا والأعراض المُرافقة لها، فإنّها تكون كالآتي:

  • تشتمل أعراض الأنيميا الّلاتنسُجيّة على الحمّى، والإصابة المُتكرّرة بالعدوى، والطفَح الجلدي.
  • تتضمن أعراض الأنيميا النّاجمة عن نقص حمض الفُوليك التهيُّج، والإسهال، والّلسان النّاعم.
  • أعراض الأنيميا الانحلاليّة: اليُرقان، وبَول داكن، والحمّى، وآلام البطن.
  • أعراض فقر الدم المِنجلي تتضمن الانتفاخ المؤلم في القدمين، والإجهاد، واليَرقان.


المَراجع

  1. Louise Chang, MD (2018-6-14), "Understanding Anemia -- the Basics"، webmd, Retrieved 2019-3-18. Edited.
  2. Jacqulyn Cafasso (2016-2-25), "Iron Deficiency Anemia Secondary to Inadequate Dietary Iron Intake"، healthline, Retrieved 2019-3-18. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (2017-8-8), "Anemia"، mayoclinic, Retrieved 2019-3-18. Edited.
  4. Peter Lam (2017-11-28), "Everything you need to know about anemia"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-3-18. Edited.